يزورون في وثائق سيارة “لأكدوا” على شرائها من سوق تيجيلابين

التمس، أمس

وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش، تسليط عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا، في حق المتهمين المتابعين بتهمة التزوير واستعماله في وثائق إدارية، بعد أن ألقي القبض عليهم وهم بصدد استخراج بطاقة رمادية خاصة بشاحنة من نوع “مازدا”، على مستوى بلدية سيدي امحمد، هذه الأخيرة التي تماطلت في منحهم البطاقة للتحقيق في الأمر.

وقد صرح المتهم الأول، أنه اشترى شاحنة “مازدا” من سوق تيجيلابين مقابل دفع مبلغ 130 مليون سنتيم، وتمت عملية الاكتتاب في مدينة تيسيمسيلت، مؤكدا أنه كان من المقرر استغلالها في مجال النقل، لكن المشروع لم ينجح فقرر بيعها للمتهم الثاني بعد وضع الوكالة باسم زوجتيهما، حسب أقوالهما، مفندين الوقائع المسندة إليهما، في حين أكد الضحية تعرضه لعملية سرقة بتاريخ 20 جويلية 2006، والتي تمت على مستوى بلدية الدار البيضاء.

وهذا ما ركز عليه دفاع المتهم الثاني، الذي قال أن عملية التزوير حدثت قبل شراء موكله للشاحنة عام 2007 ، مما يستبعد التهمة عن موكله، والتمس في حقه البراءة، كما أشار إلى أن الشخص الذي باع السيارة للمتهم الأول شخصية وهمية، حسبما توصلت إليه التحريات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة