الرئيسية قلوب حائرة

لذة المعصية لا تعادل لذة الطاعة والانتصار على النفس

نشر يوم 2011/08/26 2983 4 فاتح.ب لذة المعصية لا تعادل لذة الطاعة والانتصار على النفس
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

مشكلتك يا عزيزتي ليست في وقت الفراغ، فتاة في مثل عمرك وفي أوج شبابها وقوتها تستطيع أن تكون ملتزمة ولن يحول دونها شيء.

مشكلتك الحقيقية تكمن في علاقتك بالله، فحين يحب الإنسان ربه، يسعى بكل ما يستطيع لكي يراه في مواطن يحب أن يراه فيها، وحين يحب الإنسان ربه فهو يسعى بيديه ورجليه لكي يهرب من مواطن يكره أن يطلع عليه فيها خالقه، فكيف بك والله ينظر إلى تلك العينين، وهي تقلب عروقها وأعصابها من حرام إلى حرام.

عزيزتي؛ أنت لست مُحقة بهذه الكلمات، فلو لم تكوني كذلك لمّا كتبت أناملك هذه الحروف.

عندما قرأت بداية سؤالك فكرت في جواب طويل فلما وصلت إلى الجملة الأخيرة، عرفت أنّ حرقة الألم قد وصلت عندك إلى حدها الذي لا يطاق.

وعرفت حينها أنّ الحل كله في قرار حازم لا أكثر،

أتفق معك أنّ المعصية لها لذتها، ولكنها لا تعدل لذة الانتصار على النفس، وكل ذلك لا يعادل لذة الطاعة.

فلا تطيلي من عذابك النفسي واتخذي القرار فورا واجعلي الله نصب عينيك ولا تخفي، أنا وكل الإخوة القراء قلوبنا تدعو لك بالثبات.

ردت نور


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 4

Bayle - Lot of smtars in that posting! 2011-12-16T16:05:46+00:00
avatar
Lot of smtars in that posting!
0
2011-08-27T20:52:46+00:00
avatar
glh*h يا سبحان الله
0
2011-08-28T09:27:09+00:00
avatar
يا جيمي DJIMY سأنتقم منك بعد العيد يا الغدارة YA ELGHADARA
-1
الشريف - ????? 2011-08-27T00:27:02+00:00
avatar
تحية طيبة وبعد ...دعائي لك و الله معك .استبدلي هذه اللذة بلذة الايمان وحب الله .ارجعي الي الله تجديه غفورا رحيما. تاملي في الايه الاتية (و الاخرة خير وابقى ) من سورة الاعلى وتوبي الى الله .والحي في الدعاء و اقرئي القران .واكثري من الذكر خصوصا في هذه الايام .تجديه غفورا رحيما .ونصائح السيدة نور كافية لتصحيح مسارك والله الهادي الى سواء السبيل...
1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟