الرئيسية قلوب حائرة

ابني الذي سافر لينال الشهادة.. خيب أملنا بزواجه من أجنبية كافرة

نشر يوم 2011/01/22 4201 10 النهار الجديــد ابني الذي سافر لينال الشهادة.. خيب أملنا بزواجه من أجنبية كافرة
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أنا أم لشاب في الخامسة والعشرين من عمره سافر برغبة من والده من أجل الدراسة، وكان أملنا فيه كبير، لأنه الوحيد بين إخوته من التحق بالجامعة، فلم نكن نبخل عليه بشيء، فكل طلباته المادية كانت مستجابة، رغم ذلك لم يهتم بأمرنا ورجع بعد سنتين قبل أن يتم دراسته.

 لقد خيب أملنا فيه، لأنه عاد خال اليدين إلا من طفلة صغيرة، قال أنها ابنته من الفتاة الأجنبية، التي وقع في حبها وتزوجها، في ظروف معيشية سيئة، مما انعكس على حياته الدراسية، وبعد تفاقم المشاكل انفصل عن زوجته التي رفضت حضانة الطفلة، فلم يجد أمامه من الحلول سوى العودة إلينا بخيبته.

هذا التصرف يا سيدة نور، جعل والده يتبرأ منه وقد طلب مني القيام بنفس الشيء وإلا الطلاق، فأنا لا أعرف كيف أتصرف، هذا ما جعلني أنشد الحل لمشكلتي بحوزتك سيدتي نور.

 

خديجة / باتنة

 

الرد:

 أيتها الأم الفاضلة، احمدي الله أن ابنك لم يختر طريق المعاصي، فقد تزوج على سنة الله ورسوله، لقد رجع بدون شهادة، ولكن ماذا لو رجع بها بعدما اقترف المعاصي واتبع طريق الشيطان، فأيهما أفضل بالنسبة لكم؟

 عليك أن تسايري زوجك في الوقت الحالي، بمعنى أن توافقيه الرأي، ولكن يجب أن تكوني على علاقة سرية بابنك، لأنه بحاجة إليك في هذه المحنة، وعندما تروق نفسه وتهدأ أعصابه، اطلبي تدخل الأخيار من العائلة.

 أيتها الأم الفاضلة، كل إنسان معرض للخطأ وقد لا ينجح في أمور تم إجباره عليها، هو حال ابنك، فلا تتركيه يضيع في غياهب الحياة دون أهله وأقرب المقربين إليه، حفيدتك عرض يجب أن يصان، وأن تتربى على أحسن حال، أما بالنسبة لزوجك، فما عليك إلا الصلاة والدعاء له بأن يتساهل ويقف إلى جانب ابنه، لا تكوني انهزامية مستسلمة، لأن مشكلة كهذه تحتاج إلى التأني والرزانة، أسأل الله أن يستجيب لدعواتك ويبدل أحوالك إلى أحسن حال.

ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 10

aissam 2011-01-23T22:44:10+00:00
avatar
الله غالب هده الدنيا و هادي حوالها نطلب من الله تعالى أن يصبر زوجك لأن الندامة هي الاخيرة و هدا مشكل حله هو الصبر لان زوجك لو طلقكي أصبح متابع بمشكلتين الاولى إبنه عاد خائبا و الثانية يجب عليه دفع مصاريفك و بالتالي فهو محتار أطلب من الله تعالى ان يصبره و يعيد من جديد كان شيء لم يحدث ....و الله و رسوله أعلم
0
ahmed - france 2011-01-23T22:11:49+00:00
avatar
سيدتي الكريمة إن كان تزوج منها زواجا شرعيا فليس لكم أن تقيموا الدنيا و تقعدوها لأن الزواج من نصرانية و الغالب أنه كذلك حلال بنص القرآن. الآن إن كانت هذه المرأة تنازلت له عن الحضانة فلكم أن تحمدوا الله أن لا ينشأ هذا الولد مع كافرة، فيجب عليكم حنيئذ أن تحتضنوه لأنه ابنكم أتريدون أن تنالوا خزيه في الدنيا و الآخرة؟ سيدتي الكريمة أتكلم من موقع معرفة بحكم إقامتي في فرنسا فالزواج منهن غالبا ما يجلب الويلات و في حال ابنك فهي نصف مصيبة فلا تجعلوها مصيبة
0
allaouasara - mila 2011-01-23T21:37:31+00:00
avatar
السلام عليكم
بارك الله فيك يا نور و أنار لك طريق الحق.
هذا هو الاسلام الذي نحتاجه.
1
zino سطيف 2011-01-23T19:53:01+00:00
avatar
سلام ربي يهدي ماخلق هذه الدنيا لمهم زواج في الحلال..ما كملش!!؟.هذه حالة لماهام ما عام ميعرف قداه ليلة في العام...
-1
sssss - bejaia 2011-01-23T18:33:19+00:00
avatar
salam .il fo remecrie le dieux ana wahad manas jai trouvè cette occasion je cherche tout le temps mais rien il a de chance è vous aussi madae il fo le faire de bien bon courage
-2
attiguikamel 2011-01-23T18:00:12+00:00
avatar
علاه نتوعنا شا زيدين عليهم طلبيله التسخير هداك لدار l'affaire لوكان جبتله وحدة منا تكتلك غير بالغمة الله يسهل عليه
-1
الواقعي 2011-01-23T08:17:40+00:00
avatar
اتأسف كثيرا لموقف هذا الأب( مواقفه كلها خاطئة" حسب رأيي" ثم يحمل إبنه ويحملك العواقب)
ايها الأولياء لماذا تريدون أن تجعلوا من أبنائكم " أحصنة رهان"؟ لماذا تحملون أبنائكم ما لا يطيقون؟ لماذا تريدون " بإلحاح" ان تعوضوا فشلكم "في الدراسة" بنجاح ابنائكم؟ عشتم حياتكم فدعوا أبنائكم يعيشون حياتهم "إذا كانت في غير معصية".
ايتها السيدة: التعلم واجب وضرورة وشرف، لكنه ليس شهادات. وليس كل أفراد المجتمع من
حملة الشهادات. إجتهدتم واجتهد إبنكم " أخذتم بالأسباب" لكن " قدر الله وما شاء فعل".
إسألي هذا الأب ايهما أفظل: أن تصله الشهادة بدون فلذة كبده؟
أيهما أفظل: ان يتحصل ابنه على الشهادة ويذوب في مجتمعات كافرة؟
ايهما افظل: ان تدركه الوفاة وابنه ( ذو الشهادة)غائب؟
إني أرى أن عودة الأبن تصرف في غاية الصواب ويشكر عليه " لا ان يذم ويتبرأ منه".
أما قولك "لقد خيب أملنا فيه، لأنه عاد خال اليدين إلا من طفلة صغيرة".
لو كنت شاعرا لغيرت هذا القدح مدحا.
تصفين ابن ادم "طفلة صغيرة" بلا شيء. حسب رأيي لقد عاد لكم ومعه أغلى شيئ" على الأقل بالنسبة له" ولو كان غير ذلك لتركها هناك.
قولي لزوجك ان إبنك اصبح ابا فعامله كذلك، واطلبي من إبنك ان يتقرب من والده ( فهو يسعى في مصلحته مثل ما سعى هو في مصلحة إبنته) كما يجب عليه(الإبن) ان يسعى في طلب الرزق للتعويض عما فاته في طلب الشهادة.
0
الياس - ????? ???? 2011-01-23T08:03:57+00:00
avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما قالته نور هو عين الصواب واقول لهذه الام ماذا لو رجع اليك ابنك بالملايين ولكن مع مرض الايدز؟؟؟ ايهما يفضل زوجك؟ ثانيا ليس كل من ذهب لاوروبا تسهل له الامور يعني الاوروبييين لا يجدون الاموال مرمية في الشوراع هكذا الكثير منهم لا ينجح في بلده الامر الثالث لا يجوز للوالد ان يتبرأ من ولده لسبب كهذا لانه سيأثم بالتأكيد
0
taykok - ??????? ??????? 2011-01-23T02:17:00+00:00
avatar
السلام عليكم انا متزوج من اجنبية والحمد لله قمة في الاخلاق كنت اعيش على هوى وارجعتني للطريق المستقيم .رغم معارضة اهلها للزواج كنت قلقا من رضا امي ولكن لما قابلتها تغير الموقف رزقنا باولاد اتفقناغلى ان ينشؤا على الدين الاسلامي ادعوا الله كل يوم على ان تدخل الاسلام مغ انها تصوم وتطبق الاسلام الا الشهادة اطلب من الله ان يدخلها الا سلام الموعطة لهذه الام الدنيا مكاتيب اقبلو بابنكم و حفيذتكم وانشؤها غلى الاسلام ياجركم الله فيهما..اما عن الشهادة فيعوضه الله عنها باحسن منها ....وشكزا
9
2011-01-23T08:30:49+00:00
avatar
شكرا
0
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟