الرئيسية الوطني

فرنسي يطالب بحضانة ابنتيه من جزائرية متهمة بالخيانة الزوجية

نشر يوم 2009/05/05 980 0 النهار /عبد القادر لعرايش فرنسي يطالب بحضانة ابنتيه من جزائرية متهمة بالخيانة الزوجية
بعد قضية
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الطفلة صفية ومسألة إثبات نسب الفرنسي شاربوك والتي أسالت الكثير من الحبر على صفحات الجرائد عقب تحولها إلى قضية دولية، استدعت تدخل الرئيس الفرنسي ساركوزي للضغط على السلطات الجزائرية.  انفجرت مؤخرا قضية أخرى بوهران ضحيتها هذه المرة فرنسي الأصل، جزائري الجنسية ومسلم الديانة. عكيل نذيرالبالغ من العمر 38 سنة ولد بوهران من أب فرنسي اعتنق الإسلام، وهو ما تثبته وثيقة إدارية أصدرتها مديرية الشؤون الدينية لوهران سنة 2004 وأم جزائرية، قبل أن يحول اسمه إلى برناد فيليب ألفونسو، زواج هذا الأخير من جزائرية أملته رغبة في تكوين أسرة مسلمة، حيث تزوج بجزائرية منحدرة من وهران سنة 2003، وتم عقد قرانهما بالفاتحة وبعقد رسمي مسجل لدى مصلحة الحالة المدنية لبلدية وهران تحت رقم 6420 والذي تكلل بإنجاب طفلتين ''لميس'' و''أناييس''. القصة بدأت منذ أن تحصلت زوجته على بطاقة إقامة بالتراب الفرنسي مدتها 10 سنوات بعد أن غادرت زوجته بيت الزوجية رفقة ابنتيهما، نتيجة بعض الشكوك التي راودته حينها بإقامتها علاقة مشبوهة مع آخر، ما جعله يرفع ضدها دعوى قضائية أمام محكمة السانيا بوهران، أوائل ماي سنة 2008، خصوصا وأنه، حسب تصريحاته، عثر بالبيت بعد مغادرتها على رسائل دونتها زوجته تثبت ارتباطها بشخص آخر منذ 2006، لتحول القضية إلى خيانة الزوجية وارتكابها لجريمة الزنا،ما جعل الشكوك تحيط بشرعية أبوته لبناتها، زيادة على اتهامها بتحويل مبالغ مالية من رصيد شركته العقارية الكائن مقرها بمدينة مرسيليا الفرنسية إلى حسابها الخاص، وبعد تأزم الأوضاع بين الطرفين طالب الضحية بالطلاق وهو ما تم منتصف جوان من سنة 2008 في غياب زوجته، حيث تقرر حينها تجريد زوجته السابقة من حقوق حضانة الطفلتين على خلفية متابعتها القضائية أمام نفس المحكمة بتهمة الخيانة الزوجية التي لم يفصل فيها بعد. الزوجة وضعت تحت الرقابة القضائية لتجنيبها مغادرة التراب الوطني، ليتبين يومين بعد صدور قرار المحكمة هروب الزوجة إلى فرنسا رفقة الطفلتين وفي محاولة منه لاسترجاع ابنتيه، قام من جديد بقراءة الفاتحة على زوجته بعد تدخل من معارفه ليتركها بمسكنه الكائن بالسانيا قبل أن يسافر إلى فرنسا قصد تسوية بعض الأمور المهنية وبعودته بتاريخ 21أكتوبر 2008، تفاجأ بتعرض مسكنه للسطو مع أنه مؤمن بجهاز مراقبة ليتفطن إلى حقيقة تورط عائلة زوجته في الأمر بشهادة بعض الجيران وبعثوره على بعض المسروقات لدى أحد أقاربها،وبعد رفعه لشكوى لدى مصالح أمن السانيا تلقى تهديدات بالقتل من طرف مقربة من زوجته مقيمة بفرنسا بشهادة سيدة مقيمة بوهران كانت وقت تلقيه لمكالمة التهديد رفقته.

متابعات الضحية لملف حق ''الحضانة'' كون زوجته خانته لم تتجه لصالحه، بحكم أنه ألزم بزيارة طفلتيه 4 ساعات كل سنة، مقابل إجباره إيداع جواز سفره لدى الجهات القضائية، ليتم بعد تهديده بإيصال صوته للمحكمة العليا بالعاصمة تغيير برنامج زيارته إلى 4 ساعات كل أسبوع...

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟