الرئيسية قضايا ومحاكم

موظّفة في الدائرة الإدارية للحراش مهدّدة بالسجن

نشر يوم 2014/01/01 2323 0 أسماء. ب موظّفة في الدائرة الإدارية للحراش مهدّدة بالسجن

 طالب النائب العام بالغرفة الجزائية بمجلس قضاء الجزائر، تسليط عقوبة عام حبسا نافذا ضد موظفة بالدائرة الإدارية للحراش، تورّطت في تزوير بطاقة رمادية لسيارة من نوع «أودي ويت»، مسروقة من التراب الإيطالي.وقد مثُلت إلى جانب تاجرين متهمين من ولاية سطيف، ومغترب بفرنسا، ومتهم آخر غابا عن جلسة المحاكمة، وقد كشفت جلسة المحاكمة، أن الوقائع انطلقت حينما راسلت مصالح الأنتربول السلطات الجمركية الجزائرية حول سرقة سيارة من إيطاليا هُرّبت إلى الجزائر بوثائق مزوّرة باسم المدعو «بلال»، هذا الأخير الذي اتّضح أنه مغترب في فرنسا، كان من سرق السيارة وهرّبها إلى الجزائر باسم شخص آخر كان قد أضاع أوراقه الثبوتية وسجل بشأنها شكوى أمام مصالح الأمن  .وبعد تفطّن مصالح الجمارك، راسلت شركة «صوفاك»، والتي أكدت أن السيارة قد سرقت، وإثر ذلك انطلقت التحريات الأمنية التي كشفت أن هناك شخص مغترب سرق السيارة وهرّبها إلى الجزائر بعد أن زوّر الوثائق باسم شخص آخر، ثم بيعت إلى تاجر من سطيف، ولكي تتستّر العصابة على فضيحة السرقة استصدرت وثائق مزورة بالتواطؤ مع موظفة بالدائرة الإدارية للحراش، وهو الأمر الذي أنكرته المتهمة خلال مواجهتها بجنحة التزوير واستعمال المزور، حيث صرّحت أنها موظفة عادية ولا تملك أي ختم ولا صفة حتى تتمكن من التزوير، مضيفة أنه تم إقحامها في الملف بحكم وظيفتها، ملتمستا من العدالة التصريح ببراءتها.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟