30 الف نسمة ب “سكرة” يعيشون تحت عتبة الفقر:السكان في رحلة البحث عن المياه الشروب بورڤلة

30 الف نسمة ب “سكرة” يعيشون تحت عتبة الفقر:السكان في رحلة البحث عن المياه الشروب بورڤلة

لا يزال سكان حي سكرة الواقع أقصى جنوب بلدية الرويسات بولاية ورڤلة يعيشون ظروفا أقل ما يمكن القول عنها أنها مزرية لانعدام المياه الصالحة للشرب حيث يضطرون لجلبه و بعناء من المناطق المجاورة.
الحي الذي يقطنه ما يزيد عن 30 ألف نسمة يعد من أفقر الاحياء المتواجدة في أقصى جنوب بلدية الرويسات فيما يعيش سكانه تحت عتبة الفقر المدقع اضافة إلى العديد من المشاكل التي يتكبدونها في صمت لانعدام المرافق الضرورية و الهياكل القاعدية كانعدام الغاز و الكهرباء و حتى المواصلات ما جعلهم في شبه إقامة جبرية .
 يتخبط القاطنون بالحي في العديد من المشاكل تمثلت أساسا في عدم تزويد مساكنهم بالمياه الصالحة للشرب فيما يبقى الدلو الوسيلة المثلى التي تزود بالمياه الشروب، فيما وجد الأطفال أنفسهم وسط طوابير غير منتهية للحصول على المياه الشروب، و للتذكير فإنّ ساكن الصحراء قد يتعرض لخطر الجفاف إذا لم يتحصل جسمه على كميات كبيرة من الماء قد تفوق ال04 لترات يوميا، و خاصة في موسم الصيف التي تزيد فيه الحرارة عن 05 درجة مئوية يوميا و هو ما يجعل سكان هذا الحي يعانون الأمرين في جلب الماء من منابعه أو الصهاريج و هناك حتى من حفر أبارا و يتزود بها بعض سكان هذا الحي المعزول عن قطاعات التنمية. و للتذكير فأن شبكة المياه الموجودة حاليا تعود إلى أكثر من 37 سنة و هو ما يجعلها عرضة للتآكل و التلف، و تقول مصادر مطلعة للنهار بأن المشكل يعود بالأساس إلى قدم الشبكة الحالية و ضعف تدفق المياه الراجع بالأساس إلى ضعف المنسوب الحالي للمياه على مستوى البلدية، و أنّ هناك قرار ولائي يقضي بتزويد المنطقة بخزان بقدرة إستيعاب كبيرة قد بدأت الأشغال به مؤسسة وطنية مختصة في حفر الآبار و ذلك بالمنطقة الواقعة بقرب من السكنات البلدية لحي الزياينة و بحلول العام المقبل سيتمكن السكان بهذا الحي و بأحياء مجاورة من التمتع بمياههم الخاصة .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة