الرئيسية الوطني

مغربي من أصول يهودية اتصل بآيت أحمد لدفعه للترشح للرئاسيات

نشر يوم 2009/02/14 6610 0 النهار /محمد بن كموخ مغربي من أصول يهودية اتصل بآيت أحمد لدفعه للترشح للرئاسيات
مباشرة بعد إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ترشيحه لرئاسيات 2009، تحرك أعداء الجزائر في محاولة يائسة لزرع البلبلة وزعزعة الاستقرار السياسي والأمني، الذي بدأ يتمتع به الجزائريون."النهار" تحصلت على معلومات خطيرة، مفادها أن مكتبا سياحيا بمدينة طنجة في المملكة المغربية، يسيره أربعة
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
 
 

مغاربة من أصول يهودية، يملكون أيضا وكالة للأسفار بمدينة مالاغا الإسبانية تنظم رحلات من إسبانيا والمغرب نحو إسرائيل، لهم صلات عضوية مع تنظيمات إسرائيلية تديرها شبكة الموساد في أوروبا، التي أعدت تقريرا يروج لمزاعم لا تستند إلى أي حقائق، تشرح فيه الحالة الصحية لبوتفليقة، ومحاولة الجيش الجزائري فرض منطق الحكم العسكري، بالإقدام على التعديل الدستوري والضغط على بوتفليقة للترشح وإجهاض المعارضة السياسية، لا سيما التيار الإسلامي.

المعلومات المتحصل عليها تشير إلى اتصال شخصيات أوروبية من أصول يهودية ـ تخضع لتوجيهات الموساد ـ  بجزائريين مقيمين بسويسرا، لربط العلاقة مع زعيم الأفافاس حسين آيت أحمد، واقتراحه مرشحا قويا في رئاسيات 2009  في نفس الوقت الذي عرضت إغراءات مالية على متزعم الحركة الانفصالية لبلاد القبائل بالجزائر؛ المغني فرحات مهني واعتماد الطرح الخطير في المؤتمر العالمي للأمازيغية، المقرر قريبا عقده بجزر الكناري بعلم السلطات المغربية.

يأتي هذا التحرك مباشرة، بعد إعلان الأفافاس على لسان سكرتيره الوطني الأول كريم طابو من المغرب، إعادة النظر في قضية المرحلين المغاربة من الجزائر، ومطالبته السلطات الجزائرية بفتح حدودها الغربية، والمساومة على الصحراء الغربية.

تفيد آخر المعطيات المتوفرة لدى "النهار" أن شخصا مغربيا من أصول يهودية، يدعى هديلة الفاسي، واسمه الحقيقي إسحاق عماوئيل، تنقل منذ أسبوع إلى المدينة السويسرية "زوريخ " للاتصال بمجموعة من الأشخاص العرب المقيمين هناك وخاصة الجزائريين، لاطلاع زعيم الأفافاس حسين آيت أحمد على العرض الإسرائيلي المقدم له، في محاولة لتشويه صورة الرئيس بوتفليقة أمام الرأي العام الوطني والدولي، بعد المواقف الراديكالية التي أعلنها ضد إسرائيل ودعمه الكامل للقضية الفلسطينية، ورفضه المتواصل لإقامة أي علاقات مع إسرائيل بعيدا عن الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني.

 وحسب معلوماتنا، فإن الدوائر السياسية والعسكرية الإسرائيلية أعلنت بناء على المعطيات التي بحوزتها، رفضها لأن يصبح بوتفليقة رئيسا للجزائر للمرة الثالثة، وهو الطرح الذي تذهب إليه الدوائر الحاكمة في المملكة المغربية، التي قال من خلالها متزعم جمعية الدفاع عن المغاربة المرحلين عام 1975، في العاصمة الفرنسية باريس ـ في تصريحات إعلامية ـ أن إعادة انتخاب بوتفليقة سيكون "كارثة" على المغرب العربي، وتمديدا لأزمة ما يسمى بالصحراء المغربية، واصفا الزعيم الجزائري آيت أحمد بالرجل الرمز، والمؤهل لقيادة الجزائر، وداعيا إلى المقاطعة الشعبية للانتخابات، مما يعد تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للجزائر، وتجاوزا لأخلاقيات حسن الجوار والأعراف الدبلوماسية.

وفي هذا السياق، تفيد مصادرنا بأن اليهود المغاربة الذين يزورون إسرائيل باستمرار، ويعتبرون عملاء عاملين بالموساد الإسرائيلي، قاموا بتمويل منظمات أوروبية ناشطة في حقوق الإنسان، من أجل شنّ حملة على الجزائر لانتقاد ما يسمى بمؤامرة الجزائر في مخيمات تندوف، بدعمها للبوليزاريو التي يريدون تصنيفها كمنظمة إرهابية، وإلصاق تهمة دعم الإرهاب الدولي بالجزائر، مباشرة بعد تعيين الأمين العام للأمم المتحدة لممثله في الصحراء الغربية. ومن بين الإجراءات المقترحة من تلك المنظمات التي يحركها اللوبي الإسرائيلي في أوروبا الاحتجاج أمام الممثليات الدبلوماسية في أوروبا.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟