الرئيسية قلوب حائرة

أكـاد أنـحرف.. لأنّ أهلـي يـضـيقون علـي

نشر يوم 2011/03/14 5065 12 النهار أون لاين أكـاد أنـحرف.. لأنّ أهلـي يـضـيقون علـي
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

أنا فتاة في الرابعة والعشرين من العمر، مشكلة كأغلب الشباب هي قلة الإرادة، فكلما أردنا أن نفعل شيئا نتحمس في البداية ثم نتراجع، ولهذا أشعر أنّني أعاني من قلق وإضراب دائم في حياتي، وعدم الراحة في أي شيء، أعرف أنّك ستطلبين منّي أن أقوي علاقتي مع ربي، ولكن الذي يحدث معي أنّه كلما أردت أن أصلي وأقرأ القرآن، أشعر بصراع داخلي لا أستطيع احتماله، وأشعر بأنّه يجب أن أبتعد عن المحرمات لحل هذه المشكلة، لأنّني أشاهد الأفلام الساقطة، ولكن ليس بيدي حيلة، فأهلي لا يسمحون لي بالذهاب إلى أي مكان للترفيه عن نفسي منذ أن أنهيت دراستي الجامعية، ولا يوجد لي أي أصدقاء أو إنسان مقرب يشاركني همومي، لذلك كلما أردت الترفيه عن نفسي أو كسر وحدتي، إما ألجأ إلى مشاهدة الأفلام أو أنام، وأبدأ بانتقاد نفسي، وأتذكر أخطائي، وتعود لي الكآبة من جديد، وإذا أردت أن أجلس مع أهلي، أتقاتل معهم وأغضبهم، فلا أحد منهم يفهمني.

 لقد فكرت ذات ليلة في الهروب من البيت، ولكني استغفرت الله بعد ذلك، ولم أفعل شيء، أرجوك أمي نور، أريد حلا فعّالا وسريعا لأتخلص ممّا أنا فيه.

الرد:

عزيزتي؛ لا شك أنّ قلة الإرادة من المشاكل التي تؤدي إلى الهزيمة النّفسية، وبكل أسف أصبح الكثيرين يتخذ ذلك ذريعة لتبرير إخفاقاته وفقدان الطّموح.

أنت بحاجة للجلوس مع نفسك، وتغيري كل هذا التّفكير السّلبي المسيطر عليك، لأنّك لا زلت في مقتبل العمر، وبك طاقات نفسية ووجدانية كامنة، لا بد من الإستفادة منها واستغلالها بطريقة صحيحة.

إنّ تقاعسك عن الصّلاة، واللّجوء للأفلام الماجنة من أجل التّرفيه، ما هو إلاّ دفاع نفسي خاطئ.

لا شيء يمنعك من أداء صلواتك، ومصاحبة الصّالحين والأخيار، واستغلال وقتك فيما هو مفيد. أمّا فيما يخص التّواصل مع أسرتك، فأرجو أن تشرحي لهم حاجاتك النّفسية المفقودة، وحاجتك الماسّة للمساندة والمؤازرة منهم.

عزيزتي؛ عليك أن تسعي دائما لتغيير خارطة تفكيرك من خارطة سلبية إلى بديلة تكون إيجابية، كان الله معك وسدّد خطواتك إلى سواء السّبيل.

 ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 12

lamia 2011-03-24T00:31:29+00:00
avatar
أختي الكريمة علاجك بسيط جداإن شاء الله ، فكلنا مررنا بنفس الفراغ بعد الدراسة الجامعية و لكننا لم نلجا إلى طريق المعصية و استحقار الذات كما فعلت أنت ، استغلي وقتك كله في حفظ القرآن الكريم في مسجد حيكم و تكوين حلقات لتعليم كتاب الله لبنات الحي الصغيرات ،والله العظيم ستحسين بسعادة ما بعدها سعادة وحلاوة ما بعدها حلاوة ،يلزمك أختي بعض الإرادة و مجاهدة الشيطان فقط لا غير بعدها ستلاحظين الفرق بين الحياة الحقيرة التي ادخلتك نفسك الامارة بالسوء فيها و بين حياة الرقي و التعفف ،توقفي عن إهانة نفسك التي كرمها و رفعها الله تعالى و انطلقي فالحياة جميلة و ربما يكون المسجد سبب في تهافت الخطاب عليك إن شاء الله ''وعسى ان تكرهواشيئا و هو خير لكم ''
-1
FETHIA 2011-03-17T11:51:11+00:00
avatar
écoute ma soeur je vais te parler très très sincèrement: tes parents et ton entourage ne peuvent rien faire pour toi tu dois pemièrement revoir ta relation avec allah parce qu' il est le seul qui peut t'aider.je te conseille de réfléchir bien comme il faut avant de penser au suicide ou à la fuite . écoute ma soeur je suis en train de vivre des moments très délicats dans ma vie mais Dieu sait je n'ai jamais réfléchi comme toi pourtant je suis plus jeune que toi (18ans) mes problèmes sont plus épineux que les tiens donc sois patiente jusqu'au jour ou allah nous éclaircisse notre vie moi et toi .ne crois jamais que tu es seule dans ce monde allah est avec nous et ce n'est qu'une épreuve ma chère! je compte sur Dieu et toi OK?
1
assia - france 2011-03-15T22:39:31+00:00
avatar
je me permets de te dire ma fille car j'ai des enfants de ton age, je te comprends mais nos parents sont comme çà, ils pensent toujours bien faire alors que nos enfants ne sont pas betes, ils savent tout, une fois qu on leur fait confiance, essayes de parler avec eux calmement et leur expliquer que tu connais des choses et d'essayer de donner des cours à d'autres filles qui n'ont pas eux la chance d'aller à l'école, moi le jour ou je devais passer mon bac , mes parents m'ont marié, c'est plus grave et ce n'est pas çà qui m'a arreté, j'ai continué à étudier aprés avec mes enfants, pour dire que les parents, ne font pas les choses comme on les voit.
-1
خالد مسعودي - ????? 2011-03-15T21:55:22+00:00
avatar
كيف اواجه الحقيقة وانا لا اعرف من اين ابدا
-2
nadia - bechar.nadiapsy@yahoo.fr 2011-03-15T14:19:03+00:00
avatar
بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الحبيبة ماتعانين منه هو الفراغ النفسي فبعد انهائك لدراستك الجامعية لم تجدي شيئا تملئي به وقتك وترفهين به عن نفسك لكن اعلمي ان طلب العلم لا ينتهي بمجرد حصولك على شهادة جامعية فالعلم بحر واسع لاحدود له ما رايك لو استغلت وقتك بمشروع حفظ القران وحصلت على شهادة حافظة القران ستكون شهادة رائعة لا تفكري بان ذلك امر مستحيل بل ممكن جدا الشرط الوحيد لذلك هو اخلاصك لله واخيرا اعلمي انه اثناء حفظك ستعيشين اجمل ايامك واسعدها "وننزل من القران ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين"وفقك الله
2
سارة 38 2011-03-15T12:37:15+00:00
avatar
اهلك خايفين عليك من هذا المجتمع الفاسد و انا اقول اك قوي علاقتك بربك وانبعد الصبر الفرج ربي يرزقك بوليد الحلال
1
الياس 2011-03-15T11:34:45+00:00
avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فعلا هذه مشكلة يعاني منها كثير من الشباب يقول النبي صلى الله عليه وسلم نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ انصحك اختي باغتنام هذه الاوقات في المطالعة خاصةا الكتب الدينية فهي تعطيك طاقة روحية وزاد ايماني يمكنك من مواجهة ضغوطات الحياة اٌقرئي كتب الامام ابن القيم مثل الداء والدواء والوابل الصيب واغاثة اللهفان ستساعدك على اجتناب المعاصي وتقربك من الله يوم القيامة اجعلي برنامج مثل برنامج الدراسة النظامية ساعة تقرئين فيها كتاب في العقيدة وساعة اخرى فقه أو سيرة وقراءة قرأن مع مشاهدة القنوات الدينية والبرامج المفيدة احذفي قنوات الافلام الامريكية والفرنسية الساقطة التي تزيد من بعدك عن الله ثم انتي في سن الزواج ويجدر بكي ان تتفقهي قليلا حتى تكوني اما صالحة
2
نبيلة من العاصمة 2011-03-15T11:15:36+00:00
avatar
السلام عليكم أختي،يؤسفني حقا ماآلت إليها حالتك لكن من الواضح أنك تعانين من فراغ كبير وكما قال صلى الله عليه وسلم "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ"،لذا عليك بذل مجهود للخروج من هذا وهذا لا يكون إلا من خلال التقرب من الله والإنشغال بنشاطات تبعدك عن الوحدة فأنتي أدرى بما تميلين إليه وبحثي داخلك عن الأشياء الجميلة وحاولي تنمية إحدى مواهبك ولاتقولي ليس لي موهبة للأن لكل منا شيئ يتميز به المهم لا تبقي وحيدة وأهم شيء تخلصي من هذا الجهاز اللعين الذي إسمه البرابول لأنهه سبب الكوارث الطبيعية والغير الطبيعية ولاتجعلي سبب ماوصلت إليه أهلك،لأنهم أحق بالصحبة ،وعليك بالتوبة النصوح.
5
------ - ---------- 2011-03-15T10:20:50+00:00
avatar
التحقي باحد المساجد و ابدئي بحفظ القران فان لم تستطيعي
عليك بمتابعة حصة كيف نقرا القران التي تبث على قناة اقرا يوميا على الاسعة 6 صباحا
4
الجزائري المسلم - b.brahim_11@hotmail.com 2011-03-15T09:51:15+00:00
avatar
انصحك بمطالعة الكتب الدينية مثل كتب بن القيم وابن الجوزي _ الداء والدواء .تلبيس ابليس
فيهم فائدة رائعة ...عن تجربة ..بالتوفيق
2
مقاتل الهموم - abizaraa@gmail.com 2011-03-15T08:44:35+00:00
avatar
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.إليك أختنا هذه النصائح لك خاصة ولكل مسلم و مسلمة عامة :
1ـ أحصي نِعَمَ الله عليكِ، زوري المستشفى لتلمسي نعمة صحتك.وتذكري أقاربك الأموات لتدركي نعمة الحياة،حاولي الإحتكاك بالصالحات ـفي الصلاة و حلق تحفيظ القرآن ـ ساهمي في محو الأمية ، وعيشي مع الناس همومهم لتعلمي أن همك بسيط لا يتطلب منك كل هذا العناء.وأعلمي أن مخالطة الصالحات خير معين لأنكي تكسبين بذلك أدوات العلاج التي أنت بأمس الحاجة لها في هذه الفترة.أمامع أهلك حاول الأنصات فقط مع تلبيت المطالب المنزلية حتى ولو كانت لا تطاق (فهي دلالة على أنك في تحسن ) دعوات والديك جاهدي نفسك لسماعها منهم. يا أختنا تحري مواطن الإجابة :الثلث الأخير،القطرات الأولى عند نزول الغيث،في السجود.... (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم (من خلال ارتكاب الذنوب والسيئات) لا تقنطوا من رحمة الله! إن الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم.إنهضي في الليل وأرفع وتذكري عمل صالح عملته في حياتك و قولي :الهم إن تقبلت مني عملي ذاك اليوم.أن تغيّر حالي فوالله الذي لا إلاه إلاّ هو ستفرج عنك ،شرط إذاكنت صادقة فيما تطلبين.كما سنساعدك بدعاءنا بإذن الله. وأخيرا و ليس آخرا فكري في الأمومة ، وبقربك من المساجد سترشدين إلى شباب ملتزم عيبهم الوحيد **المال** وافقي على أحدهم شرط أن يكون ذو أخلاق يعرف بها وتريثي في الإختيار مع الدعاء.والله الموفق وهو الهادي إلى سبيل الرشاد. محب الخير للناس
-4
فؤاد - ?????? 2011-03-15T01:50:46+00:00
avatar
السلام عليكم . ان من يعش في هاده الدنيا يرى منعجاءب الزمان صور ومن الاحداث عبر . روى ابن عباس رضي الله عنه ان احد اليهود قال اي ربي انى اعصيك وانت لاتعاقبني فخاطبه الله كيف لا اعاقبك وانا حرمتك حلا وة مناجاتى. ليس من السهل ان يصلي الانسان او يدعو ربه ويشك ان الله لا يقبل منه . انها من شءم المعصية لان الله يحول بين المرء وقلبه الى الله اشكى لا الى الناس اننى ارى الارض تطوى والاخلاء تدهب . نحن في زمنن قل فيه الاصدقاء المخلصون ولاحباء المعينون . لدا لا مجال الا ان يترجل المرء ويثق فى ربه وان تصدق نيته . لانجادل اهل البيت لكي لا يطمس المرء شخصيته بل افرضى او ادهري عفتك وعنوانك في الادب تقبلى الامور بادب اتركى المعاصي قدر المصتطاع دو العقل يشقى في النعيم بعقله واخو الجاهل في الشقاوت ينعم شكرا لجريدة النهار
15
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟