الرئيسية قلوب حائرة

تائهة عن الدرب توجهني شراع الحياة كيفما تشاء

نشر يوم 2010/11/24 5393 7 النهار الجديــد تائهة عن الدرب توجهني شراع الحياة كيفما تشاء
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

أنا فتاة في الخامسة والعشرين، أعيش مع أسرة مكونة من أب وأم وستة أشقاء، أصغرهم في السابعة عشرة وأكبرهم في التاسعة والعشرين، وأنا الوسطى بين أخوتي. سيدتي نور، لدي مشاكل كثيرة جدا ومعقدة، حملتها منذ الصغر، حيث تركت الدراسة لظروفنا المادية الصعبة، بعدما شعرت بالمسؤولية تجاه أسرتي برغم صغر سني آنذاك، لذا تفرغت لأكون معينة منزلية أساعد أمي المريضة في شؤون البيت وشؤون إخوتي ومتطلباتهم.

كنت أكبر فتكبر مسؤولياتي تجاه أسرتي، والدي رجل طاعن في السن، لا حول ولا قوة له، أقوم برعايته والإهتمام به، بينما إخوتي لا يبالون بكل ذلك وليس لديهم أدنى إحساس بالمسؤولية، اعتمدوا علي في كل شيء، ربما لأنني عودتهم على ذلك.

ونظرا لظروفنا المادية الصعبة عملت في وظيفة متواضعة للإنفاق على أسرتي وكنت أحاول جاهدة مساعدة كل فرد فيها.

مضت السنين ثقيلة، وأنا أحمل على كاهلي الأعباء التي لا تقدر على حملها الجبال، وأخوتي لا يقدرون ذلك، يعيشون في فوضى عارمة تكاد تفقدني صوابي، فأخذت المشاكل تتوالى علينا لدرجة أنني فشلت في السيطرة عليها، رغم محاولاتي المستميتة لمواجهتها.

أما الآن فظروفي النفسية ليست على ما يرام، وكأني الوحيدة في هذا العالم التي لها مشاكل وصعوبات كثيرة في هذا الزمن، ولا أقدر على أن أواصل في هذا الدرب، تعبت جدا ونفسيتي متعبة ولم أجد من يسمعني..

جميلة/ قصر البخاري

الرد

عزيزتي، ما قمت به تجاه أسرتك عمل عظيم ستنالين عليه جزاء وثوابا عند رب العالمين، أنه لا يضيع أجر من أحسن عملا، وسيرسل الله تعالى إليك من عباده الصالحين من سيخفف عنك حملك، وسيعينك على مساندة نفسك.

ما قمت به عزيزتي على الرغم من صغر سنك تجاه أسرتك يعجز عنه حتى بعض الرجال، فهنيئا لك هذا العمل الطيب، وهنيئا لك رباطة جأشك وعقلك الحكيم.

لكن ألا ترين أنك تحملت مسؤولية أسرتك في سن مبكرة، ومازلت تتحملين مسؤوليات جميع أفراد أسرتك وتتعاملين معهم وكأنهم جميعا معاقون وعاجزون عن تحمل مسؤولية أنفسهم، أم أنك تعتقدين أنهم حقا غير قادرين على أن يفعلوا شيئا لأنفسهم، وأنهم في حاجة إليك.

إن هذا الأسلوب في التفكير وهذه النظرة إلى الأمور يشوبها الكثير من الخلل، الذي سيؤدي إلى ازدياد إحساسك بالمسؤولية تجاه الجميع، ومن ثم يزداد عليك الضغط النفسي والفكري لدرجة الإرهاق، هذا هو بالفعل ما يحدث معك الآن.

عزيزتي، أنت فعلت كل ما كان في استطاعتك وفوق طاقتك أيضا تجاه أفراد أسرتك، آن الأوان كي تلتفتي إلى نفسك وتعطيها حقها، إخوتك قد كبروا وأصبحوا في سن يمكنهم الإعتماد على أنفسهم، فيجب أن تدركي أنك تتعاملين مع أناس أصحّاء وليسوا معاقين أو عاجزين باستثناء والديك بالطبع، ومن ثم عليك أن تفكري في كمية ونوعية المسؤوليات الملقاة على عاتقك وتحديدها بدقة، ثم اجتمعي مع إخوتك وتحدثي معهم جميعا بكل صدق ووضوح واطلبي منهم أن يساعدوك، ويبدأ كل واحد منهم التفكير جديا في أن يتحمل مسؤولية نفسه، لا تظني أنك بذلك تكونين أنانية وقاسية معهم، بل العكس فإنك بذلك ستدفعينهم إلى أن يشقوا طريقهم في الحياة ويعرفوا كيف يتحملون المسؤولية تجاه أنفسهم وتجاه الآخرين، فهم مهما طال الزمن لن يستطيعوا أن يعتمدوا عليك دائما.

يجب أن تفكري في نفسك أيضا وأن تهتمي بها، فأحبي لنفسك ما تحبينه لغيرك، وليس من الأنانية في شيء أبدا لو أنك أحببت نفسك أكثر، فإن لم تحبي نفسك لن تستطيعي أن تحبي أبدا.

عزيزتي، الأيام ستمضي والسنين تنقضي، وفجأة ستجدين نفسك وحيدة ولا تملكين شيئا إذا استمر الحال على ما هو عليه، لذلك عليك أن تعيدي التفكير في كل ما تقومين به، وأن تتعاملي مع أفراد أسرتك بطريقة مختلفة عن طريقتك الحالية، فربما التقيت يوما الإنسان المناسب الذي تقترنين به وتؤسسين أسرتك، عندها ستكونين مسؤولة عن أسرتك الخاصة.

صدقيني إذا منحت نفسك اهتمامها وتصرفت مع إخوتك كما ذكرت لك آنفا، سيخف ضغط المسؤوليات عن كاهلك، وستجدين أن أمورك تسير بشكل أفضل.

ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 7

أسماء البسكرية 2010-11-27T14:09:12+00:00
avatar
السلام عليكم جميعا بارك الله ****كي اختي وجزاكي كل ير ووهبك ما تتمنين ونعم الأخت و لبنت اتمنى لك اتو****ق من كل قلبي وجعل لله تضحياتك وعملك الجبار في ميزان حسناتك يا غالية
0
زياد 05 2010-11-26T20:08:26+00:00
avatar
باركة الله ****ك اختى على كل تلك التصحيات فى سبيل عائلتك.
0
مجرب - ???? 2010-11-26T09:49:53+00:00
avatar
" استغفروا ربكم إنه كان غفارا ...
يرسل السماء عليكم مدرار ...
و يمددكم بأموال و بنين ...
و يجعل لكم جنات ..
و يجعل لكم أنهارا ... "
صدق الله العظيم

" من لزم الاستغفار ...
جعل الله له من كل همٍّ فرجا ...
و من كل ضيق مخرجا ...
و رزقه من حيث لا يحتسب .... "
صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
1
2010-11-26T08:36:58+00:00
avatar
lebateau perdu entre lesvents traverse lamere
0
زينب 2010-11-26T08:10:13+00:00
avatar
ثبتك الله و أهدى قلبك يا أختي جميلة، و بعث لك سندا صالحا يحميك من كل معوقات الحياة، كوني مطاعة و هادئة في تصرفاتك و اعلمي أن أجرك محفوظ عند مولاك، لست وحدك من تعاني و ابتلاءك ليس كابتلاء الأناس الاخرون، فاعلمي أنك بصحة جيدة يك****ك أن تحمدي الله عليها فهي من تبعث ****نا الأمل بالحياه و عبادة الله على أكمل وجه. و لا تسمعي لوساوس الشيطان الذي يريد تفرقتك عن إخوتك، فهذه هي مهمته فقط التفرقة بين الأحباء، فدورنا كنساء أن نتحمل مصاعب الحياو و ان نكون بمثابة الجدار نحو كل الابتلاءات و ليس فقط أنك بلغت 25 و عشرون تشعرين بالمسؤولية، فقدرك هذا و احمدي الله عليه و لا تغرنك الدنيا و ما ****ها و لست أنت من صنعت الفقر و من عشت ****ه وحدك فهناك الملايين من هم مثلك . أرجو لك الثبات و قراءة القرآن و الصلاة على سيدنا محمد في كل آن. أختك زينب
0
ميمي 2010-11-25T19:59:07+00:00
avatar
السلام عليكم تاكدي اختي الفاظلة ان كل ماتفعلينه اتجاه والديك حفظهما الله لك و اخوتك سوف يكافئك الله سبحانه و تعالى عليه و يجعله في ميزان حسناتك انشاء الله.لكن هذا ال يمنع من ضرورة تحميل اخوتك قسط من المسئولية
1
محمد ايوب - ??????? 2010-11-25T08:11:15+00:00
avatar
إلى الأخت جميلة/ قصر البخاري
*************************
والله ما قلتيه في مقالك ليدمي القلب دما بدل الدموع وإنكي في عمل جبار لا يقدر عليه معظم الرجال كما قات الاخت نور/ ولكن في نفس الوقت انتي من يجب ان يلجأ اليها الناس لكي تخففي عنهم ويرو ماتحققينه من عمل رباني من اجل والديك وعدة رجال الذين يجب عليهم ان يكونو سند لوالديهم واختهم الوحيدة في البيت
ولكن حكمت الله في ذلك لا يعلمها الا الله /
ليس لدي ماأقوله لمدرسة المعناة والمضايقات إلا انى أخاف عليكي من الانزلاق ولا اتمناه لكي واطلب من الله ان يثبتكي ويعينكي حتى ياتي الفرج من عنده إنشاء الله واستعيني بالاستغفار
واكثري من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يغفر ذنبك ويك****كي همك وجزاك الله خير
والسلام عليكم ورحمت الله/.
ســـــــــــــــــــــــــــــــــــلام/.
4
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟