الرئيسية الوطني

أكاديمية جديدة للبحث في اللغة الأمازيغية عن قريب

نشر يوم 2009/04/17 1173 0 النهار /أمال.ب أكاديمية جديدة للبحث في اللغة الأمازيغية عن قريب
أكد بوبكر بن بوزيد
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

وزير التربية الوطنية، أن دائرته الوزارية ستبذل قصارى جهودها من أجل تحسين المستوى المعيشي للأستاذ خاصة الاجتماعي منه، مشيرا إلى أن بعض ولايات الجنوب، تعاني  من نقص في أساتذة اللغة الفرنسية، وفي هذا الشأن كشف الوزير أن مصالحه ستخصص أكثر من 4200 سكن للأساتذة الذين يريدون التنقل إلى المنطقة لتغطية العجز، مضيفا أنهم سيستفيدون من منح خاصة، كما أن هذه العملية ليس لها هدف اجتماعي بل بيداغوجي محض. وكشف الوزير أول أمس في تصريح له على هامش ترأسه حفل توزيع الجوائز على الناجحين بالمراتب الأولى، في المسابقات الوطنية الخاصة بالأناشيد الوطنية ''النشيد الوطني ''، يا شهيد الوطن '' والرسم لأحداث غزة، المتزامن وإحياء لذكرى يوم العلم المصادف ل 16 أفريل، بقصر الثقافة مفدي زكرياء بالعاصمة، عن مشروع جديد سيتم تطبيقه مستقبلا، و يتعلق الأمر بإنشاء أكاديمية جديدة للبحث في اللغة الأمازيغية، هذا الأخير يضيف الوزير سيكون مكملا للمركز الوطني البيداغوجي لتعليم اللغة الأمازيغية. وبخصوص عمليات الطرد التي تعرض إليها أساتذة باتنة، والمقدر عددهم بأكثر من ألف و 300 أستاذ يؤطرون ب 51 ثانوية، أوضح الوزير أن هؤلاء التحقوا بمناصبهم، ولم يتم طردهم، في حين لم يكشف الوزير عن إمكانية تعويضهم أم لا. كما أعلن الوزير من جهة أخرى؛ أن اللجنة الوطنية المكلفة بتحديد الدروس الخاصة بالامتحانات النهائية، التي ستجتمع في العشرين من شهر ماي المقبل، ستعكف على دراسة المشاكل التي شهدتها بعض ولايات، مضيفا أنه سيتم إقصاء بعض الدروس. وفيما يتعلق بالمساعدين الإداريين، شدد المسؤول الأول عن قطاع التربية ضرورة إخضاع هؤلاء إلى دورات تكوينية مختلفة بمراكز التكوين المهني والمخابر، قصد اكتساب خبرات جديدة، ومن ثمة ترقيتهم، وفي هذا الشأن قال بن بوزيد ''... إن عملية ترقية المساعدين التربويين، لن تكون إلا بعد إخضاعهم للتكوين... ''، مضيفا أن الوزارة عبرت عن نيتها في فتح باب الحوار لحل هذا الأخير.      

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟