الرئيسية الوطني

عائلة من باتنة تعيش مع الجرذان في قبو

نشر يوم 2009/04/25 3721 0 النهار /نومار.م.نريمان عائلة من باتنة تعيش مع الجرذان في قبو
هي عائلة تدفع ثمن إيجار ''منزل'' أو ما يشبه ذلك رفقة الجرذان التي أجبروا على التعايش معها بعد أن لم يجدوا مأوى للتعايش مع بني البشر. ثمن الإيجار بسيط القيمة المادية، لكنه باهض الكلفة النفسية والجسدية.. المرض و''الميزيرية'' القاتلة والموت البطيء..
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
الذي ينسيهم يوما بعد يوم أنهم من جنس البشر ..ومن بلد اسمه الجزائر.

اجتمعت المعاناة والفقر لتصنع مأساة عائلة بخوش عبد الحفيظ المتكونة من 5 أفراد، صلاح الدين 7 سنوات، ويسرا 5 سنوات، وميساء 3 سنوات، يعيلهم أب يعمل بعقد قد لا يتجدد في إحدى المصانع، وأم ماكثة في البيت، تغلق كل صباح باب القبو الذي تقطن به، متجهة إلى مقر الولاية باكية تسأل من هم وجدوا من أجلها ومن أجل غيرها من مسؤولي ولاية باتنة، عن الجديد في توزيع السكنات، وما إن اقتربت ساعة الفرج، مؤكدة حاجتها الماسّة إلى بيت يأوي عائلتها.

''النهار'' وبعد سماعها بقصة السيدة ''نجية'' ومعاناتها، تنقّلت إلى القبو الذي تقطن فيه العائلة منذ 4 سنوات والمتواجد بحي 300 مسكن، في إحدى العمارات التي وجدنا بجانبها أثاث منزلي متكون من أرائك حمراء بالية اتّخذتها الجرذان مسكنا لها، مرمية في الخارج، ولدى استفسارنا عنها أجابنا السكان أنه أثاث ملك لهذه العائلة رمي في الخارج بعد أن أفنته الجرذان التي تعيش بكثرة داخل القبو مع يسرا وميساء وصلاح الدين.دخلنا القبو بحذر شديد، فتفاجأنا بمكان منعدم التهوية مليء بمياه الأمطار التي تساقطت بشكل كبير ليلة أول أمس بمدينة باتنة وقد علمنا من الأم أن مصالح الحماية المدنية قد تدخلت مرات عديدة لضخ الماء من داخل القبو، بعد أن امتلائه نتيجة التسرب، وبالداخل دائما كانت الرائحة كريهة لا يقوى على تحملها البشر، مكان تملأه الأوساخ، لا وجود فيه لأبسط ظروف الحياة، حتى المرحاض كان منعدما وأفراد العائلة يقضون حاجتهم في دلاء خصّصت لذات الغرض.

 من حوش إلى دار العجزة ثم  إلى القبو.. في انتظار محطة أخرى

جلسنا إلى الأم نجية التي أخذت تروي لنا مراحل حياتها البائسة والدموع تملأ مقلتيها عن قصّتها الحزينة جدا، فبعد أن سكنت لعدة سنوات في حوش يجمع عدة عائلات وسط مدينة باتنة بإيجار شهري قيمته 1500 دج، وبعد بيع الحوش طردت العائلة بتدخل المحضر القضائي، بالرغم من أن الأم كانت قد أنجبت ابنتها ميساء منذ 3 أيام فقط، ما دفعهم إلى المبيت في دار العجزة ليوم واحد فقط، اتجهوا بعد ذلك في اليوم الموالي وفي حلقة جديدة من مسلسل اليأس والألم والمعاناة إلى ''فيلا القبو'' بعد أن دلّهم إليه بعض معارفهم وساعدهم بعض الجيران في تنظيفه لاتخاذه مأوى لبني البشر.

الخطر يتربص بالأطفال في الشارع والجرذان والأمراض تترصدهم في الداخل

ومن جانب آخر نجد الأطفال صلاح الدين، يسرا وميساء، الذين تحرص الأم على بقائهم إلى جانبها خوفا عليهم من الشارع، خاصة بعد الاعتداء على ابنتها يسرا بشفرة حلاقة في وجهها من طرف مجهولين، في حين قامت ميساء في غفلة عن الأم بأكل مسحوق خاص بقتل الجرذان كاد يودي بحياتها. الرطوبة.. انعدام التهوية.. الأوساخ.. الجرذان والحشرات.. مياه الأمطار.. هي كلها ديكور لمحيط كارثي ساعد على انتشار الجراثيم التي جعلت الأمراض تترصد العائلة من كل جانب، فالطفل صلاح الدين يعالج من مرض الربو منذ عدّة سنوات والأم وابنتها ميساء لازمهما مرض فقر الدم، منذ مدّة طويلة والبقية تنتظر.

وعود ثم وعود.. لكن لا جديد

وفي الوقت الذي يتفاقم فيه الوضع الذي لا يروق له لا صيف ولا شتاء، مع انعدام الكهرباء والماء والغاز نجد عائلة عبد الحفيظ بخوش التي أودعت ملف طلب سكن اجتماعي منذ 10 سنوات، كانت ومازالت تتلقى وعودا بالاستفادة من سكن لائق من بين السكنات التي كثيرا ما ينالها من لا حقّ له بها، وفي كل مرة توزّع فيها حصص سكنية تستثنى عائلة بخوش من قائمة المستفيدين، ما دفعهم لأخذ صور عن القبو والأزمة والمأساة التي يعيشونها  وتقديمها رفقة وثائق الحصول على سكن محاولة منها أن تجعل السلطات المعنية تحس بخطورة الوضع المزري على أبنائها في الوقت الذي بلغ منها اليأس ما بلغ فباتت تنام على الفراش الذي أتت عليه الجرذان وهم متخوفون من أن تفنيه عليهم.

''النهار'' اتصلت برئيس بلدية باتنة، محمد هوارة الذي أشار إلى أن مهمة توزيع السكنات من صلاحيات رئيس الدائرة وأنه لا يعلم بهذه الوضعية على الإطلاق، أما الكاتب العام بدائرة باتنة فقد قال في رده أن هناك وضعيات أخرى أكثر حدة من هذه الوضعية مازالت تنتظر دون أن يبدي أي تفاعل مع القضية لتبقى هذه العائلة تساير الجرذان والأوبئة لتبقيها على قيد الحياة إلى حين أن يحس بنو البشر أن هناك من هم من جنسهم يقاسمون الجرذان حياة القبو.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟