الرئيسية الوطني

أخذني المعلم إلى دورة المياه و هددني بالقتل و خفت أن تضربني أمي

نشر يوم 2009/02/04 5402 0 النهار /ر.شاوش أخذني المعلم إلى دورة المياه و هددني بالقتل و خفت أن تضربني أمي
اهتزت ولاية البويرة على وقع فضيحة أخلاقية، راح ضحيتها ما يقارب 15 تلميذا، وكان بطلها معلم بالمدرسة الابتدائية '' بوطاوس''، الواقعة برأس البويرة، وقد علمت ''النهار'' أيضا
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

أن المعلم ذاته يملك خبرة لا تقل عن 27 سنة في التعليم. وحسب ذات المصادر، فإن المعلم من مواليد 1959 متزوج وله أطفال.

الفضيحة التي ألمت بأطفال أبرياء، وقعت من طرف شخص كان من المفترض أن يكون قدوة لهم، غير أنه استغل براءة وسذاجة هؤلاء الأطفال لإشباع غريزته الجنسية، دون رحمة ولا شفقة. حيث كان يقودهم إلى دورة المياه، تحت طائلة التهديد والضرب، ليمارس عليهم الفعل المخل بالحياء، ويهددهم فيما بعد بالقتل، في حال أخبار أهاليهم أو أي شخص آخر. غير أن لعبة هذا المجرم سرعان ما انتهت، بمجرد تفطن المديرة، وملاحظتها لجملة من التصرفات غير العادية اتجاه عدد من التلاميذ، والتي كان يستخدمها هذا المعلم الذي تجاوز عمره خمسين سنة معهم، خاصة عندما ضبطته يدفع إحدى التلميذات بالقوة إلى دورة المياه لتضبطه متلبسا. وعلى إثر ذلك، أقدمت المديرة على كتابة تقرير، رفعته إلى مديرية التربية، التي قامت بدورها بإيفاد لجنة تحقيق إلى المؤسسة التربوية وإيقاف المعلم عن التدريس، بعد أن كشف التحقيق عن تعرض 15 تلميذا لنفس الحادثة، منهم أربع فتيات. فيما قام أولياء الضحايا بإيداع شكوى لدى مصالح الأمن، ليتم توقيف الجاني بتهمة الفعل المخل بالحياء في حق قصّر.

كان يهددني بالقتل وخفت أن تضربني أمي

بهذه العبارة البريئة، أجابتنا الطفلة منال، صاحبة 7سنوات، والتي تعتبر ضحية من ضحايا ذلك الذئب البشري، الذي استغل براءة التلاميذ لإشباع غريزته الجنسية. ''النهار'' انتقلت إلى بيوت عدد من الضحايا وتحدثت إلى أوليائهم، ليعترفوا أنهم فعلا لاحظوا تغيرات غير طبيعية في تصرفات أطفالهم، غير أنهم لم يعتقدوا أبدا أن معلمهم كان يقوم بممارسة الجنس عليهم. حيث أخبرنا والد منال، عندما سألناه عن القصة: ''لم أكن أتوقع أن يصدر مثل هذا الفعل من معلم في مدرسة''. حتى أن المديرة لم تتفطن للجريمة البشعة، وقد اعتقدت في بادئ الأمر أنه كان يقوم بتوبيخ التلميذة منال فقط، غير أنها اكتشفت ما لم يكن في الحسبان، خاصة بعد أن ضبطته متلبسا. فضلا عن تصريحات الصبية، بعد استدعائها من طرف المديرة، التي قامت بمراسلة مديرية التربية وإيداع شكوى ضده''. من جهة أخرى، روت لنا الصغيرة منال ما حدث لها بالتفصيل، وبالضبط في الثاني من شهر جانفي الفارط، غير أننا سنكتفي بسرد ما يمكن سرده، احتراما لقرائنا الكرام. وفي هذا الصدد قالت منال التي تحدثنا إليها بصعوبة..أخذني معلمي بالقوة إلى دورة المياه، أين قام بممارسة الفعل المخل بالحياء عليّ، و...'' وهنا اغرورقت عيناها الخضروتان بالدموع، ثم أردفت '' أدرس في السنة الرابعة ابتدائي، وكان معلمي يمارس علينا الفعل المخل بالحياء منذ سنتين، ولست الضحية الوحيدة، بل هناك العديد من التلاميذ الذين تعرضوا لنفس الحادثة، غير أننا لم نتمكن من الوشاية به، لأنه كان يهددنا بالضرب وبإسقاطنا في الإمتحانات في حالة إخبار أهالينا، غير أنه وفي ذلك اليوم تجسست عليه المديرة ورأته وهو يدفعني بقوة إلى دورة المياه، فاستدعتني إلى مكتبها، وسألتني عن سبب توبيخ الأستاذ لي و دفعه بي إلى دورة المياه، فأجهشت بالبكاء وتوسلتها أن لا تخبر والديا، خوفا من ضربهما إياي، إلا أنها ضمتني إلى صدرها، وقالت لي لا تخافي، فلن أسمح لأحد بضربك، حينها أخبرتها الحقيقة كما أخبرتها أيضا أنني لست الضحية الوحيدة، فهناك وفاء، صارة، دنيا، وكل تلاميذ القسم''.

ابنتي وفاء أجهشت بالبكاء وأخبرتنا عن الجريمة البشعة

وفاء أيضا في سن التلميذة منال، وكانت إحدى ضحايا ذلك المعلم المجرم. انتقلنا إلى منزلها، أين التقينا والداها اللذان وجدناهما غير مصدقين لما حدث لابنتيهما. فقد تفاجآ بالحادثة التي أخبرهما بها والد منال، بعد أن استدعته مديرة المدرسة. من جهتها، والدة وفاء أخبرتنا أن ابنتها أجهشت بالبكاء بمجرد أن تحدثنا معها عن الحادثة، وراحت تحكي لنا تفاصيل الحادثة البشعة وهي في حالة نفسية يرثى لها، وهو الأمر الذي لاحظه والداها عليها من قبل ولكنهما لم يتمكنا من معرفته. كما أن الحادثة أثرت على محصولها الدراسي، خاصة وأنها كانت من أنجب التلاميذ بالمدرسة.

أبرياء آخرون كانوا ضحايا ذئب بشري يختفي وراء مئزر أبيض

لم تكن وفاء وصارة الضحيتين الوحيدتين لهذا الذئب البشري، فالحادثة شملت 13 تلميذا آخرا، منهم صارة، يتيمة الأب، وطفل آخر ابن رجل مكفوف، وآخر ابن ضحية إرهاب، كلهم كانو ضحايا ذلك الوحش الذي اختفى وراء مئز أبيض مدعيا أنه معلم، والذي كان عليه أن يكون قدوة حسنة لا قناصا يبحث فقط عن فرائسه، مستغلا براءة الأطفال لاشباع نزواته الدنيئة.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟