الرئيسية قلوب حائرة

استنفذت كل الحيل ولم تقتنع والدتي بزواجي من مطلقة

نشر يوم 2011/05/14 5394 15 rida استنفذت كل الحيل ولم تقتنع والدتي بزواجي من مطلقة
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد:

سيدتي نور أنا مصطفى من دويرة في ألـ39 من العمر، أرغب في الزواج من حب حياتي لكن والدتي ترفض ذلك، لأن المرأة التي اخترتها كي تشاركني الحياة مطلقة، علما أني كنت في السابق على علاقة بها قبل ارتباطها، ولسوء الظروف المادية ولتعنت والدها الذي فضل أن يزوجها من شاب آخر،  تزوجت مرغمة على أمرها، هذا ما جعلها لا تستطيع الاستمرار  مع رجل لا تربطها به علاقة حب، فكان الطلاق وكانت فرصة لكي أحقق الآن ما لم أحققه في السابق، لولا أن والدتي كما

 ـ أسلفت الذكر ـ ترفض ذلك بشدة رغم أني استعملت معها كل الحيل، لكنني تعبت ولم أستطع إقناعها بذلك فهلا ساعدتني سيدة نور؟

الرد:

ككل أم تريد لابنها أحسن فتاة وأفضل وظيفة،من وجهة نظرها تري أنها لا تصلح لك لأنها سبق لها الزواج أما أنت فلا، لذلك هي تعارض متأثرة بتقاليد بالية تتمثل في أن من سبق لها الزواج لا يحق لها الزواج إلا بمن هو على شاكلتها، وكأن الزواج السابق وصمة عار تلحق بصاحبها إلى الأبد. المشكلة الآن ليست في والدتك بل فيك فأنت تؤكد أن 6 سنوات من عمر حبك لهذه الفتاة، كفيلة بأن تؤكد لك صحة اختيارك وسلامته، وفشلها في زواجها وعدم تحملها لأكثر من عدة أشهر ذلك أيضا يعني أنها لن ترضي بغيرك بديلا، تبقي بعد ذلك نقطة والدتك ولإقناعها بحسن اختيارك وصحته أمر هين وبسيط، فالأم تحديدا كل ما يهمها في دنياها هو سعادة ابنها، فسعادة أبنائها  هي شغلها الشاغل مدى الحياة .

 مسألة إقناع والدتك أمر هين وليس بمعضلة على الإطلاق، المهم أن تكون قناعاتك أنت قناعات تامة ومؤكدة بأن هذه الفتاة هي الزوجة المناسبة بالنسبة لك، وبأن زواجها السابق لن يؤثر على علاقتك بها  في المستقبل، فإذا فكرت في ذلك جيدا وحسبت حسابه وتأكدت من اختيارك، فتأكد أن والدتك لن تعترض أمام إصرارك، حتى لو لم يعجبها اختيارك سترضخ لطلبك في النهاية، وشيئا فشيئا ستقبل بالأمر الواقع مادامت تلك رغبتك، المسألة وما فيها تعتمد فقط على قدرة كل طرف على إقناع الآخر بوجهة نظره، من هنا يجب أن تجهز نفسك وتعد عدتك في محاولة منك  لاستمالة والدتك وإقناعها برغبتك، مرة بالحيلة ومرة بالعطف مرة باللين ومرات بالحجة، في النهاية لن تجد منها إلا الرضا والترحيب، المهم ألا تعييك الحيل في إقناعها.

 سيدي، لا تنسى أن اعتراض الأم ليس له علاقة باعتراضها على ما يسعدك أو رغبة منها في تنغيص حياتك، إنما يتعلق فقط بحبها ورغبتها في حياة أفضل لك وزيجة أكثر راحة، فهي أمنية لكل أم أن يعيش ابنها أفضل حياة ويحصل من الدنيا على أفضل شيء، لكن والدتك لن يغيب عن حكمتها أن السعادة والمثالية والكمال كل ذلك يكون في الحب بين الطرفين، والرغبة الشديدة في السعادة كل ذلك يخلق السعادة والحب ويحقق الاستقرار أما ما دون ذلك من عوامل أخرى فتأتي في الترتيب التالي، المهم أن تبدأ أنت في إقناع والدتك بموقفك إن كنت قد عزمت ونويت، وثق تماما أنها في النهاية ستتفق معك لرغبتها في أن تسعد مع من تحب ومن تختارها باقتناع .

 ردت نور

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 15

souhila 2011-05-17T14:19:41+00:00
avatar
souhila2004@yahoo.fr سيدي الكريم عليك أن تعيش حياتك كما تحب والدتك شئت أم أبت سترصى بها في يوم من الايام عش حياتك كما تشاء وعوص ما فاتك أما امك هي ترى العيب فيها والعادات والتقاليد ونست راحة وحب وبال إبنها نصيحتي لك حارب من أجل حبك فلو كنت مكانك سأفعل المستحيل لأجل من أحب
-3
اسماء - ???? 2011-05-16T19:37:29+00:00
avatar
واللله يمكن ان اقول طاعة الام اولى لان الله اوصى بذلك ومن العقوق اذا لم تطعها الا في معصية لكن نصيحتي ان تلتجأ لله ربي العلمي في ركعتي استخارة وسترى باذنه جل في علاه دواء لدائك
0
عتاب شمعة-جيجل- 2011-05-16T13:28:31+00:00
avatar
مرحبا ...
الأخ الكريم لقد ضيعتها عندما كانت بين يديك والآن تبحث عنها وقد صارت فوق الشجرة...لقد أخطأتما منذ البداية حيث ضيعتما حبكما...والآن تريدان استرجاع ذلك الحب بجرح أشخاص آخرين ...هي جرخت زوجها لأنها خانته منذ البداية ..وأنت الآن تريد أن تضحي بأمك...حاولا ألا تخطأ من جديد...وخاصة """"أمك""""ولاحظ أنها لم تخن والدها يوم تزوجت رغما عنها ولكن برضاه...وأنت الآن ييدك أن تتزوجها وترمي بأمك... وبيدك أن ترضي أمك وتتركها...وتأكد بأن رضا الله برضى الوالدين ...ومن يدري لعل أمك يحن قلبها وتسمح لك بالزواج منها...فقلب الأم ثمن لسعادة ابنها...مهما عارضت فسيأتي يوم تذهب برضاها وتخطبها لك.
1
براهــيم 2011-05-16T09:18:47+00:00
avatar
أسـمــع لـكـلام أمـــك ؟ روح شــوف وحـدة عــزباء خــير لك ؟ مـاكان لا حــب ولا باطاطا ؟ وهـي خـليها ترجـع لرجلهـا ؟ قيلونا من تقلـيد المسـلسـلات ... والســلام.
-1
ميكانيكا - ??????? 2011-05-16T20:47:36+00:00
avatar
و الله تبالي غير أنت اللي هدرت الصح
0
sahhou - sahhou@gmail.com 2011-05-15T21:36:39+00:00
avatar
يا اخي يبدو انك تحب هذه الفتاة بصدق واعلم يا رياض ان الحب لا يعني المراهقة انا انصحك ان تحاول اقناع امك وان تعرفها على الفتاة فانها ستحبها ان كانت حقا المراة الملائمة لك وان استنفذت كل الحل فاعقد العزم لانك في سن يسمح لك ان تحدد اختباراتك والطلاق ليس عيب واعلم ان امك حين تراك سعيد ستسعد وترضى عنك
2
2011-05-15T20:43:40+00:00
avatar
voir le future j aimes
0
ايناس 2011-05-15T20:20:39+00:00
avatar
يا اخي رياض استغرب منك هذا الموقف و هذه النظرة من المهم ان تعرف انه يحبها و هذا ليس ذنبا و هو يريدها في الحلال و هذا ليس ذنبا انه كانت هناك مشاكل مادية فهذا ليس ذنبا انه كبير بما فيه الكفاية ليعرف مصلحته هو فقط يريد حلا يقنع به والدته لكي يكسب بذلك زوجة المستقبل و يكسب رضا امه في ان واحد ان شاء الله و بما انك اصغر منه ب15 سنة كان عليك احترامه ليس لسنه فحسب بل لان ما يريده ليس حب مراهقة كما اسميته بل هو بحث عن الحلال عن بناء اسرة.لن الومه ابدا لانه رجل حقا ان معدنه غالي و نفيس و نادر انه الرجل الذي لم يغير قلبه و لم يبعه و ظل محافظا في العمق على الحب الخالد و رجاؤه موافقة من امه و ارجو ان ييسر له الله في حياته و اسفة على الاطالة.السام عليكم جميعا
0
2011-05-15T11:25:13+00:00
avatar
koul chi belmaktoub
2
الشريف - ????? 2011-05-15T10:29:42+00:00
avatar
اطع امك ايها السائل المحترم و سترى العجائب . من جراء طاعتك لها . لو ابيت و رفضت وبعدها تقع في مشاكل لا قدرالله لن تجد امك تقف بجانبك و لو كنت مظلوما .لان طاعة الوالين من طاعة الله و اياك و الاتكال على المنى . اسل المجربين الذين ركبوا رؤوسهم بعدها ندموا عاى ما فعلوا. ام يجدوا طعم الحياة الهنبة . لا امه تزوره ولا اخ يسلم عليه . اين طعم الزواج بعد معاداة . كل الاحبة و الخلان . والله الهادي الى الرشاد.
7
romantyque@yahoo.fr - www.ennaharonline.com 2011-05-15T08:41:11+00:00
avatar
بارك الله فيك يا سي رياض
نحن في عصر محير ، عصر العجزة المراهقين
ربي يلطف بينا
2
riadh 2011-05-15T04:22:28+00:00
avatar
مشكلة حقيقية بل و كارثة فقبل أن ننظر في مشكلة هذا القارىء هناك مشكلة أكبر بكثير تطرح نفسها و هي أنّ هاته العلاقة كانت سببا في مشاكل لأكثر من طرف فالفتاة لم تكن على قدر مسؤولية الزواج لأنّها كانت على علاقة مسبقة و نزلت عند أوّل محطة فكان الطلاق بكل بساطة... و زوجها تورّط معها في الزواج و أنا لن ألومه بأي شكل من الأشكال بل أعتبره ضحية العلاقة التي خاضتها زوجته قبل الزواج و سيجد بكل تأكيد صعوبة كبيرة جدا في البدء من جديد و حتى أهله و أهل الفتاة يحملون همّ فشل هذا الزواج... بالنسبة لصاحب المشكل فسأكون معه جادا و حادا بما أنّه أكبر مني تقريبا بـ15 سنة............. أخي الفاضل لا أظنّك خضت في علاقتك مع هاته الفتاة بها و أنت ترضع إصبعك و بما أنّك لم تتزوّج حتى هذا السن فالأكيد أنّك تعاني من مشاكل تحول دون زواجك و على الأغلب هي مشاكل مادية فلمــــــــــــــــــــــــاذا دخلت في علاقة أنت تعلم يقينا أنّك لا تستطيع تجسيدها إلى زواج ...... فأين العقل يا غافل و أعتذر عن وقاحتي لكن في سنّك هذا هناك أمور أولى أن تبحث عنها عوضا عن حب المراهقة هذا.
8
maintre des rois - msn 2011-05-15T01:17:05+00:00
avatar
السلام عليكم اريد ان الخير في ما اختاره الله عزوجل اطع امك فهي تحب لك الخير.تصرف بعقل وحكمة واترك العاطفة جانبا فرضي الوالدين من رضي الله اتمني التوفيق سلام
-3
جمال - 1 2011-05-14T23:00:10+00:00
avatar
سيدي..نصيحتي لك أطع أمك فكل الخير في طاعة الأم..أطعها مهما كان حبك لتلك الفتاة..لا تعصيها او تشاجرها من أجل متاع الدنيا المتمثل في حب امراة مطلقة..أطع أمك وسترى العجب..سيكافئك الله خيرا..عن تجربة شخصية حصلت معي مشابهة لقصتك..وفقك الله
-3
الغريب:جزائري من اسطنبول 2011-05-14T22:53:40+00:00
avatar
فعلا مسألة الزواج من مطلقة مسألة يعيبها الكثير من الناس ، وهذا لا وجه للحق فيه.لو رجعنا إلى سيرة نبينا عليه الصلاة والسلام وسيرة سلفنا الصالح لوجدنا المرأة المطلقة لها نفس الحظ في الزواج كغيرها من النساء الأبكار;فهذا نبينا وقدوتنا عليه الصلاة والسلام أكثر نسائه ثيبات سبق لهن الزواج، بل ذكر في السير أن أمنا خديجة رضي الله عنها تزوجت ثلاثة رجال قبله، ولقد أُتيح له-صلى الله عليه وسلم-منها الولد وكانت ذات حظوة عنده وكان يقول :< لم يُبدلني الله خيرا منها> وكان يقول:< كَمُلَ من النساء مريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد>. وهذه أسماء بنت عُمَيس رضي الله عنها كان يتقاطر عليها الُخطَّاب كلما تُوفي عنها زوج; ذلك أنه كان يقال من أراد أن يموت شهيدا فليتزوج أسماء بنت عميس.فلو أن امرأة كهذه،جليلة القدر،في عصرنا الحاضر لفر منها الرجال ولقالوا إنها نحس تقتل الرجال! فانظروا إلى أين وصلنا في تحديد القِيَم!!
أما فيما يخص الأخ صاحب المشكلة ،فأنا مع السيدة نور،المهم أن تكون مقتنعا بها وتصلُح لك كزوجة،وأنا علي يقين أن قلب أمك سيلين لك وستوافق على هذا الزواج وتباركه ،فإذا حدث ذلك على زوجتك أن تتودد وتتفنن في كسب حب أمك ورضاها.
والله الموفِق وبه الملاذ وعليه التكلان.
6
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟