‮01 ‬سنوات سجنا نافذا للإرهابي‮ “‬عينة‮” ‬الناشط بين الشلف وعين الدفلى

‮01 ‬سنوات سجنا نافذا للإرهابي‮ “‬عينة‮” ‬الناشط بين الشلف وعين الدفلى

شارك في اغتيال أعوان حرس بلدي، عسكريين ورجال دفاع ذاتي 

10سنوات سجنا نافذا للإرهابيعينةالناشط بين الشلف وعين الدفلى

 


سلطت أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء الشلف، حكم 10 سنوات سجنا نافذا ضد الإرهابي المدعوق.ب.صالمكنى بـعينةيبلغ من العمر35 سنة، حيث يعتبر أهم العناصر الناشطة ضمن الجماعة الإرهابية المسلحة، بعدما التمست له النيابة الإعدام، حيث تمت متابعته بجنايات تكوين جماعة إرهابية مسلحة وحيازة ذخيرة حربية ممنوعة من الصنف الأول وتبرئته من جناية القتل العمدي، مع سبق الإصرار والترصد وجناية السرقة المقترنة بحمل سلاح ظاهر وجناية التحطيم العمدي لممتلكات عمومية، كما أنه قد تم الحكم عليه سابقا بأحكام مختلفة في قضايا الإنخراط مع جماعة إرهابية مسلحة منها المؤبد وكذا 20 سنة سجنا نافذا.

وحسب قرار الإحالة، فقد تم إلقاء القبض على الإرهابي بتاريخ 18 نوفمبر 2008 ، أثناء مواجهات مع قوات الجيش، أين كان رفقة الإرهابيز.االذي توفي في عين المكان، حيث عثر بحوزتهما على سلاح رشاش كلاشينكوف وخراطيش وقنابل يدوية ومنظار، كما أن المتهم اعترف بانتمائه للجماعة الإرهابية المسلحة المسماة كتيبة جند الله، تحت إمارةجناد عبد القادرمنذ سنة 1999، إلى غاية أن تم إلقاء القبض عليه، وقد التحق بشقيقه الأصغر الذي كان ينشط ضمن الجماعة منذ 1997 إلى غاية أن لقي حتفه في مواجهات عسكرية سنة 2007 ، كما أن المتهم في قضية الحال قد أنكر مشاركته في العمليات الإغتيالية الكبرى، منها السطو وترهيب سكان المناطق النائية وسلب ممتلكاتهم، حيث نشط ضمن الجماعة الإرهابية لمدة 9 سنوات وقد أرجع سبب التحاقه بالجماعة الإرهابية، لتخوفه من العدالة، كونه كان متابعا سنة 1998 في جناية عدم الإبلاغ عن جماعة إرهابية مسلحة، وبقي في الحبس المؤقت مدة 18 شهرا بعد إصدار حكم البراءة في حقه، أين تم النقد بالطعن من قبل النيابة العامة، لإعادة محاكمته من جديد، في ذات الوقت اتصل به إرهابيين وعرضا عليه الإنضمام إليهم، فوافق وصعد إلى الجبل بنواحي البرواڤية.

 من جهته دفاع المتهم الذي ركز في محاكمته على انعدام الخبرة التقنية التي لم تجر على السلاح الذي عثر عليه بحوزة الإرهابي قصد إثبات صحة استعماله، فضلا عن شهادة الشهود الذين أنكروا معرفة الإرهابي، مطالبا بضرورة تخفيف الحكم في جناية الإنخراط ضمن جماعة إرهابية مسلحة والبراءة من جناية القتل العمدي.

 من جهته المركز الإقليمي للبحث والتحري للناحية العسكرية بناء على معلومات وردت، تفيد بتحركات الجماعة الإرهابية الناشطة بمنطقة عين الدفلى والعبادية، أين باشرت ذات المصالح التحريات التي أسفرت عن إيقاف أكثر من 40 إرهابيا، حيث صرح المدعوخ.رأنّه التحق بالجماعة الإرهابية المسلحة المسماة كتيبة جند الله منذ 1986 ، وكان مكلفا بجلب المعلومات عن تحركات رجال الأمن المشتركة وكانت بحوزته بندقية صيد وشارك في عدة عمليات إرهابية وفي سنة 1998 التحق بالجماعة الإرهابية المسلحة المسماة جماعة الدعوى السلفية رفقة الإرهابيق.االمكنىأبو حفصوفي سنة 2002 شارك رفقة الإرهابي المكنىأبو دجانة، في هجوم على مركز أعوان الحرس البلدي الواقع ببني سليمان، أين تم اغتيال 4 أفراد من أعوان الحرس البلدي والإستيلاء على أسلحة، وفي سنة 2004 شارك في اشتباك ضد قوات الجيش الوطني الشعبي بغابة تجحمونت، وتم اغتيال عسكري، وفي 2005 شارك في اغتيال عنصر من الدفاع الذاتي والإستيلاء على سلاحه، وفي مارس 2006 شارك في عملية سرقة مركبة من نوعرونو كونقو، حيث تم بيعها واستعملت أموالها لتمويل النشاط الإرهابي، وفي أوت من سنة 2006 شارك في عملية إطلاق النار على عنصر الدفاع الذاتي الذي أصيب بجروح، فضلا عن تسليم الجماعة الإرهابية المسلحة 14 سلاحا من نوعكلاشينكوف، أحضرها له الإرهابي المكنىالقاصرمن الجماعة الإرهابية المسلحة الناشطة بمنطقة تيزي وزو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة