الرئيسية قلوب حائرة

هذا ما تفعله عندما تواجه الإزدحام في الطريق

نشر يوم 2011/03/23 3795 6 النهار أون لاين هذا ما تفعله عندما تواجه الإزدحام في الطريق
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

 إنّ السّائق الذي يشعر بالغضب وانفلات الأعصاب، قد يلجأ إلى سلوك خاطئ، وقد تكون تلك الضغوطات ناتجة عن القيادة في أوقات الذروة أو الإرتباط بمواعيد في أوقات معينة، أو الإزدحام المروري، التي عادة ما يصيب السائق بالإحباط، وذلك قد يؤدي إلى انفجار مشاعر الغضب عنده.

بالتّأكيد لا يفكّر المرء إطلاقا في التّلفظ بألفاظ سيئة، وهو في محل بيع المواد الغذائية مثلا، لكّنه يفكّر بشدّة في ذلك أثناء القيادة، بسبب الغضب المتكرّر أثناء القيادة، فماذا تفعل عندما تواجه سائقا غاضبا؟

- القيادة بطريقة جيدة لتجنب غضب الآخرين، فلا تشتت انتباهك أثناء القيادة عن طريق التحدث في الهاتف النقال أو الأكل أو الشرب، أو وضع المكياج في السيارة.

- ضع كبرياءك جانبا:

لا تتحدى أي سيارة أخرى، عن طريق القيام ببعض المناورات على الطّريق بالسيارة أو السرعة الزائدة، فقد تقوم تلك الأفعال بمضايقة الآخرين ممّا يتثير غضبهم بسرعة.

- تجنّب أي شخص يقود بسرعة جنونية:

من الأفضل أن تبتعد عن تلك السّيارات التي يقود أصحابها بسرعة جنونية، أو ببطء أو بطريقة غير آمنة، فلا تسمح لهم بالمرور من جانبك.

- لا تحاول إثارة الآخرين:

لا تقم بأي حركة عن طريق العين، مع أي سائق يقوم بتهديدك، وقم بتجاهل أي كلام يُوجه إليك ولا تلتفت لصاحبه.

- ابتعد عن الشجار:

إذا أراد أحدهم مواجهتك والشّجار معك، ابق داخل السيارة وقم بإغلاق زجاج السيارة، وإن استطعت أن تحصل على رقم السيارة، فلتحصل عليه، ويمكنك تبليغ شرطة المرور عن طريق الهاتف النّقال.

- وإذا كنت أحد السّائقين الذين ينفجرون من الغضب فعليك بالآتي:

1 - التّبكير في الذّهاب إلى وجهتك:

يجب أن تنطلق باكرا حتّى تصل باكرا قبل الميعاد، وإن واجهتك مشكلة في المرور، حاول قدر الإمكان ألاّ تغضب وفي الأوقات العادية قم بإشغال نفسك عن طريق تمارين الاسترخاء مثل التنفس العميق.

- كن عقلانيا:

إذا كان الازدحام المروري يؤخرك عشر دقائق، فهل ستكون هذه نهاية العالم؟ وهل المخاطرة بالأرواح جيدة عند الإسراع في الطريق؟ يجب أن تعلم جيدا أنّ الأمان في القيادة، هو السبيل الوحيد للحفاظ على روحك وأرواح من معك.

- كن هادئا:

فلا تعط أحدا الفرصة ليغضبك أو يجعلك تفقد أعصابك أثناء القيادة، واعلم أن العصبية والإجهاد يؤثران جدا على الصحة، ويمكن أن يرفعا ضغط الدّم ويسببا الصّداع والأرق، وهما من أسوأ وأخطر المشاكل الصّحية.

وفي النّهاية يجب عليك أن تتعلّم كيف تتعامل مع الغضب حتّى تنقذ حياتك من الخطر وحياة الآخرين ممن حولك، فدائما الانسياق وراء الغضب يؤدي إلى عواقب وخيمة لا نحب بالتأكيد حدوثها لنا.

مشاركة من القارئ "هشام" طالب جامعي قسم علم الإجتماع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 6

GAGI 2011-03-26T09:49:11+00:00
avatar
ربي يستر إن شاء الله
0
عفاف 2011-03-24T15:41:07+00:00
avatar
النصائج التي قدمتها جد قيمة و أتمنى من أن يأخذ بها كل سائق للان حوادث المرور ثاني كوارث يكون الانسان سبب فيها بعد الكوارث الطبعية كالزلازل و الفيضنات أتمنى من الله أن يستر كل سائق ليعود سالما الى أهله و أولاده الذين هم في إنتظاره
0
2011-03-24T09:07:42+00:00
avatar
ربي يستر إن شاء الله
0
محمد 2011-03-24T08:08:02+00:00
avatar
بارك الله فيك ياهشهم على هذه النصائح القيمة واهتمامك بهذا المشكل الخطير الذي يتسبب في حدوث كثير من المشادات بين السواق . نرجو منك المزيد من الاهتمام بمثل هذه المشكلات التي تسببها زحمة المرور خاصة الجزائر العاصمة والمدن الكبرى.
0
sami 2011-03-24T07:54:56+00:00
avatar
merci bien akhi , mais el hakika ki krit l`article hsabt kach ma ji chi koptaire wala haja tarfadni men la circulation mais ma3lich baraka allaho fik
0
OBSERVATEUR 2011-03-24T06:52:39+00:00
avatar
COMMENCER D'ABORD PAR ENLEVER SES BARRAGES QUI SERVENT A RIEN CE N'EST QUE POUR GENERER DES EMBOUTILLAGES ET RENDRE LA VIE DUR AU PEUPLE ET COMMENCER PAR RATIONNALISER VOS EFFECTIFS .
-1
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟