الرئيسية الوطني

أكثر من 40% حصلوا على مناصب شغل عن طريق العلاقات الشخصية والعائلية

نشر يوم 2008/09/15 2957 0 محمد. ب أكثر من 40% حصلوا على مناصب شغل عن طريق العلاقات الشخصية والعائلية
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
يفضّل أغلب الشباب الباحث عن مناصب العمل في الجزائر الالتحاق بمناصب في الوظيف العمومي أو أسلاك الجيش والدرك أو المؤسسات الاقتصادية العمومية الكبرى. وتعد هذه المؤسسات الأكثر توفيرا لمناصب الشغل في ظل ضعف التوظيف على مستوى المؤسسات والقطاع الخاص، وتعد رحلة البحث عن عمل في سلك الإدارة والقطاعات المذكورة رحلة طويلة للبعض وقصيرة للبعض الآخر، أما للأغلبية فهي المعاناة الحقيقية.. تكون نهاية الدّراسات الجامعية أو البرامج التكوينية بداية رحلة شاقة للشباب الحامل للشهادات في سبيل الظفر بمنصب شغل، وفيما يبدأ البعض في إيداع الملفات في قطاعات مختلفة والمشاركة في المسابقات التوظيف آملين في الحصول على منصب عمل، يعتمد آخرون على معارفهم وأقاربهم وأفراد عائلاتهم، أما أغلبية الشباب فتراهم يصطفون بالمئات أو بالآلاف أمام وكالات ومديريات التشغيل وأجهزة الإدماج الاجتماعي عساهم يتمكنون من التوقيع على عقد ما قبل التشغيل مع إحدى الإدارات أو المؤسسات العمومية أو الخاصة.   

ضباط سامون في الجيش، الشرطة في خدمة الباحثين عن مناصب شغل
"محمد" متحصل على شهادة ماجيستر في علوم الاتصال، استعان بالعديد من الأشخاص في سبيل الحصول على عمل آخرهم كان عقيدا في الجيش. ورغم ذلك لا يزال بطالا، يقول: "لقد استعنت بالعديد من الأشخاص، إطارات في الدولة وفي المؤسسات الخاصة للحصول على عمل.. ومن أجل الالتحاق بسلك الشرطة استعنت بضابط في صفوف الأمن الوطني ورغم ذلك لم أفلح". وعكس محمد أستطاع إلياس بمساعدة عقيد في الدرك الوطني أن يلتحق بالمدرسة العليا للدرك الوطني ورسم بداية لمستقبله المهني، وهو نفس الشيء الذي حصل مع عمر رغم مستواه التعليمي المتواضع (تاسعة أساسي) فقد تمكن من الاستفادة من تكوين كمفكك للقنابل بإحدى المدارس العسكرية ببجاية نهاية الصيف المنصرم، بعد مساعدة من أحد الضباط السامين في الجيش، وهو الأمر الذي لم يتمكن من نيله العديد من الشباب الذين وجدهم أما باب المدرسة ينتظرون بعد أن قاموا بإيداع ملفاتهم.  

الاستعانة بأقرباء للحصول على منصب عمل والتوظيف عن طريق الوراثة

أما مصطفى المتحصل على شهادة مهندس دولة في العلام الآلي من جامعة هواري بومدين، فقد استعان بإطار في الخطوط الجوية الجزائرية ليلتحق بمنصب في الشركة، ولم يجد أيّ صعوبة في ذلك لأنه وببساطة استعان بوالده الذي يعتبر من الإطارات السامية في المؤسسة. وتشبه حالة مصطفى إلى حدّ كبير حالة بلال المتحصل على ليسانس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية هو الآخر الذي ساعده خاله الذي يعد من الإطارات السامية بشركة "سوناطراك" بالجنوب على الحصول على وظيفة في ظرف وجيز ودون معاناة كباقي الجامعيين الآخرين وحاملي الشهادات.
أما أمين وهو متحصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والاصال فلم يجد صعوبة هو الآخر بعد تخرجه في الحصول على عمل، مادام أحد أقربائه يعد أحد الإطارات في الموارد البشرية بشركة "سونالغاز" والذي ساعده في الحصول على وظيفة. ولقد استعان نسيم  بإطار سام في وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال ليتوسط له لدى مدير إحدى مؤسسات الاتصالات شخصيا للحصول على منصب شغل بإحدى مؤسسات الاتصالات الكبيرة دون معاناة.
من جهة أخرى، وخلال جولتنا بمراكز الإدماج الاجتماعي ووكالات التشغيل تجد العديد من الشباب مصطفّين بالعشرات لإيداع ملفاتهم للظفر بعقد تشغيل في إحدى الإدارات أو المؤسسات العمومية أو الخاصة، وتجد العديد من الشباب الذين أودعوا ملفاتهم قبل حوالي 3 إلى 4 أشهر للاستفسار عن مصير ملفاتهم وطلباتهم الخاصة بعقود الإدماج في إطار الاستراتيجية الجديدة للتشغيل التي دخلت حيّز التنفيذ شهر جوان المنصرم، ولا تنتهي مشاكل هؤلاء عند هذا الحد فحاملي الشهادات الذين التقيناهم بوكالات التشغيل ومصالح الحماية الاجتماعية الذين حالفهم الحظ في الحصول على عمل في إطار عقود ما قبل التشغيل، وهي الصيغة القديمة، يعانون من تأخر دفع المنح التي تصل أحيانا إلى 4 أشهر أو أكثر في بعض الأحيان.

أكدت دراسة رسمية قام بها الديوان الوطني للإحصائيات، مؤخرا، أن العلاقات الشخصية والعائلية تبقى الطريق الأكثر سلوكا للحصول على منصب عمل. ويمثل البطالون حاملو الشهادات -حسب ذات الدراسة- الفئة الأكبر التي تعاني من البطالة، خاصة في المناطق الريفية والنائية عكس المدن التي يجد بها هؤلاء بعض الفرص للتوظيف. ويوضح تقرير الديوان الوطني للإحصاء أن العلاقات الشخصية والعائلية هي الطرق الأكثر انتهاجا من طرف الباحثين عن العمل للحصول على مناصب شغل بنسبة وصلت إلى 40.6 بالمائة، وهي نسبة تجاوزت بكثير -حسب ذات التقرير- طرق التوظيف المباشرة أو عن طريق المسابقات والامتحانات.    




الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟