الرئيسية أخبار عربية

الملك الاردني ينقل لنشطاء مخاوفه من تصاعد الإسلام السياسي

نشر يوم 2012/12/11 827 0 أ.أسماء/ وكالات الملك الاردني ينقل لنشطاء مخاوفه من تصاعد الإسلام السياسي

كشف لقاء تم بين العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ومجموعة نشطاء في الحراك الأردني، الاثنين، عن سلسلة من المخاوف تساور الدولة الأردنية، ومنها تصاعد الإسلام السياسي في المنطقة، وتولد قناعة بضرورة مواجهته أردنياً، بالإضافة إلى مؤشرات لوجود استياء ملكي من "تحالف مصر وتركيا وقطر." وجاء اللقاء الذي جمع بين ملك الأردن وناشطين في منزل نائب رئيس الوزراء الأسبق ورجل الأعمال الأردني، رجائي المعشر، في سياق عدة تحركات ملكية شعبية مكثفة في الأيام القليلة الماضية .وتمحور اللقاء في منزل المعشر، الذي امتد لثلاث ساعات متواصلة، حول الضغوطات التي تتعرض لها المملكة من دول قطر ومصر وتركيا، إضافة إلى السعودية، بشأن عدة ملفات سياسية، في مقدمتها ملف الأزمة السورية، والغاز المصري. ورغم غياب وسائل الإعلام عن اللقاء، والتعتيم على مضامينه، إلا أن بعض النشطاء ممن حضروا، وجميعهم يعرفوا بانتمائهم للتيار اليساري، أكدوا أن اللقاء هدف إلى الاستماع إلى قوى سياسية جديدة في الشارع الأردني، بعيداً عن القوى التقليدية وجماعة الإخوان المسلمين. وتناول اللقاء ملفات الحراك الشعبي الأردني، وقضايا الفساد والانتخابات النيابية المقبلة، بما في ذلك التصورات لدى الدولة الأردنية بشأن تشكيل حكومة برلمانية. من جهته، قال الناشط أدهم الغرايبة، الذي حضر اللقاء، إنه جاء برغبة ملكية للاستماع إلى مجموعة سياسية تمثل تيارات اليسار السياسي، مؤكداً أنهم لم يمثلوا الحراك الشعبي بمجمله. وأوضح الغرايبة في تصريحات لموقع CNN بالعربية، أن اللقاء لم يسبقه أي تحديد للقضايا المطروحة، وانه امتاز بسقف مرتفع جدا من الحوار. ولفت الغرايبة إلى أن الحراكيين في اللقاء، نقلوا أبرز مطالبات الشارع الى العاهل الاردني، وفي مقدمتها تقديم الفاسدين الى المحاكمات، ورفع القبضة الامنية عن الحياة السياسية. فيما طالب البعض بضرورة قوننة قرار فك الارتباط الاداري والقانوني بين الضفة الغربية والأردن.وقال الغرايبة معلقا على اللقاء:" لقد امتاز اللقاء بصراحة ملحوظة وتقبل الاراء ووجهات النظر بصدر رحب من الملك ... لم يتمخض اللقاء عن تفاهمات او وعود، لكنه شهد تبادلا للاراء ووجهات النظر بكل وضوح." إلا أن مصادر أخرى حضرت اللقاء، نقلت جملة من المواقف التي عبر عنها ملك الأردن، من عدد من القضايا الاقليمية في المنطقة، في مقدمتها "حديثه عن ضغوطات تتعرض لها المملكة"، من بعض دول الخليج وتركيا ومصر.وفي هذا الشأن، أكد العاهل الاردني استعداد المملكة لمواجهة تلك الضغوطات، التي تلخصت في أزمة الغاز المصري مع مصر، حيث اعتبرها ( الملك) "ضغوطات مقصودة". فيما أشار الى أن الدولة الاردنية لديها خطة لمواجهتها عبر تشديد الاجراءات بحق العمالة المصرية الوافدة، وعبور البضائع والاشخاص الى الاراضي الاردنية، ومنها الى دول أخرى. أما بشأن بعض المواقف من الأزمة السورية، فنقل ناشطون تمسك الدولة في التصريحات الملكية المتوازنة من دول الخليح خاصة قطر والمملكة العربية السعودية، وتركيا، وكذلك النظام السوري. وبدوره، أكد العاهل الاردني على الوقوف على مسافة واحدة منهم جميعا، ودون السماح " بإيجاد تحالف متطرف طائفي إقليمي" في المنطقة، بحسب الناشطين.ورأى ملك الأردن خلال اللقاء، بأن النظام السوري قادر على الصمود عسكريا نحو عامين، واقتصاديا اربعة اشهر فقط. من جانب آخر، نقل عن الملك وصفه نفسه بأنه "يساري" في الصحة والتربية، ويميني في العسكرية ووسطي في السياسة، نقلا عن ناشطين. كما اعرب عن استيائه بحسب المصادر، من تعاطي الأجهزة الأمنية الاردنية بحدة مع الحراك الشعبي، معتبرا  أن ترديد شعارات " إسقاط النظام" هي تعبير عن حالة غضب و"لاتستند إلى برنامج سياسي منظم". ورأى محللون سياسيون، أن هناك رغبة ملكية في التواصل مع القوى السياسية غير التقليدية، حيث تشهد البلاد حالة من انسداد الافق السياسي بين الدولة والقوى التقليدية. ولم يتطرق الحديث الملكي الى جماعة الاخوان المسملين في الاردن، بيد أن ناشطين أشاروا في حديثهم مع موقع CNN بالعربية، إلى أن هناك سعي أردني رسمي " لدعم التحالف اليساري والقومي" في البلاد معنويا وسياسيا، كبديل عن القوى الاسلامية، ولمنع صعود الاسلام السياسي، على غرار التجربة المصرية. وفيما يخص الشأن الفلسطيني، أكد العاهل الاردني على عدم وجود مخاوف لدى الدولة الاردنية من قيام الوطن البديل، خاصة بعد حصول فلسطين على صفة مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلا إن الدولة الاردنية "ليست هشة وليست كيانا كرتونيا". وبحسب الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، الدكتور محمد أبو رمان، فاللقاءات الاخيرة للملك تعكس خروجا عن النمطية التقليدية لدى الدولة في التعاطي مع الحراك السياسي، خاصة فيما يتعلق بكسر ثنائية الدولة وجماعة الاخوان. وقال أبو رمان لموقع CNN بالعربية:" حصلت لقاءات مع قوى المعارضة التقليدية في وقت سابق لكنها لم تحقق نتائج مؤثرة ... هذا لا يعني أن التواصل مع جماعة الاخوان او القوى التقليدية انتهى، لكن البلاد مقبلة على مرحلة انتخابات، وباعتقادي فأن هذه اللقاءات هي اختراق حقيقي للقوى غير التلقيدية."  ويعتبر اللقاء هو الثاني من نوعه مع نشطاء يساريين، حيث التقى ملك الأردن بعدة شخصيات سياسية أخرى الاحد، في منزل المستشار السابق في الديوان الملكي أيمن الصفدي. وفي الوقت الذي تشهد فيه المملكة تحضيرات لإجراء انتخابات نيابية مقبلة في الثالث والعشرين من شهر جانفي المقبل، أكد ناشطون أن مستويات القرار في الدولة الاردنية ما تزال تدرس جميع التصورات المتعلقة بآلية تشكيل الحكومة البرلمانية المقبلة، التي أكد عليها العاهل الاردني مرارا.  ويذكر أنه سبق اللقاء الملكي عدة تحركات، من بينها الاعلان عن تشكيل لجنة ملكية لتعزيز النزاهة، وتوجيه الحكومة الأردنية لاتخاذ الاجراءات اللازمة للافراج عن ما يزيد عن مائة معتقل على خلفية احتجاجات اندلعت ضد قرار رفع الدعم عن اسعار المحروقات منتصف نوفمبر الماضي.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟