يجمع بين فتاة قاصر وأمها على فراش الرذيلة بسيدي بلعباس

  نطقت محكمة الجنايات بمجلس قضاء سيدي بلعباس بالحكم 18 شهرا سجنا نافذا في حق المتهم “ب.م” 24 سنة وبراءة المتهمة “ب.ب.م” 38 سنة بتهمة جناية هتك عرض قاصر و تحريضها على الفسق وفساد الأخلاق ضد الضحية (س.هـ)  من أب مجهول  و القاطنة ببلدية تلاغ ولاية سيدي بلعباس. كانت الضحية القاصر”هـ.س” قد  تقدمت بواسطة مسؤولها  المدني والدتها “س.ي”  بشكوى إلى وكيل الجمهورية  لدى محكمة تلاغ بتاريخ 15 جانفي الماضي مفادها أنها كانت على علاقة غير شرعية بالمتهم “ب.م” الذي كان يمارس معها الجنس بمسكن المدعوة (ب.ب.م)  في حي 100 سكن بتلاغ، وأنها حملت منه، ولما أعلمته  بذلك ضربها وهددها بالقتل إذا أبلغت أحدا عن ذلك ولم ينكر المتهم”ب.م” معرفته بالضحية عند سماعه من طرف الضبطية القضائية، نافيا وجود أي علاقة غرامية أو جنسية، مشيرا إلى أنه كان مغرما بوالدتها، ولم يسبق له وأن التقى بالضحية لقاصر منزل الذي ذكرته كما أنه لم يعترض سبيلها ولم يضربها حسب ادعاءاتها، و مثله نفت المتهمة (ب.ب.م) صاحبة المنزل أن تكون ساهمت في تحريض القاصرة على الفسق، وكذا معرفتها للمتهم “ب.م”. غير أن التحقيقات أثبتت أن المتهم “ب.م” يعرف الضحية ويعرف أمها (كفيلتها) “س.ي”، هذه الأخيرة أغرمت به حينما عملا معا بمطعم، إضافة إلى أن المتهمة الثانية “ب.ب  م” على علم بعلاقة القاصر والمدعو “ب.م” الذي فض بكارتها خلال صيف2007، لتلتمس النيابة العامة عقوبة 5 سنوات سجنا نافدا في حقهما. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة