الرئيسية أخبار عربية

وزير الخارجية الصحراوي يدين الخطاب الانتحاري للعاهل المغربي

نشر يوم 2014/11/09 1595 0 وكالات وزير الخارجية الصحراوي يدين الخطاب الانتحاري للعاهل المغربي

 أدان وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك اليوم الأحد بالجزائر العاصمة الخطاب الذي ألقاه العاهل المغربي محمد السادس يوم الخميس الماضي بمناسبة الذكرى ال39 للغزو العسكري للصحراء الغربية واصفا إياه ب"الانتحاري" والذي "يثبت عزلة المغرب". وفي ندوة صحفية نشطها بمقر السفارة الصحراوية قال السيد ولد السالك أن العاهل المغربي من خلال خطابه أكد "أن المغرب دولة استعمارية بكل المعايير والمواصفات الكلاسيكية" مضيفا أن محاولة المغرب التنصل من كل الالتزامات والقرارات وضعته في "عزلة دولية غير مسبوقة ومواجهة مع الهيئات الدولية والحقوقية العالمية حيث لم تنفعه سياسة الرشوة والابتزاز وانشاء اللوبيات في العديد من العواصم". وأشار في هذا السياق إلى وجود "تسريبات ووثائق تفضح تعامل النظام المغربي مع هيئات أممية ومنظمات دولية وحكومات بعض الدول من أجل شراء الذمم و المواقف المؤيدة لأطروحاته ومن جهة اخرى تبين عرقلته لعمل بعض المنظمات الأخرى و عدد من المقررين الأمميين". وأضاف الوزير الصحراوي ان خطاب ملك المغرب "أنهى مصداقية وصدقية مبررات وحجج الذين من داخل مجلس الامن أو خارجه حاولوا جاهدين إيهام المجتمع الدولي ان الطرف المغربي متعاون في اطار المساعي الرامية الى التوصل إلى حل سلمي عادل ونزيه يضمن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير". وأكد ولد السالك أن جبهة البوليساريو و الحكومة الصحراوية تحملان ملك المغرب "العواقب الوخيمة" التي ستترتب عن خطابه لا محالة لما حمله من "بهتان وظلم وطغيان". وأضاف المسؤول الصحراوي ان التحدي المغربي "السافر" لقرارات الشرعية الدولية والاستهزاء بالامم المتحدة وعرقلة مجهوداتها الرامية الى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية  آخر مستعمرة في إفريقيا  "يسقط القناع عن التعنت الصبياني الذي عبر عنه ملك المغرب في خطابه الاخير ويضع المجتمع الدولي وخاصة مجلس الامن أمام مسؤولياتهم التاريخية". وبخصوص مسار المفاوضات بين الجانبين المغربي والصحراوي شدد ولد السالك أن جبهة البوليساريو "لازالت متمسكة بالحل السلمي للقضية الصحراوية رغم ضغط الصحراويين للعودة الى الكفاح المسلح لانتزاع الحرية والاستقلال". وبعد ان ندد بعرقلة المغرب لكل المساعي الحميدة لإيجاد حل سلمي للقضية الصحراوية أبرز أنه في حال عدم تحرك المجتمع الدولي وانصياع المغرب للقرارات والشرعية الدولية فإن الشعب الصحراوي "لن يكون أمامه إلا خيار العودة إلى الكفاح المسلح". ووجه ولد السالك نداء "عاجلا" الى الامم المتحدة والاتحاد الافريقي وخاصة أعضاء مجلس الامن لتحمل مسؤولياتهم في انهاء مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية من خلال تمكين الشعب الصحراوي "الذي تعامل بكل مسؤولية ورزانة مع المجهودات الحميدة للمنظومة الدولية" من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال. وأوضح ولد سالك أن القضية الصحراوية تعرف اليوم "تطورات ايجابية و إن  كانت تتم بوتيرة بطيئة لكنها تتزايد سرعتها يوما بعد يوم". 

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟