الرئيسية قلوب حائرة

البيت السعيد

نشر يوم 2017/02/17 1303 0 النهار الجديد البيت السعيد
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

ولأننا على أهبة امتحانات الفصل الثاني من الموسم الدراسي، أقدم مجموعة من النصائح للفائدة العامة.

تعتبر فترة الامتحانات مناسبة لتوتر الأولياء، فإذا حدث لهم ذلك يوتّرون أبناءهم وتصبح فترة عصيبة على كليهما، بدلا من أن يقوم الأهل بمساعدة الأبناء ومساندتهم نفسيا أو المراجعة معهم، في حال كان الأبناء صغارا.

لا ننكر أهمية الامتحانات وكيف أنها تقرر مصير الطالب من حيث النجاح واجتياز المرحلة الدراسية أو الرسوب، كما تحدد مرتبة الابن بين زملائه في المدرسة، وذلك يعود بالنفع على أسرته أيضا. 

للأهل دور كبير في نجاح أبنائهم، وتوفير البيئة المناسبة للدراسة في المنزل أو دعم الأبناء نفسيا وتوفير الراحة والأمان، وعليهم وضع جدول يومي دراسي للابن بالتعاون معه، وإشراكه في عملية وضع هذا الأخير، وتحديد ساعات الدراسة اليومية طيلة العام الدراسي، وليس فترة الامتحانات فقط.

تنظيم وقت الابن: فلا يصح أن يكون اليوم بأكمله للدراسة فقط، فيجب تحديد ساعات للعب أو الترفيه أو الطعام حتى لا نرهق الابن، فيعود ذلك سلبا على نفسيته فيما بعد. 

جعل الابن مدركا لأهمية الدراسة وما ستعود عليه فيما بعد، فيجب أن يحدد هدفه المستقبلي، فإن كان محبا للطب مثلا، فعليه بذل جهد كبير ليصبح طبيبا ويحقق ما يتمناه.

توفير جو دراسي مناسب للأبناء سواء في غرفتهم أو في غرفة مخصصة لذلك، من حيث التهوية المناسبة والإضاءة المريحة والهدوء وعدم الإزعاج، ويراعى عدم توفر تلفاز أو حاسوب في مكان الدراسة.

حث الأبناء على الجلوس في وضعية مناسبة للقراءة والكتابة، حيث يكون الجذع مستقيما وليس منحنيا إلى الأمام، ونصح الأبناء باستعمال ذاكرتهم المرئية والسمعية في الحفظ، كأن يتم إلقاء المعلومات بشكل معبّر، مما يجعلها تبقى في الذاكرة لمدة أطول، أو رسم المعلومات بشكل ممتع حتى يسهل تذكرها عند حاجتها في الامتحانات.

تشجيع الطالب وتحفيزه على بذل جهده وتهوين الامتحانات عليه، وإخباره أنها مرحلة بسيطة سيمرّ بها طيلة حياته، ويجب عليه أن يقوم بها ليتعلم المزيد ويتطور. 

الاعتماد على الدراسة التدريجية والمتكررة طيلة العام الدراسي وعدم اللجوء إلى عملية تخزين المعلومات كافة، قبل يوم من الامتحان، لأن ذلك سيشتت تفكير الابن ولن يعود عليه بالنفع.

تعويد الابن على حل العديد من نماذج الامتحانات السابقة، لإثبات أنها بسيطة وسهلة، ويمكنه حلها بكل بساطة من دون خوف أو رعب.

توفير النوم الكافي للابن ليساعده على تذكر المعلومات بشكل جيد، وتغذية الأبناء بشكل جيد وإمدادهم بالخضروات والفواكه التي تفيد الجسم وتنشط الذاكرة وتقويها كالجزر والتفاح والسبانخ.

نصح الأبناء بالإكثار من شرب الماء والابتعاد عن الأطعمة الدهنية والمشروبات الغازية، وتحفيز الأبناء على الدراسة بإعطائهم الهدايا المناسبة عند نجاحهم في المرحلة الدراسية. 

نسأل الله أن يوفق أولادنا وأن يرزقهم النجاح والفلاح.. آمين.

 ناصح

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟