الرئيسية اخر الأخبار

محتال يتنقل بـ«الجيروفار» وتأمين رسمي

نشر يوم 2017/06/19 30628 0 زايدي أفتيس محتال يتنقل بـ«الجيروفار» وتأمين رسمي

سلامي كان يتنقل بسيارة تحمل لوحة ترقيم دبلوماسية ويدعي أنه ابن مسؤول كبير

المحتال ظهر في صور جديدة وهو في زيارة «رسمية» يرافقه عناصر من الدرك      

عاد إسم وصورة الشاب اللغز المدعو «لطفي» سلامي إلى الواجهة مجددا بعدما ظهر مرة أخرى على صور توثق زيارات ونشاطات جديدة له تحمل طابع الرسمية، بالنظر للوفد الذي كان معه والحماية التي كانت ترافقه، ويأتي ذلك بعد الضجة التي أثارتها قضيته أمام العدالة عقب التهم التي وجهت له، من انتحال صفة أبناء مسؤولين وإطارات في الدولة والتزوير واستعمال المزور وغيرها. 

وتحوز «النهار» صورا حديثة للشاب سلامي الذي يفضل أن يطلق عليه لقب أصغر إعلامي وأكاديمي وناشط مدني في الجزائر، وهو محاط ببروتوكولات رسمية توحي بأن الأخير مسؤول في الدولة، خاصة من خلال الزيارات التي قام بها إلى بعض المناطق بالوطن، تحت صفة عضو بالأكاديمية الوطنية للمجتمع المدني تارة وابن مسؤول نافذ في الدولة تارة أخرى، حيث أظهرته إحدى الصور وهو يسلم كرسيا متحركا لأحد المعاقين وسط حضور كبير لمرافقيه من الحرس والمواطنين، وفي خرجة أخرى كان يرافقه فيها أحد عناصر الدرك بالزي الرسمي. 

وأثارت هذه الصور جدلا كبيرا، خاصة حول ما إذا كان المعني يحاول تكرار تجربته الأولى التي قضى على إثرها عقوبة السجن بسبب عدة تهم توبع على أساسها، على غرار انتحال صفة، واستغلال سيارة بلوحة ترقيم غير مطابقة تعود لإحدى السفارات بالجزائر، أين تبين هذه الصور بأن الأخير تحذوه الرغبة في تكرار تجربة احتيالية جديدة تحت الأضواء. 

والسؤال الذي يطرح نفسه هو طبيعة وهوية الجهة التي تقف وراء هذا الأخير وتدعمه في خرجاته هذه، خاصة وأن «سلامي» يمارس احتياله أمام الكاميرات وأنظار السلطات الأمنية، حيث ينتحل تارة صفة مسؤول سام في الدولة، وأخرى ابن إطار أو جنرال، وأحيانا يدعى العضوية بالأكاديمية الوطنية للمجتمع المدني، حيث لا تستبعد طبيعة الصور المسربة التي توضّح حالة الشاب بعد خروجه من السجن بأنه سينتهج نفس النهج الذي أحيل على أساسه على العدالة قبل سنوات. وكان «لطفي سلامي» أدين من قبل محكمة عبان رمضان بتهمة التزوير واستعمال المزور واستغلال مركبة بلوحة ترقيم غير مطابقة وسلطت في حقه عقوبة ثلاث سنوات حبسا.  

الأمين العام لأكاديمية المجتمع المدني الدكتور أحمد شنة لـ«النهار»:

المدعو لطفي سلامي ليس عضوا في الأكاديمية ولا تربطنا به أي علاقة

أكد الأمين العام لأكاديمية المجتمع المدني، الدكتور أحمد شنة، أن المدعو «لطفي سلامي» لا ينتمي إلى الأكاديمية وليس عضوا فيها وليست له أي علاقة بنا. 

ونفى شنة في اتصال مع «النهار»، أن يكون هذا الشاب المسبوق قضائيا في عدة قضايا بتهم انتحال صفحة، صلة بالأكاديمية التي يقودها، مؤكدا بالحرف الواحد، أن «سلامي ليس عضوا في أكاديمية المجتمع المدني وليست له أي علاقة بنا»، وهو ما يؤكد حسب تصريح شنة أن هذا الأخير ينتحل صفة عضو الأكاديمية  فقط ولا تربطه أي علاقة بها.  

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟