الرئيسية قلوب حائرة

أعيش التيه وسط المجتمع .. ولا أعرف إن كنت ملتزمة أم منحلة

نشر يوم 2009/10/02 2736 0 النهار أون لاين أعيش التيه وسط المجتمع .. ولا أعرف إن كنت ملتزمة أم منحلة
أنا شابة عمري
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

واحد وعشرون عاما، مقبلة على التخرج من الجامعة، لا أقول ملتزمة ولا متدينة، لأنني لم أعد أدري ما المعيار للدين والالتزام هذه الأيام، وبماذا يقاس، ولكنني -والحمد لله- أصلي خمسي، وأقرأ القرآن على قدر استطاعتي، وأرتدي الحجاب.

لن أكذب عليك وأقول إنني لا أستمع للغناء مطلقا، بل أحب الإستماع إلى أغنية رومانسية بين الوقت والآخر، أو إلى أخرى أجنبية، ولكنني أستمع أيضا إلى النشيد الإسلامي والمناجاة، وأشاهد الدراما والبرامج الدينية والوثائقية والعلمية بحدود ساعتين في الأسبوع، وأذكر الله بالتسبيح والاستغفار، وأقرأ الكتب الدينية أحيانا، ولكنني في أحيان أخرى أكون متعبة من الدراسة والعمل المنزلي والواجبات الإجتماعية، فأخلد إلى النوم أو الراحة .

أنا متفوقة -والحمد لله- في دراستي، وعلى قدر مقبول من الجمال، ونشيطة، ومحبوبة جدا على مستوى الجامعة، همي الأول هو أنني كنت خجولة في سنتي الأولى من الجامعة، وكنت أمتنع عن مخاطبة أي شاب، فقد كنت أخشى الحرام، ولكن مع تعمقنا في مواد التخصص واجتماعنا معا في جميع المواد والمحاضرات، وعملنا جنبا إلى جنب في مختبرات الجامعة، وبعد كل ما اجتزناه معا من الامتحانات النظرية والعملية والأوقات المفرحة والمحزنة والمشحونة بالضغط تارة وبالراحة تارة أخرى، وبعد أداء ما علينا من ساعات لخدمة المجتمع، والنشاطات والمسابقات والمؤتمرات التي اشتركنا في تنظيمها سويا، زاد احتكاكي بهم كثيرا، وتوطدت علاقتي بالشباب من زملائي والشابات على السواء .

مشكلتي أنني أعيش صراعا في نفسي، فالأهل والفقهاء والمجتمع بأكمله يفتي بعدم جواز التعامل غير الرسمي أو العفوي مع الجنس الآخر، وأنا من جهة أخرى لم أستطع أن أحصر علاقتي بهم في إطار (السلام عليكم) و(عليكم السلام) و(ضع هذا) و(هات ذاك)، فقد حاولت أكثر من مرة تجنبهم، ولكن احتكاكي بهم لساعات طويلة في الجامعة ، تمتد أحيانا حتى السادسة مساء، جعلت محاولاتي في اجتنابهم جد صعبة .

أنا أتمزق من الداخل؛ فأنا أحس أن ما أفعله حرام بحكم الدين والعرف والمجتمع، ومن جهة أجد واقعي يفرض علي هذا، فأنا أحتك بهم طويلا، كما أنني اجتماعية للغاية، أريد أن أحقق نجاحي الدراسي، وأعبّر عن رأيي، وأن أنمّي علاقاتي مع أساتذة تخصصي، فأكون من الشخصيات المشهورة والفعالة في المجتمع، وقد نجحت في هذا والحمد لله، فالجميع يعرفني ويحترمني ويطلب مساعدتي ومشاركتي في المسابقات والنشاطات والأبحاث العلمية، فهل أنا ملتزمة أم منحلة؟

الرد

إنك تعيشين صراعا مريرا، أحسسته في ثنايا هذه الرسالة، إنها الحيرة بين ما تريدينه وما تحسين به، وبين فتاوى المشايخ ورأي الأهل والمجتمع، فأين الصواب؟

إن ما تعيشينه لست وحدك فيه، إننا كلنا نعيشه، لأننا ببساطة نعيش في تخبط كبير ومدمر، والتحرر الفاسد يسري في المجتمع دون رادع، ونحن لا نعرف ماذا نفعل، ظروف مجتمعنا هكذا، فمهما حاول الشخص أن يتبع تعاليم دينه وجد الفتنة في كل مكان، لا يعرف كيفية التعامل معها، وذلك لغياب الوعي والتوعية الدينية

ففي حالتك مثلا ؛ أنت فتاة جامعية تختلطين يوميا مع الشباب، المهم أن تكوني ذات نية صادقة . النية التي تقصدين بها الجامعة، هل راجعت نيتك؟

أما بخصوص الشاب الذي يريد الزواج منك، لم تذكر صفاته، فقد يظهر أن درجة التزامه متساوية لدرجة التزامك (وانتبهي أقول درجة الالتزام)، لكن هذا ليس دليلا كافيا على أنه المناسب لك، فقد يكون قام بذلك لأنه يعرف طريقة تفكيرك، فاحترسي جيدا من هذا، وحاولي أن تسألي عنه، وقبل ذلك استمعي إلى نصائح أمك، فغالبا ما تكون نظرة الأهل صحيحة، رغم أنها قد لا تعجبنا .

ردّت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟