الرئيسية قلوب حائرة

هل‮ ‬يمكن منع التّفكير لإراحة النّفس والعقل؟‮!‬

نشر يوم 2011/01/04 2572 5 النهار الجديــد هل‮ ‬يمكن منع التّفكير لإراحة النّفس والعقل؟‮!‬
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته:

أنا رجل في الأربعين من العمر أتعبتني المشاكل، وأرهقني التّفكير المستمر في حال الدّنيا، لذلك فإنّ أقرب الأصدقاء، ينصحني دائما بالتّوقف عن التّفكير الذي يراه ممكنا وسهلا، لكنّي أرى الأمر من باب المستحيل، فمجرد محاولتي لوقف التّفكير، تفكير يتعبني في حد ذاته، فما مدى إمكانية القيام بهذه العملية، لأنّي بحاجة لها لكي أشعر ببعض الراحة النفسية؟

 

عمار / بيضة برح

الرد:

 

لا يمكن أن يتوقف الإنسان عن التّفكير، خاصة إذا أمره أحد بذلك، أتَحداك أن تستطيع التوقف الآن عن التفكير بقطة حمراء اللون.

ولعل قصد الصديق من التوقف عنِ التفكير، هو التّوقف عن مناقَشة أنفسنا حول ما نمر به، وعنِ الماضي وذكرياته، والمستقبل وهمومه، وهذا صحيح، فلو جربت أن تقتطع كل يوم نصف ساعة من وقتك، وتمشي في مكان هادئ لترى عظمة الله تعالى وبديع خلقه، ورحمته بعباده، وكرمه وحكمته، لو انشغلت بشكل حقيقي بهذا التفكر، فستجد أنّك متجدد الروح بعد هذه الجلسة من الاسترخاء والتأمل.

كما تعلم؛ فإنّ عبادة التّفكر والتّأمل من العبادات المنسية هذه الأيام، رغم أثرها البديع على النفس والجسد، وهذه دعوة لنا جميعا، لكي نعيد إحياء هذه السنة.

 

ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 5

ناصر 2011-01-08T11:34:55+00:00
avatar
انا طالب ثانوي و مقبل على البكالوريا عمري 18 سنة و لكن التفكبر في المستقبل و في العديد من الاشياء يقتلني لقد فقدت كل شىءفي السعادة و اصبحت انسانا متشائماو فقدت السعادةفي كل شيء لا ادري حقا ما هو الحل
0
حيدر 2011-01-05T11:50:07+00:00
avatar
فكر في خالقك وفكر أنه يراك بل أعلم أنه يراك كم هو جميل أن تعلم ان هناك ربا يراك أشكوه و سلم امرك له صدقني أنك سوف ترتاح جدا و سوف يجد لك مخرج من حيث تحتسب و من حيث لا تحتسب ألا بذكر الله تطمئن القلوب جرب إنها ليست خرافة كنت مثلك لدجرجة عدم الأكل و ضعف و نحل بدني و عندما جلست إلى الله و قلت له أنت خلقتني و أنا استغفرك لأنني غفلت عنك أمد لك يدي يارب فخذ بيدي و لا تتركني ضائع بهذه الدنيا فأنا ليس رب سواك و حاول أن تبكي لأن الله يحب أن يرا الإنسان منكسرا مذلولا لبربه حتى يعرف الإنسان انه عبد لله و أن عبوديته للله وحده لا لسواه من الأمور المادية و عندما و إن درجة العبودية لله هي من ترفعك مع نفسك و مع الآخرين و عند الله كذلك فالرسول بجلالة قدره عبده و رسوله فحاول أن تبكب لله كالطفل الصغير الذي يبكي لطلب الرحمة و العطف من والديه فمن رباك يا هذا ومن خلقك حتى تكون عبدا للتفكير الطالح بدل التفكير في ذاك الخالق العظيم و طلب العون كم نحن غافلون على المحبوب و لو علم الانسان مدى الخير الذي يصب علينا بذكر الله لكانت الناس كلها تعيش بخير فسبحالنك يا رب الأرباب ملك الأكوان ربي و حبيبي ما أعظمك و ارحمك من الأم على ولدها
2
سمراء - ???? 2011-01-05T10:47:52+00:00
avatar
التفكير الكثير ناتج عن الاخطاء المتكررة والتي تنتج بدورها عن الروتين الذي تعيشه أنصحك بأخذ عطلة حتى ترتاح نفسيا
0
linasba - sidi bel abbes 2011-01-05T09:53:59+00:00
avatar
يجب أن تنسى ماء الامس الذي شربت منه اذا كان مرا مادام ماء اليوم عذبا ولا يهمك ماء غذا فهو لم يحن بعد
اخي عش اليوم منذ بدايته في طاعة الله اى نهايته وانسى الامس ولا تفكر في الغد اما الدنيا فهي ليست لك واعلم ان الابتلاء موجود للمؤمن لا مفر منه كلما كان الايمان كبير كان الابتلاء اكبر ولا تحزن,
0
فراسة 2011-01-05T09:28:14+00:00
avatar
التفكير مشكلة العصر وكم ارعبني التفكير اتفكري في امري دنيل فابهر بها وعندما افكر الاخرة اتمنى من العلي العضيم الدي خلقنا لعبادته وحد لا شريك له اننا بعيدين كل البعد عن هدا المنهج الدي رسمه لنا الله سبحانه وتعالى لدلك اريد ان اقول لك ان كان التفكير من اجل تقويم سلوكك فتفكيلا محمود لم\كن ان كان تفكير عقيم ليس له نتائج محمودة فقط الارهاق يكون من ورائه هنا اقول ان الاستغفار والفتكر في لاملكوت الله سبحانه وتعالى خير لك وتؤجر عليه
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟