3 سنوات سجنا نافذا للص محترف بحاسي مسعود

3 سنوات سجنا نافذا للص محترف بحاسي مسعود

لجأ صاحب محل متخصص

في التصوير وبيع أجهزة الهاتف النقال بحاسي مسعود، إلى وضع كاميرا داخل محله لمراقبة اللص الذي يسطو على الصندوق أثناء غياب القابض عن المحل لأداء صلاة المغرب، وهي الطريقة التي مكنته من اكتشاف الفاعل الذي لم يكن سوى أحد العمال الذي يشتغل مصورا بالمحل، والذي تمكن من الاستيلاء على مبلغ قدر بحوالي تسعين مليون خلال ستة أشهر، وهي الفترة التي عمل فيها بالمحل، من خلال استعمال مفتاح مقلد لفتح الصندوق في الوقت الذي ينشغل فيه القابض بأداء صلاة المغرب، حيث تقل حركة الزبائن في المحل .

الضحية الذي أكد أن له أدلة مادية متمثلة في قرص مضغوط عليه صور المتهم وهو يسطو على الصندوق، الذي اعترف بالجرم المنسوب إليه أمام هيئة المحكمة، حيث صرح بأنه استعمل مفتاحا وجده صدفة داخل المحل، وأخذ مبلغا ماليا قدره حسب تصريحاته خمسين مليون، من جهته الضحية أكد بأن أهل المتهم أعادوا له المبلغ الذي سرقه ابنهم، وأنه تنازل عن حقوقه أمام المحكمة، وبعد انتهاء الدفاع من المرافعة، التي ركز فيها على انتفاء القصد الجنائي الخاص، حيث لم يقصد إلحاق الضرر بصاحب المحل، وطالب بإسعافه بأقصى ظروف التخفيف، خاصة وأنه غير مسبوق قضائيا، وبعد المداولات أدانت المتهم بثلاث سنوات سجنا نافذا، وغرامة مالية بـ 500 ألف دينار.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة