الرئيسية الوطني

سعر البطاطا يقفز إلى 100 دينار بعد مسح ديون الفلاحين

نشر يوم 2009/04/03 1831 0 النهار /حبيبة محمودي سعر البطاطا يقفز إلى 100 دينار بعد مسح ديون الفلاحين
عرفت أسعار
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

البطاطا نهاية الأسبوع المنصرم، ارتفاعا لم يشهد له مثيل حتى في أيام الأزمة التي عرفتها الجزائر في صائفة 200٧، إذ بلغت سقف 100 دينار بما يعادل 1 أورو للكيلوغرام الواحد، وهو ما يدل على أن الوعود التي تقدمت بها مصالح وزارة الفلاحة والتنمية الريفية منتصف شهر مارس الماضي القاضية بانخفاض سعر المنتوج مطلع أفريل الجاري قد أخلطت أوراقها، خاصة وأنها كانت تنتظر جني المنتوج لتجاوز المشكلة التي ازدادت حدة تزامنا والترتيبات الأخيرة للاستحقاقات الرئاسية المقبلة.

أخلطت الوعود التي تقدم بها الأمين العام لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، سيدأحمد فروخي، منتصف شهر مارس الماضي بتأكيده أن أسعار البطاطا التي كانت تقدر آنذاك بـ50 دينار ستعرف انخفاضا مطلع أفريل الجاري، أوراق مصالح الوزارة التي يمثلها وأوراق مستهلكي هذا النوع من المنتجات الواسعة الاستهلاك بارتفاعها بنسبة 100 بالمائة نهاية الأسبوع المنصرم وإلى غاية اليوم، عبر أغلب أسواق الخضر والفواكه الموزعة عبر التراب الوطني، وهو ارتفاع يؤكد صحة الاتهامات التي وجهها إطارات القطاع في وقت سابق إلى نظام ضبط المنتجات الفلاحية الذي جاء به رشيد بن عيسى لضمان وفرة المنتجات الواسعة الاستهلاك والحفاظ على استقرار أسعارها، حيث حقق هذا النظام نتائج عكسية غير متوقعة برفعه لأسعار المواد المعنية به، وفي مقدمتها البطاطا إلى السقف، وهو ارتفاع جاء بعد استفادة أكثر من 100 ألف فلاح من قرار مسح الديون مترتبة عليهم بإجمالي قدر بـ4100 مليار سنتيم بأمر صادر عن الرئيس بوتفليقة، كان قد كشف عنه خلال الندوة الوطنية للفلاحة التي ترأس أشغالها في 28 فيفري الماضي، والأخطر من ذلك فإن الارتفاع جاء في الوقت الذي يعلن فيه المشرفين على القطاع الفلاحي بولايتي عين الدفلى وأدرار ومستغانم عن تسجيل ارتفاع في حجم إنتاج البطاطا لهذا الموسم لكنه يعاني من مشكلة التسويق

قال إن الأمطار هي السبب

بن عيسى لـ''النهار'': أسعار البطاطا ستبقى مرتفعة إلى غاية نهاية أفريل''

أوعز رشيد بن عيسى وزير الفلاحة والتنمية الريفية الأسباب التي كانت وراء تسجيل ارتفاع محسوس في البطاطا في الآونة الأخيرة إلى كمية الأمطار المعتبرة التي تهاطلت بمعظم الولايات الشهيرة بالإنتاج لها، مما أدى إلى عجز الفلاحين المنتجين لها بجنيها وبالتالي انعدام العرض أمام الطلب الذي يعرف تزايد من يوم إلى آخر، مؤكدا في اتصال مع ''النهار'' الوضع سيبقى على حاله إلى غاية نهاية شهر أفريل الجاري أين تعرف السوق الوطنية للخضر غزوا للمنتوج الذي سيتم جنيه من فلاحي ولاية مستغانم، بمعنى أنه   حسب الوزير - ارتفاع الأسعار سيبقى على حاله إلى غاية نهاية الشهر الجاري.

وكشف، بن عيسى، في معرض حديثه عن عزم مصالحه استغلال كافة غرف التبريد التي كانت متوقفة عن التشغيل لتخزين البطاطا فور جنيها لضمان وفرتها والمحافظة على استقرار أسعارها مستقبلا، خاصة وأن حجم الإنتاج الوطني للمادة هذه الواسعة الاستهلاك قد تمت مضاعفته بنسبة 25 بالمائة مقارنة بنظيره لعام 2008، أين بلغ 1،2 مليون طن، حيث من المنتظر أن يبلغ الإنتاج الوطني للبطاطا سقف 4 مليون طن في غضون السنوات الخمس المقبلة.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟