يعتدي على زوجته بسكين ويحرق منزله لأنها رفضت إعطاءه المصروف بميلة

قضت محكمة

الجنايات بمجلس قضاء قسنطينة أمس، بإدانة المدعو ”ب.ع” البالغ من العمر47 سنة بعام حبسا نافذا بتهمة الحرق العمدي والجرح العمدي باستعمال سلاح أبيض على شخص زوجته الضحية، بعدما طالب ممثل الحق العام بتسليط عقوبة السجن المؤبد في حقه. وقائع القضية تعود لتاريخ 18 جويلية 2007 عندما تقدم المتهم ”ب.ع” من زوجته المسماة ”ب. س” بحي 20 أوت ببلدية ”تيبريقنت” بميلة وطلب منها مبلغا من المال، إلا أنها رفضت بحكم عدم حيازتها للمبلغ، فاعتدى عليها بواسطة سكين من نوع ”كلانداري”، مسببا لها جروحا بليغة، ثم غادرالمنزل ليعود بعد أربعة أيام حيث رفضت زوجته الضحية فتح الباب له فكلمها بكلام بذيء، ثم أغلق باب العمارة واحدث فتحة صغيرة بباب مسكنه وأشعل النار في الصوف بواسطة البنزين، وبدأ يرمي الصوف داخل المنزل مما دفع بزوجته وأبنائه إلى مغادرة المسكن والهروب من النافذة، وتوجه بعدها رجال الدرك الوطني وأخبرتهم بالواقعة، وعند وصولهم إلى عين المكان، وجدوا المتهم ”ب.ع” قد أضرم النار أمام منزله مستعملا كيسا بلاستيكيا به أوراق بعد أن سكب عليه البنزين، وعقب تهدئة روعه، فتح باب العمارة وسلم نفسه لرجال الدرك الوطني. وقد اعترف عبر كامل مراحل التحقيق وكذا أمام هيئة المحكمة باعتدائه على زوجته بواسطة السلاح الأبيض، فيما نفى إقدامه على حرق منزله، حيث أكد أن النار اشتعلت داخل العمارة وكان حينها أمام مدخل مسكنه وكان باب العمارة مغلقا، فحاول فتح باب منزله بالقوة هرباً من النيران، فيما أكدت زوجته وكذا ابنته الوقائع بإقدام والدها على الاعتداء على أمها بواسطة كرسي وكذا سكين إلى جانب إضرامه النار بالمسكن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة