يضرب والديه ويكسر ضلوع أخته بالعاصمة

كاد معظم حضور جلسة

نهاية الأسبوعبحسين داي يجهشون بالبكاء، لسماعهم الإبنرضوانوهو يطلب الرحمة من أمه، أبيه وأخته الذين تقدموا بشكوى التعدي على الأصول والضرب والجرح العمدي بسلاح، فبالرغم من بكاءه الشديد ومحاولته في تليين قلوب عائلته، فقد امتنعوا عن مسامحته، إذ صرح الأب أنه يضربه دائما، إن لا يعطيه المال لشراء المخذرات، مقدما في ذلك آخر شهادة عجز بـ15 يوما، أما عن الأم فصرحت أنه يضربها، كما أنه حطم كل ما تملكه في بيتها، وبخصوص أخته التي لا تكاد تتكلم، فقد كانت ملامحها توحي لما تسبب أخوها فيه من كسر لرقبتها وجرح في رأسها وأضرار في جسمها، كل هذا جعلهم يحيلون الطلب للمحكمة لتفعل ما تراه مناسبا، فبعد المداولة في قضيته التي هددته وكيل الجمهورية فيها بـ 05 سنوات سجنا نافذا، 200 ألف دج غرامة نافذة، فقد أمرت الرئيسة بالفصل بنفس الطلبات في حق صاحب 29 سنة، الذي سمعناه يصرح قائلا:”ضيعت حياتي”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة