الرئيسية أخبار عربية

وزير خارجية المغرب يؤكد رفض بلاده التدخل العسكرى فى سوريا

نشر يوم 2012/10/19 1240 3 أ. اسماء/ وكالات وزير خارجية المغرب يؤكد رفض بلاده التدخل العسكرى فى سوريا

أكد وزير الشئون الخارجية والتعاون المغربى سعد الدين العثمانى رفض بلاده التدخل العسكرى بكل أشكاله لحل الأزمة السورية، محذرا من تبعات ذلك سلبا على سوريا والمنطقة وتحديدا دول الجوار.ورجح العثمانى، فى تصريح لصحيفة (الدستور) الأردنية اليوم الجمعة، كفة الحل السلمى للقضية السورية فى ظل وجود بصيص أمل من وراء تحركات المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمى، مؤكدا أن بلاده مع الحل السياسى وتبذل أقصى الجهود لتفادى التدخل الخارجى ليحول دون وقوع كارثة فى المنطقة.وأعرب عن تخوفه مما سيحدث بسوريا وتأثيره على دول الجوار، وقال "يجب أن تحل الأزمة من داخل سوريا"، محذرا من وجود من لا يريد حل هذه المشكلة سياسيا وبالتالى من سيدفع الثمن هو الشعب السورى.وكشف العثمانى عن جهود مغربية بذلت مع المعارضة السورية لحل الأزمة، مؤكدا أن الشعور بالمسئولية نحو الشعب السورى دفع القيادة المغربية إلى دعم الجهود الأردنية التى تسعى إلى تحسين ظروف اللاجئين، مؤكدا دعم بلاده لمبادرة الإبراهيمى لسوريا والجهود التى يبذلها.وأشار إلى التواصل المستمر بين القيادتين المغربية والأردنية للتخفيف من مأساة الشعب السورى من خلال إيفاد مستشفى ميدانى يعمل منذ أشهر فى مخيم الزعترى للاجئين السوريين بالأردن ويقدم خدماته الطبية والعلاجية لآلاف اللاجئين.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 3

دحمان الجزائري 2013-06-10T14:31:08+00:00
avatar
أصبح الوقت متأخر يا حبيبي للادلاء بأي تصريح. الشعب السوري اليوم يحتاج للصمت والهدوء ليكمل الجيش العربي السوري انتصاراته على الارهاب الوهابي التكفيري وقطعان الخوارج...
0
Isyakhem 2012-10-19T12:56:09+00:00
avatar
بعدما سقط العشرات الألاف من المدنيين السوريين ها نسمع عن خرجات متأخرة فيما يحدث في سوريا
0
2012-10-19T11:09:50+00:00
avatar
الحل السلمي هو منطق المعتدلين و قد سبقت في ذالك الجزائر و دبلوماسياتها من منطلق عدم التدخل في شؤون الداخلية لأي بلد و الإنصياع للحل الوسطي لفك النزاع و القتال بين الإخوة بإستعمال الوسطاء والمنضمات الحكومية و الجزائر التي كانت سباقة في اتخاذ القرارات لكن بحذر بعد تحليل لكل إحتمال أضهرت أنها على صدق و الشقيقة المملكة المغربية التي أخذت قرارها بالحل السلمي و عدم التدخل العسكري جاء جراء ما حدث و يحدث مؤخرا في بعض الدول الجوار وأن إذا نشب حريق في دار الجار و لم يسعى لفعل شيئ أحترق داره حينها لا ينفع الندم و هذا ما فعلته الجزائر ساعية منها لإطفاء نار الفتنة و النار بحلول فطنة فيما يخص ليبيا , مالي وسوريا بنوايا حسنة و إن قلنا واحد +واحد =2 خير من لا شيئ وبصيص الأمل قائم لحل أزمة سوريا و أنا متفائل في كل خير
2
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟