يفضلن الوقوف أمام المداخل المؤدية إلى الشواطئ لعرض أجسادهن:بنات الطرقات يزعجن المصطافين ويتسببن في الازدحام على الطرقات السريعة

يفضلن الوقوف أمام المداخل المؤدية إلى الشواطئ لعرض أجسادهن:بنات الطرقات يزعجن المصطافين ويتسببن في الازدحام على الطرقات السريعة

غنية: لا تظنوا أننا سعيدات.. أنا أموت مليون مرة في اليوم

جئن من كل الولايات، عنابة، وهران، غليزان، وتيارت، متواجدات بكثرة على أطراف الطرقات السريعة المؤدية للشواطئ، وهذا ما بات يشكل عقبة حقيقية للعائلات التي تريد الاستجمام والتنزه في هدوء وأجواء عائلية تخفف عنها متاعبها اليومية، هناك من هربت من المنزل العائلي بسبب مشاكلها الكثيرة من زوجة والدها، وأخريات وجدن أنفسهن في الشارع بعدما غدر بهن الشباب بعدما وعدوهن بالزواج وسلمن لهم أجسادهن، ونحن ننجز عملنا وجدنا صعوبات كبيرة في التقرب من بعض الفتيات.
اشتكى المصطافون، وخصوصا العائلات المحافظة، من التدفق الهائل للفتيات المتواجدات على طول الطريق السريع المؤدي إلى شواطئ سيدي فرج، بالمبيتش، أو تيبازة، وأبدى بعضهم تحفظا شديدا في المسألة. فأصبحت العائلات التي كانت تنتظر فصل الصيف بفارغ الصبر من أجل التمتع بزرقة مياه البحر، تتخوف من الإحراج الكبير الذي تسببه تلك الفتيات، والغريب أن المصالح المعنية لم تحرك ساكنا رغم الاستياء والشكاوى الكثيرة سواء من طرف المصطافين للتوجه إلى البحر. والأمر لا يتوقف عند هذا الحد بل إن حركية السير في الطريق السريع أصبحت شبه مستحيلة بسبب الطوابير من السيارات المتوقفة لمعاينة الفتيات ومراودتهن.
حاولنا عدة مرات التقرب منهن لمعرفة الظروف التي دفعت بهن إلى “احتراف الدعارة على الطرقات السريعة”، الكثير منهن شتمتنا، وهناك من رفضت حتى النظر إلينا وهربت، وبصعوبة كبيرة وافقت بعضهن التحدث إلينا، فقالت نصيرة “وجدت نفسي هنا بدون اختيار، ظروفي العائلية هي التي دفعتني إلى هنا، ماذا تفعلين في بيت زوجة والدك تمارس عليك كل أنواع القمع و”الحڤرة” والتعذيب، كنت خادمة لها ولأولادها، وعندما يأتي والدي بالليل يضربني حيث أوصلني مرتين للمستشفى، وفي المرة الثالثة هربت ولم أعد”، وتضيف “وجدت ضالتي في البحر، لأن العائلات متواجدة بكثرة، وكل واحد مشغول بالبحر والسباحة”.
أما صديقتها “غنية” التي جاءت من غليزان فقالت “والداي توفيا بعدما انفجرت عليهما قارورة غاز، طردني أخي من البيت وذهبت عند أختي في بداية الأمر، لكن زوجها رفض بقائي معهم ولم أجد سوى الشارع أمامي، وخاصة في فصل الصيف، فالمهمة تكون أسهل في الشواطئ”، وتستطرد باكية “تعرفت على شاب تنقلت معه إلى العاصمة قصد إيجاد عمل شريف لكنه غدر بي بعدما سلمته نفسي، حتى أنني وضعت حملي في المستشفى وتركت ابنتي وهربت”، ثم تواصل “أريد أن أرى ابنتي، حتى وإن بقي يوم واحد في عمري لا أعرف أي شيء عنها، إني أموت مليون مرة في اليوم، لا تظنوا أننا سعداء بما نقوم به، الحاجة هي التي دفعتنا إلى هذا”.
أما صبرينة ذات الـ 16 سنة، تكلمت معنا بكل سهولة وكأنها غير واعية بما تفعل، فقالت في الأول “أنا أعمل الكاميونات”، ظننت أنها ميكانيكية، ضحكت كثيرا ثم وضحت “أنا أعمل مع الذين يتنقلون بين الولايات لنقل السلع، والذي طلب مني أن آتي بالمال والمصدر لا يهم، لا يسألني حتى ماذا فعلت للحصول على تلك الأموال، عائلتي في بوسعادة أبعث لهم الأموال، لأن والدي لا يصرف على إخوتي الصغار، هذا لا يعني أنني موافقة على النشاط الذي أقوم به، الله غالب مالقيتش خدمة”.
للأسف هذه المظاهر الغريبة على مجتمعنا الإسلامي أصبحت من يوميات المترددين على الشواطئ والطرقات السريعة المؤدية إلى البحر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة