الرئيسية الوطني

زعيم القراصنة: "ربع ساعة كافية لاختطاف باخرة عملاقة"

نشر يوم 2008/11/25 1392 0 حمدي مراد عن : لوفيقارو ماقازين زعيم القراصنة:  "ربع ساعة كافية لاختطاف باخرة عملاقة"
الحبشة تعيد العالم إلى عهد القرصنة البحرية الوصول إلى أخطر طرق الشحن البحرية في العالم والالتقاء بزعيم القراصنة الصوماليين بمعقلهم في شاطئ مهجور ليس بالأمر الهيّن والسّهل. وهو المكان الذي يمكن من خلاله مشاهدة السفن اليونانية واليابانية والأوكرانية الضخمة المحتجزة من قبلهم كرهائن، مقابل فدية قبالة مرفأ "هوبيو" الذي يقع على مسافة 250 ميلاً شمال مقديشو. المنطقة التي اتخذت معقلا لتنظيم عملية القرصنة والاختطاف لا تقطنها سوى قطعان الإبل ومجموعات من الرجال المسلحين ببنادق أوتوماتيكية.
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

  • وأحزمة الذخيرة حول أجسادهم.. ينتشرون في مجموعات صغيرة ويتنقلون بزوارق مجهزة بمحركات سريعة. يتبادلون الحديث والمعلومات عبر الهاتف المرتبط بالأقمار الصناعية. زعيم القراصنة يرتدي قميصاً قديماً وعمامة يلفّها حول رأسه ويحمل على كتفه النحيف سلاح (أر. بي. جي)
  • عبد الله حسن - الرجل الذي لا ينام "مثل ما يسمى"  (39 عاما) يقود منذ ثلاث سنوات مجموعة من 350 شخصا يشكلون خليطا من صيادي أسماك قدامى
  • ومحاربين في صفوف المليشيات الصومالية يسمون أنفسهم "بخفر السواحل"، تمكنوا منذ مطلع سنة 2008 من القيام بثلاثين عملية اختطاف. وتقف الباخرة الأوكرانية "فاينا" التي تم اختطافها بالتعاون مع مجموعة أخرى من القراصنة، والتي يقول زعيم القراصنة إنها مازالت خاضعة لمفاوضات حول الفدية وصلت إلى طريق مسدود، بسبب حمولتها ذات الحساسية البالغة فهي تحمل 33 دبابة طراز (تي ــ 72) من صنع روسي (راجمات)، بالإضافة إلى حمولة ضخمة من راجمات الصواريخ ومدافع مضادة للطائرات وذخائر.
  • ويعزو حسن الزيادة الكبيرة في عمليات القرصنة في المنطقة إلى انهيار حكم القانون، وغزو قوارب صيد الأسماك التي انتهزت فرصة غياب السلطة وأتت من جميع أنحاء العالم لاستغلال المناطق الغنية بالأسماك في. وقال: "لقد كنت قبل ذلك صيادا عاديا أمينا، ولكن منذ أن أفرغت قوارب الصيد التجارية البحر من الأسماك، كان علينا إيجاد طريقة للبقاء على قيد الحياة".
  • " تقنيات القرصنة من أسرار دفاعنا"  بالرغم من مظهره الرّث إلا أن وضعه المالي جيد. فقد حصل على حوالي 10 ملايين دولار أمريكي منذ بداية العام، مما مكنه بكل سهولة من منح رجاله رواتب جيدة، والاستثمار في الحصول على أسلحة أفضل وشراء قوارب أكثر سرعة مستوردة من كينيا أو دبي، ورعاية أسرته وتحسين أوضاعهم، وأضاف مبتسما أن: "المال لم يعد يمثل مشكلة". وأبدي انزعاجا كبيرا لما سئل عبد الله حسن عن التقنيات المستعملة لقرصنة السفن ورفض الخوض في ذلك لأن ذلك من أسرار الدفاع الخاصة  لقد سجل مكتب الملاحة البحرية الدولية 300 هجوم منذ بداية السنة، وبعضها تم على بعد 300 ميل من السواحل الصومالية، غير أن الجديد الآن هو أن عملية القرصنة هذه لم تعد لغزا. فالقراصنة ينطلقون من باخرة كبيرة، ثم يفاجئون السفينة التي تم رصدها بغية الهجوم عليها، فيلتصقون بها في دقائق معدودات و يبدؤون في إطلاق النار، وبسرعة يتسلق القراصنة أسوار السفينة ليصلوا إلى ظهرها. يقول عبدا لله حسن إن نجاح عملية القرصنة مرتبط ارتباطا وثيقا "بسرعة التنفيذ"، ويضيف إن فرقة مدربة تدريبا جيدا بإمكانها إتمام العملية في ظرف ربع ساعة ومن دون خسائر بشرية، ذلك أن القراصنة الصوماليين يتبنون الهجومات "النظيفة"، حيث يحترم كل واحد منهم نظاما شديدا يؤكد على أمن وسلامة الرهائن. ويضيف عبدا لله حسن الذي يحاول أن يبدو كمسلم محافظ على دينه: "بأنهم يطعمون الرهائن ويخصصون لهم مكانا على السفينة، فيما يعزل أفراد الطاقم الذين يبقون في غرفة القيادة برفقة مترجم لتفادي أي تجاوزات أو انحرافات، خصوصا في وجود مستخدمين نسوة".
  • "دولة القراصنة" في ظل غياب  دولة قوية
  •  أصبحت صناعة القرصنة رائجة جدا اليوم في الصومال منذ اختراع تقنيات رصد السفن عن طريق الـ "جي. بي. أس" إلى غاية المفاوضات التي قادها أحد الناطقين باسم القراصنة لدفع فديات تتراوح في المعدل ما بين مليون ومليوني دولار أميركي. وبالرغم من محاولة زعيم القراصنة من إخفاء حالة الخوف من تدخلات عسكرية مثل ما حدث في سبتمبر الماضي، إثر تدخل الجيش الفرنسي  لتحرير أحد المراكب الشراعية إلا أن هؤلاء القراصنة في يقضون لياليهم في البحر خوفا من أي هجوم أو إطلاق نار على الأراضي الصومالية، وبالنسبة لزعيم القراصنة، فإن الفرنسيين لا يخيفون أحدا هنا. لقد دفع تنامي الترويج الإعلامي لمدينة آيل الساحلية المعروفة بقلب القرصنة، إلى التنقل في اتجاه الجنوب وبالضبط إلى منطقة "داوا" الواقعة على بعد 30 كلم عن هوبيو في منطقة غالمودوق التي احتلها القراصنة واعتبروها دولة لهم عاصمتها "غالكايو". وبمرور الوقت أصبحت "غالكايو"، التي تعتبر مسرحاً لأكثر المواجهات بين عدد من العصابات التي تقوم بمراقبة آبار المياه والطريق الرئيسية في اتجاه "باسا سو"، قاعدة خلفية جديدة للقراصنة الذين أصبحوا يترددون عليها للتزود بالغذاء، كما ترى هناك عشرات الشاحنات وهي تنقل عدة مرات في الأسبوع بواخر سريعة من المحطة البرية
  • "لغالكايو" باتجاه هوبيو وآيل وهراردير، فالمنطقة أصبحت محررة بالنسبة لهم في ظل النقص العددي للشرطة الحكومية.
  • "... يريدون السلاح ونحن نريد المال والقات"  
  •  أما بخصوص علاقة القراصنة باتحاد المحاكم الإسلامية فقد فند  زعيم القراصنة "الإشاعات " عن تدريب اتحاد المحاكم الإسلامية  للقراصنة، موضحا أن المحاكم تريد استرجاع السلاح لمهاجمة الجيش الحكومي "وأما نحن فنريد المال فقط لإعالة أسرنا". وأضاف ذات المتحدث: "إن العلاقات بين القراصنة واتحاد المحاكم الإسلامية متوترة وتعود إلى فترة طويلة، ذلك ان اتحاد المحاكم الإسلامية قتل زعيم القراصنة في منطقة "هوبيو" عام 2006، عندما كان مسيطراً على السلطة في الصومال. وفي تقديرات لمعهد الدراسات البريطانية
  • "شاتام هاوس" تشير إلى أن المداخيل السنوية للقراصنة تبلغ 30 مليون دولار، وهكذا رقم أقل من الرقم الحقيقي، إذا ما أضفنا الأموال التي تم تحويلها للقراصنة خلال الأشهر القليلة الماضية، مما يثبت ان القرصنة أصبحت تجارة مربحة و تدر مالا وفيرا.  ويقول أحد المحللين، وهو مسؤول منظمة غير حكومية محلية، لها علاقة بعائلات الصيادين "يستثمر القراصنة أموالهم في مدنهم الواقعة في غالب الأحيان على بعد مئات الكيلومترات من أبرز ملاجئهم". لقد تمكن علي أحمد (27 سنة) من بناء مسكن فسيح لأسرته في "غالكايو" بفضل الفدية التي قدمت لتحرير القارب الشراعي الفرنسي في أفريل الماضي، وما يزال يحتفظ بثروة أيضا، ففريقه حصل على مليوني دولار، ونال منها 100 ألف دولار، مكنته من شراء كيلوغرامات من
  • "القات"، وهي نبتة محلية مولدة للنشوة وكثيرة الاستهلاك في هذه المنطقة. كما لم تسلم السفن المحملة بالغذاء المتوجهة للشعب الصومالي من الاختطاف والحجز، ما جعل القراصنة يفقدون الدعم والتأييد من الداخل.
  •  
  • عصب الحرب يتحول من "أفيون" طالبان إلى "القرصنة" الصومالية
  • تحاول الحكومة الصومالية القضاء على القراصنة من خلال سجنها للعديد منهم في سجن "بوساسو"، أين يقبع حوالي 100 من القراصنة والذي تسمح الحكومة  الصحفيين من زيارته. غير أن ذلك لم يكن رادعا قويا في ظل تنامي ظاهرة قرصنة السفن عبر المياه الإقليمية الصومالية، وقد بلغ عددها 26 سفينة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة. يعبر الكثير من الملاحظين الآن عن قلقهم من إمكان الاستغلال السياسي للأموال التي يجنيها القراصنة في بلد يغرق في النيران والدم، علاوة على غياب الأمن في طريق بحري هو الأكثر إستراتيجية في العالم، حيث تمر به سنويا ما بين 20 و30 ألف سفينة من بينها ناقلات بترول قادمة من الخليج العربي، غير أن الذي يبعث على التشاؤم هو أن تصبح القرصنة عصب الحرب بالنسبة للميليشيات الصومالية، مثلما هو الأفيون بالنسبة لطالبان في أفغانستان.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟