الرئيسية قلوب حائرة

ضعفي‮ ‬فتح له الباب على مصراعيه ليتمادى في‮ ‬استغلالي

نشر يوم 2011/01/01 4532 15 النهار الجديــد ضعفي‮ ‬فتح له الباب على مصراعيه ليتمادى في‮ ‬استغلالي
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

 السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

بعد أن عجزت تمام العجز عن إيجاد حل لمشكلتي، قرّرت الإتصال بك، وكلي أمل أن تقفي إلى جانبي، وتساعديني في التّحرر منها نهائيا.

أنا شابة أبلغ من العمر الخامسة والعشرين من العمر، لم يسبق أن ربطت علاقة عاطفية، هذا ما جعلني فريسة سهلة في يد أول شاب تعرفت عليه عن طريق الهاتف، إذ أني سقطت السقوط الحر في شباك حبه، أصبحت غير قادرة على رفض طلباته، رغم عدم اقتناعي بها.

إن نقطة ضعفي هذه يا سيدة نور، فتحت له الباب على مصرعيه، كي يتمادى في استغلالي وقهري، إذ كان يجبرني على الخضوع للمعاشرة بطريقة سطحية، فكنت أستجيب لرغباته دون أدنى مقاومة، إلا أنني مؤخرا وبعد أن راودني الشك، بخصوص سلامة عذريتي انهرت وتوقفت عن هذه الممارسات ودخلت في دوامة من الخوف والمعاناة.

لأجل هذا اتصلت بك لأسألك هل لمثل هذه العلاقات تأثير على المرأة؟ أرجوك أجيبيني بصراحة.

 

منى/ الوسط

الرد:

 

 قبل أن تفكري في إرضاء من تحبين، كان عليك أن تفكري في إرضاء الله والسعي لإقامة حدوده، والإلتزام بأحكامه، ولكن أنت للأسف الشديد انسقت وراء أهوائك ونزواتك نصرة للشيطان، وتدعيما لمملكة شروره، لأجل هذا أريدك أن تتوبي إلى الله توبة نصوحا، وتعلني ندمك على كل الأخطاء والمعاصي التي ارتكبتها مع ذلك الشاب الذي سعى لاستغلال ضعفك وقلة خبرتك في الحياة، أسوأ استغلال.

 عليك أن تعرفي جيدا بأن مثل هذه العلاقات السطحية لها تأثير كبير على مستقبل المرأة من جانبين اثنين:

الجانب الأول: قد تستطيع المرأة أن تفقد عذريتها لأن العلاقة التي تبدأ تحت غطاء السطحية، قد تتحول إلى علاقة عميقة مع تصاعد اللاوعي الذي يفقد الإنسان كل موازينه، فيصبح غير قادر على التحكم في نفسه ولا في رغباته.

الجانب الثاني: إن مثل هذه العلاقات قد تؤدي إلى حمل المرأة حتى ولو احتفظت بالعذرية.

ناهيك عن سخط الله على الإنسان المقبل على هذه العلاقات، والتي تعتبر فاحشة بالمعنى الصريح للكلمة.

لذا أنصحك عزيزتي بأن تضعي حدا لمثل هذه الممارسات المنحرفة وتعودي إلى ربك عودة لا رجعة فيها.

وتراجعي طبيبة مختصة في الأمراض النسائية في أقرب الآجال.

ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 15

sabiii - france 2011-01-10T22:02:30+00:00
avatar
salam c'est ça l'amour ma biche toi tu mélange amour plaisir c'est tu crois que c'est comme ça qui va te prendre pour épouse ben tu te trempe complètement ce mec il se fou de ta gueule quand on aime vraiment on aime avec un grand A avec respect et dignité rabi yahdique wallah quitte le puis c'est il t'aime vraiment ben la il te fera une vrai demande aux mariage belahllal c'est style je teste d'abord c'es pas une marchandise comme satisfait ou remboursé diri chwèya ihtirame au kdare pour toi est puis pense à dieu tes pas du tout à plaindre sur ce ma belle bon courage pour la suite.
0
assia - OUARGLA 2011-01-03T12:32:18+00:00
avatar
لسلام عليكم ورحمة الله تعالى شكرا لك السيدة نور على هذا المجهود المضاعف منك اقول اني انا ايضا وجدت حل لمشكلتي بعد قراءة ردك على صاحبة هذه الصرخة كما اشكر الاخ ابراهيم وحفضكم الله والله يهدينا جميعا ويبعد علينا اولاد الحرام امين يارب
1
جزائري من سورية 2011-01-02T22:45:13+00:00
avatar
أشكر السيدة نور على ردها الوافي على هذه المشكلة،وكذلك تعليق الأخ ابراهيم من باتنة كان جيدا.وأريد أن أقول إن هذه الضحية هي واحدة من كثير من الضحايامن الفتيات اللواتي يسلمن أنفسهن لشباب طائش ولا مسؤول،ودائما تقريبا تكون الفتاة هي الضحية والخاسر الأكبر؛ولذلك أنصح جميع أخواتي أن يبتعدن عن هذه الممارسات،ولا ينخدعن بهؤلاء الشباب المنحرف ،أعلم أن الفتاة إذا صاحبت شابا غالبا ما يكون قصدها الارتباط به ولكن الشاب غالبا ما يتخذها للهو والعبث،ومع الأيام تتطور العلاقة وتنتهي بمأساة،فلذلك أيتها الأخوات حذاري من الركون لشياطين الإنس والجن،حذاري من الاختلاط بدعوى الصداقة والزمالة،لقد جاء في الحديث الشريف :"علموا أولادكم الصلاة لسبع،واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع" فالنبي عليه الصلاة والسلام أمر أن يفرق بين الأخت وأخيها في المضجع بمجرد بلوغ العاشرة من العمرفكيف بمن بلغوا سن الرشد وليس بينهم علاقة أخوة ،وكيف والطبع ينزع بالانسان إلى الفتنة والنفوس تميل وتزيغ ،والشيطان يوسوس وينفث شروره.فيا أخواتي الزمن الحذر من ذئاب البشر،واحذرن من رفيقات السوءفبعض الأحيان يكون الشر منالفتيات أكثر من بعض الذكور!!وعلى الوالدين تعهد أولادهم وبناتهم بالتربية الصالحة والمراقبة لسلوكهم.وأقول لهذا الشاب الذي يغرر بفتاة،اتق الله فهؤلاء أخواتك،ومن الكأس التي تسقي بها غيرك غدا أنت شارب.
حفظكم الله جميعا،وعصمكم من الفتن ،واستعملكم في طاعته.آمين.
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.
0
جبور - ?????? 2011-01-02T21:03:00+00:00
avatar
انت فاقدة الوعى
0
Soumia - www.mysouna2010@live.fr 2011-01-02T18:11:17+00:00
avatar
prq tou ça!!!!! etre dans la belle voie(la religion) et vous allez gagnér le respect de tou l mande ainssi"reda rabi " notre grand souci biensur encore avant d reflechir de se marier préparez vous d'etre zawjat salihat au lieu de faire des relation ma terdich rabi et vous allez avoir zawj salih bi idni ellah et pr cett fill j la conseillé de retourner au dieu et altawba elnasouh rabi yehdina wyerzouk banatna elzawj alsalih
1
نجاح - ??????? 2011-01-02T17:11:02+00:00
avatar
بسم الله الرحمان الرحيم الى صاحب التعليق اللاول بارك الله فيك و اضيف الى الاهم من المحافظة على البكارة اهمية المحافظة على الايمان و كرامة و عزة نفس الفتاة التي ليس لها ثمن.
2
walid.alg - khaled10.com 2011-01-02T13:37:57+00:00
avatar
السلام عليكم على كل حال فيقي لي فينا يكفينا الله يقتلنا رجال كيف تربينا
-1
nano - biskra 2011-01-02T13:06:21+00:00
avatar
السلام عليكم وفيت يااخي ابراهيم.اريد ان اضيف رايي لوسمحتم. نجح الغرب فعلا عن ابعادنا كل البعد عن ديننا الحنيف وعن هدف الشباب المسلم المتمثل في رضا الله عز وجل وتطوير الامة الاسلامية في جميع ميادين الحياة . علينا كشباب مسلم ان نقوم من سباتنا والرجوع الى اصولنا الاسلامية وقبل فعل اي عمل يجب طرح سؤال واحد وهو هل هذا العمل يرضي الله او يفيد الاسلام . اللهم اهدنا واجعلنا ممن تظلهم بظلك يوم القيامة
2
جزائرية وافتخر 2011-01-02T12:39:53+00:00
avatar
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.اولا هذه المشاكل اصبحت شائعة في وقتنا الحالي وشبابنا اصبح مستهترا واصبحت العلاقات العاطفية ضرورة في حياة شبابنا طيعا مع وجود فتيات سهلات المنال ينخدعن بكلام معسول ويظنون انا هذه العلاقات هي التي ستسهل عليهن الحظو بزوج.ارى ان الحل هو التقرب من الله عز وجل وشغل نفسك بالصلاة واداء النوافل فلو كنت محافظة على الصلاة وذكر القران لما وجدت وقتا لمثل هذه التفاهات.فعلى ماظن لو كانت كل فتاة منا محافظة على دينها لما قامت بمثل هذه الممارسات لانها ستجد نفسها في تناقض والله يهدينا جميعا.
2
anour - anour@houtmil.fr 2011-01-02T12:07:43+00:00
avatar
عليكي التوبة الى الله تعالى واحذري من ربط اي علاقة مع الذكور الى انا كان خطيبك فيمكن ان تتناقشا في امور الزوجية اما انا تربطي علاقة مع ذكر ومعه الحب فهذا خطا كبير وفادح لاذا احذري اختي الكريمة من هذه الاشياء وشكرا
0
عمر من بشار 2011-01-02T10:07:40+00:00
avatar
أختاه عليك أن تعلمي أن من علامات النجاح في النهايات الرجوع الى الله في البدايات ومن كانت بدايته محرقة كانت نهايته مشرقة فليست السعادة دوما في اشباع رغباتنا بل في ضبط غرائزنا لهذا عليناأن نخضع استجاباتنا للقيم والمبادئ وليس لمشاعرنا واحاسيسنا واعلمي أخيتي أن السعادة الحقيقية هي ارضا رب البرية سبحانه أعانك الله على نفسك.
1
ريمة 25 2011-01-02T09:22:39+00:00
avatar
اخي ابراهيم كلامك في قمة الروعى وينبه ويحذر الفتيات من الانصياع لهذا النوع الحب ...ارجوا من كل فتاة ان تقتدي بهذا الكلام... ((الاهم من المحافظة على بكارة الجهاز التكاثري هو المحافظة على بكارة القلب والعقل)) مشكور على كلامك
5
نعيمة - ?????? 2011-01-02T09:11:37+00:00
avatar
السلام عليكم
أردت أن أضيف نصيحة لصاحبة الصرخة بأن أقول لها أنفذي بجلدك منه و من اي علاقة غير شرعية مع غيره لأن ماأعظم من الذنب استصغاره و هذا ياتي بإقناع النفس بأن الغاية شريفة مادامت ستصل الى الزواج لكن لا يا أختاه انه درب أوله أمل و آخره ندم فلاوجود للحب دون أن يسارع محبك للإرتباط بك برضى الله و رضى الوالدين فهذا الدليل الوحيد لحبه لك و ليس كلمات معسولة او هدايا غالية أو غيرها من الوسائل فادعي الله أن يتوب عليك و علينا أجمعين - ربي يهدينا أنشاء الله -
1
itachi 2011-01-02T07:24:57+00:00
avatar
.....
. ... الله يهدينا
2
إبراهيم من باتنة 2011-01-02T00:12:44+00:00
avatar
- لن يكون موضوع ردي إعطاء إجابة وافية لصاحبة هذه الصرخة، لأن السيدة نور أفاضت بما يفي و يكفي ، و لكنني أحببت أن أسجل أفكارا و ملاحظات أتقاسمها مع صاحبة الصرخة ( إن أرادت ) و مع قراء هذا الركن الكرام.

- كل خوفك إذن هو على ذلك الغشاء الصغير المسمى بكارة و هو سبب معاناتك و تلهفك على إجابة صريحة تطفئ نار الشك .

- المشكلة يا آنسة لا تكمن في زوال أو بقاء تلك اللحمة الصغيرة .. و لكنها في جوهر تركيبتك العقلية و النفسية التي جعلتك تسلمين "دون أدنى مقاومة" جسدك لذكر ( ولا أقول رجل) ليس له غشاء بكارة يخاف عليه .

- المشكلة في انعدام هذه المقاومة أو المناعة التي تعصم الانسان من الوقوع في الخطيئة .

- ثمة شيئ أجد نفسي عاجزا عن فهمه، و هو هذه البساطة التي تسلم بها الفتيات أجسادهن "للذكور".

- لأن المعروف أن الذكر في النوع الانساني هو الأكثر اندفاعا نحو الجنس بحكم التركيبة البيولوجية ، و بالتالي فهو الأقل قدرة على المقاومة و التعفف ..و معروف عنه أيضا أنه لا يفرق بين الجنس و الحب ، فالحب بالنسبة إليه وسيلة للجنس و هو ما يفسر(و لا يبرر) سهولة الوقوع في الحرام.

- و المعروف أيضا أن المرأة أقل اندفاعا و أكثر قدرة على ضبط النفس و التعفف ، و الجب بمعناه الروحي و النفسي يحتل لديها المرتبة الأولى قبل الجنس.

- الذي لا أستطيع فهمه هو كيف تسلم الفتاة جسدها بهذه السهولة ؟؟

- الجواب إذن لا يكمن في عدم القدرة على ضبط النفس ، فهل يكون السبب هو حرص الفتاة على عدم تضييع هذا "الذكر" حتى تحظى به زوجا ؟

- هنا أيضا أجد نفسي عاجزا عن فهم هذه الرغبة السخيفة في الارتباط بشخص بمثل هذه المواصفات ( طبعا إذا سلمنا أنه سيقبل بها زوجة بعد أن سلمته نفسها ).. كيف ترضى بشخص كهذا و تستأمنه على نفسها و على تربية أبنائها منه مستقبلا ؟؟ و هل تضمن أن يكون عفيفا بعد أن يتزوجها ( طبعا إذا تزوجها)

- الأهم من المحافظة على بكارة الجهاز التكاثري هو المحافظة على بكارة القلب و العقل .
17
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟