يضرب رجلا في سن والده بسبب زحمة المرور

  • عدم التحكم في الأعصاب، نتيجة زحمة المرور، أصبح عادة معظم السائقين، وهكذا حال المتهم “ب.م” ٤٢ سنة، الذي مثل، أول أمس، أمام محكمة الجنح بالشراڤة بتهمة الضرب والجرح العمدي في حق الضحية محمد ٦٥ سنة.
  • حيثيات القضية تعود إلى اليوم الذي كان فيه المتهم على متن سيارته رفقة ثلاثة من أصدقائه بعد يوم دراسي متعب، بحكم أنه طالب جامعي يدرس بجامعة باب الزوار، وبالقرب من حاجز أمني لأعوان الشرطة، تراكمت السيارات في زحمة. وخلال هذه الآونة، أراد الضحية تجاوز سيارة المتهم، لكن هذا الأخير منعه، مما أثار غضب الضحية، فنزل من سيارته في حالة من النرفزة، إلا أن المتهم سارع إلى ضربه نتيجة قلقه هو الآخر، وتسبب له في جروح على مستوى العين، ولم يكتف بهذا الحد، بل جلب قضيبا حديديا من الصندوق الخلفي لسيارته ليشفي غليله في الضحية، الذي كان في مقام والده لفارق السن الكبير بينهما، لولا تدخل رفاقه الذين منعوه، إلا أن الشجار تواصل، فتدخل أعوان الشرطة الذين شاهدوا الحادثة التي وقعت قرب الحاجز الأمني.
  • وخلال الجلسة، لم يطلب الضحية أي تعويض مادي، بل طالب معاقبة المتهم نتيجة ما تسبب له من ضرر وإهانة أمام زوجته وأمه اللتان كانتا برفقته. أما المتهم، فقد اعترف بخطيئته وطلب البراءة من هيئة المحكمة، لأن العقوبة ستؤثر على مستقبله الدراسي، في حين، إلتمس ممثل الحق العام في حقه عقوبة شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها ٠١ آلاف دج، ليتم الفصل في القضية يوم ٤١ ديسمبر القادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة