الرئيسية الوطني

الجزائر وموريتانيا تدعوان الى الحوار في ازمة مالي

نشر يوم 2012/10/08 1738 2 ل.أمينة/وكالات الجزائر وموريتانيا تدعوان الى الحوار في ازمة مالي

 اعلن الوزير الجزائري المنتدب للشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل في نواكشوط ان بلاده وموريتانيا متفقتان على "اهمية الحوار" من اجل ايجاد حل للازمة المالية.وصرح مساهل عقب محادثات اجراها مساء الاحد مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ان "البلدين متفقان حول اهمية الحوار من اجل ايجاد حلول سياسية مناسبة لازمة مالي في اطار احترام وحدة وسيادة ذلك البلد".وأضاف "نحن مع مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة بكل الوسائل ومع الحوار في ان واحد من اجل ايجاد حلول لمشاكل شمال مالي" الذي تحتله حركات اسلامية مسلحة بقيادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي منذ 6 اشهر.وقال الوزير الجزائري الذي بدأ من نواكشوط جولة ستقوده الى باماكو ونيامي "هناك تطابق كامل في وجهات النظر".وتعتبر الجزائر مع النيجر ومالي وموريتانيا من دول "الميدان" التي تسعى من خلال هيئة اركان عسكرية واستخباراتية مشتركة الى ضمان الامن في منطقة الساحل.من جانبه قال وزير الخارجية الموريتاني حمدي ولد حمادي ان بلاده "تدعم الحوار السياسي بين مختلف الاطراف، بين الحكومة المركزية والحركات التي تدعم مطالب الاقليات الاتنية في شمال" مالي.وأضاف "في المقابل نرفض قطعا وبشكل كامل المجموعات الارهابية والجريمة المنظمة بكل اشكالها".وشارك في اللقاء بين ولد عبد العزيز ومساهل مسؤولون عسكريون كبار من البلدين بمن فيهم قائد اركان الجيش الموريتاني ومسؤول الامن الخارجي الجزائري.ويبدو ان مبدأ ارسال قوة عسكرية دولية الى مالي لدحر الاسلاميين المسلحين الذين يحتلون ثلثي اراضيها ويهددون المنطقة بأسرها، امر مفروغ منه لكن العراقيل المرتبطة بتشكيل تلك القوة وقدراتها وتمويلها ما زالت قائمة.وأعربت كل من الجزائر -- التي تملك اقوى جيش في المنطقة -- وموريتانيا التي شنت في 2010 و2011 غارات على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي انهما لن ترسلا جنودا الى مالي.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 2

البتار الصارم 2012-10-08T18:19:14+00:00
avatar
نحن نعلم جيدا بفضلكم و فضل المصادر الإعلامية العالمية أنا الجماعات المسلحة في مالي تمكنت من الجيش النضامي بفضل الأسلحة المهربة و المسروقة من ثكنات العسكرية للشعب الليبي و الأمر الذي حيرني هو لما لم يشارك الحكام اليبيون الجدد في مساعي إسترجاع تلك الأسلحة و المقدرة بمئات المليين الدولارات
من يمول الجماعات أليست الفدية
من يمدهم بالمال و الرجال أليست الخلايا الداعمة للإرهاب في أوروبا
من له الحض في التوغل و إيصال الأخبار أليس الغرب
وما دور الشركات الأجنبية و مهربين الممنوعات في مالي هل الأمن و الأمان لصالحهم أم عدم الإستقرار فرصة للقمة صائغة من أجل إستغلال الماليين و هل الإكواس بحلوله العسكرية يخدم الغرب أم المهربين أم الماليين و هل يساهمو بالمال لبناء مالي بعد أن تخرب أم يتقاعسون و لما بعض الأجهزة المخابرات الدول الجوار و المحورية ذات البصيرة الضيقة يتدخلون و يتحكمون في بعض الفرق و الجماعات لمآرب يعلمها أهل الإختصاص و يتبعون المثل الذي يقول مصائب قوم عند قوم فوائد
0
سيدي الكبير البليدي 2012-10-08T17:42:39+00:00
avatar
الجزائر بقدر عظمتها فهي ذات نوايا حسنة و العمل الذي يقوم به السيد الوزير الجزائري المنتدب للشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل وقادة أركان الجيش الشعبي الوطني من أجل إرساء السلام لخير دليل و خاصة جائت في ضرف أين بعض القادة الأزواد قد أجمعو على عدم المطالبة بالإستقلال لكن الحلول السلمية مرادهم و بالتالي تكون ضربة موجعة للقاعدة المشرق و المغرب لكن يستوجب كذالك على الدول الداعية للحوار أن تتفق ليكون للأزواد لائحة مطالب فيتفقو على ما تيسر لحل مشاكلهم الأمنية و المدنية و الإقتصادية مع العدالة الإجتماعية و إعطائهم ضمنات لكي لا ينحازو لهاؤولاء أو هاؤولاء بالإضافة على ذالك يجب أن يكون الأزواد مستعدين لكل نقطة إنطلاق و يدلو بحسن نواياهم فعم غير مضطرين ليذهبو إلى منابر الحكومية الأوروبية ليعلنو لنا ما بأنفسهم الثقة و الأمان و قطع دابر الخوان و الثالث الدساس كما أنني أعتقد أنا الماليين الحل بأيديهم و الحكماء هناك قد يكونو قادة عظام و الحرب هي آخر المطاف حماية للمدنيين و حرمة الجوار الجزائر البلد الوحيد الذي فتح الأبواب للاجئين المدنيين و هي المنفذ الوحيد لأمان و وحدة الماليين و الحمد لله على نعمته و الصلاة و السلام على نبيه و رسوله و السلام عليكم و رحمة الله
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟