الرئيسية الوطني

رب عائلة يهدد بتفجير نفسه بثلاث قارورات غاز في الطارف

نشر يوم 2009/06/09 1056 0 النهار /محمد بن كموخ رب عائلة يهدد بتفجير نفسه بثلاث قارورات غاز في الطارف
في تطور
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

لقضية الشاب محمد تواتي الذي كانت ''النهار'' سباقة في نشر مأساته الأسبوع الماضي، شهد فضاء المعتقل الاستعماري برج نام بالذرعان بولاية الطارف أمس الأول، تدخل القوة العمومية للأمن الوطني، لتنفيذ تسخيرة إخراجه رفقة عائلته من البناية التي سكنها منذ مدة، بعد أن ضاقت به الدنيا في البحث عن مأوى، لعدم تمكنه من سكن بعد أن تم إعذراه بالخروج على هامش زيارة وزير المجاهدين للمكان الأسبوع القادم، لتفقد هذا المعتقل المصنف تاريخيا.

وقد حلت القوة العمومية مساء، أين وجدت البوابة الرئيسة مغلقة بعد فتحها تجمعت عائلة الشاب من زوجة وثلاثة أولاد وكل إخوته وأصهاره في تضامن جماعي، للحيلولة دون إصابة ابنهم بأذى، ولما طلب منه إخلاء المكان فورا، أخرج ثلاث قارورات غاز وهم بفتحها حاملا ولاعة مهددا بإشعالها، كما أقدم على نزع ملابسه وصب وعاء البنزين كاملا على جسمه وأمر قوات الأمن بالابتعاد عنه، وإلا سينفذ تهديده بإشعال نفسه والانتحار فورا، وهو المشهد الذي أثار هلع أبنائه الثلاثة الذين عاشوا حالة هستيريا حقيقية، لازالت آثارها إلى غاية أمس، هؤلاء الأطفال الثلاثة تقربوا من ''النهار''، وراحوا يسردون قصة الرعب التي عاشوها مع أبيهم، حيث قال الابن الأصغر لمحمد تواتي، والبالغ من العمر 6 سنوات ''بابا رايح يذبح روحه بالموس''.

ونتيجة لتطور خطورة الوضع، اتخذت السلطات الإدارية والأمنية قرارها بالتراجع عن تنفيذ التسخير، بعد استشارة والي الولاية، وهو ما جعل عناصر القوة العمومية تغادر المكان، لتسمح بإعادة التحاور مع العائلة المحتجة، ليقتنع محمد تواتي فيما بعد بالخروج، مصرحا لـ''النهار'' بأن مشهد الرعب الذي عايشه أولاده، وخشية منه على صحتهم النفسية التي زادت من تعقيد صحتهم الجسمية، على أساس أنهم مصابون أيضا بأمراض مزمنة، دفعته إلى إخلاء المكان، آملا أن يتدخل العامل الإنساني لإعادة إسكانه، وإنقاذه من التشرد، مضيفا أن والده مجاهد، ومن العار أن يقيم مع أولاده في أشهر معتقل للتعذيب استعملته فرنسا لقتل الآلاف من أبناء الجزائر.

وكانت السلطات المحلية حاضرة بعين المكان خلال عملية الإخلاء، بدءا من رئيس الدائرة ورئيس البلدية، الذين دخلوا في مفاوضات ماراطونية مع العائلة لأجل إقناعها بضرورة إخلاء المكان، مع الوعد بمساعدتها حسب القوانين في حصولها على سكن، وقد حصلنا على نسخة من مراسلة رئيس الدائرة موجهة إلى مدير التربية، يلتمس فيها مساعدة العائلة بسكن وظيفي مؤقت بمتوسطة شبيطة مختار، على أساس أن زوجة الضحية تشتغل أستاذة في التعليم، وتعاني من مرض مزمن رفقة أولادها الثلاثة.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟