الرئيسية اخر الأخبار

وزارة التربية تكون الأساتذة الجدد بمناهج سعودية و مغربية

نشر يوم 2017/07/17 9237 0 إيمان علي إسماعيل وزارة التربية تكون الأساتذة الجدد بمناهج سعودية و مغربية
المناهج المسروقة تم تقديمها للأساتذة والمعلمين الجدد بعض ملفات التكوين حملت البرنامج الدراسي المغربي للسنة الدراسية 2009- 2012

قام المشرفون على إعداد البرنامج الوطني لتكوين الأساتذة الجدد للجيل الثاني بسرقة المناهج التعلمية الخاصة بالمملكة العربية السعودية والمملكة المغربية، حيث لم يبذل القائمون عليها أي جهد في إعداد برامج تكوين خاصة بالمعلمين والأساتذة الجزائريين  .

في فضيحة جديدة هزت وزارة التربية الوطنية، تفاجأ الأساتذة المقبلين على التكوين الجديد لبرامج الجيل الثاني بتلقيهم مناهج ودروس أعدها خبراء مغاربة وسعوديون، وفقا لما يتماشى ومضمون مناهجهم التربوية.

«النهار» تحصلت على نسخة من البرنامج الذي وجّه لتكوين الأساتذة منذ جوان إلى بداية جويلية، حيث حمل ملف الجانب المعرفي العديد من الملفات التي تضبط شروط تعامل الأستاذ مع المعلومات التي لديه وكيفية تقديمها للتلميذ، ويحمل ملف «دليل المعلم الجديد للتدريس الفعال» مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام بعنوان «المعلم الجديد»، كما أن المشرفين على إعداد البرنامج لم يكلفوا أنفسهم عناء تغيير العناوين والمضامين التي كانت كلها سعودية من ولباس الأساتذة وحتى العلم السعودي الذي كان يتخلل بعض الصفحات.

كما أن هذا الملف لم يكن الوحيد، بل امتدت عملية السرقة إلى البرامج التعليمية المغربية، وكأن الخبراء وإطارات وزارة التربية الوطنية ليسوا أكفاء لدرجة تحضير برنامج وطني خاص بالجيل الثاني، حيث استعان خبراء الوزيرة، بن غبريت، بدليل الوسائل التعليمية والوسائط التربوية الذي أعدته وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي المغربية، والذي تم إعداده وفقا للبرامج التعليمية المغربية، والذي كان موجها للسنة الأولي للتعليم الابتدائي خلال الموسم الدراسي 2009 - 2012، كما أن الملف الذي يحمل 16 صفحة يضم تدريبات وطرق تعليمية تشرح المنهاج التعليمي المغربي الموجه للسنة الأولى ابتدائي، ولا يمت بأي صله بالبرنامج الجزائري.

وقام عدد من المسؤولين بسرقة البرامج العلمية من دون إعطاء أي أهمية للبرنامج الجزائري، وضرب المستوى التعليمي للتلاميذ والأساتذة المشرفين على تلقينهم الدروس عرض الحائط، ولا يعتبر هذه الفضيحة الأولى التي قام بها المشرفون على البرنامج التكويني، حيث قامت الوزارة بتوزيع أقراص مضغوطة على مفتشي التعليم الابتدائي لتكوين الأساتذة الجدد، تحمل مقطع فيديو مركب من طرف معدي القرص يضم صورا ودلالات ماسونية، إضافة إلى أخطاء لغوية وإملائية بالجملة فاجأت المفتشين والأساتذة خلال عملية التكوين.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟