الرئيسية الوطني

تونسي يتجاهل العقيد ويقول المجاهد لا يستقيل أبدا

نشر يوم 2009/07/15 2303 0 النهار / عائشة بوزمارن تونسي يتجاهل العقيد ويقول المجاهد لا يستقيل أبدا
المجاهد عمرو
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

ما يستقيل''، هي العبارة  التي رد بها العقيد علي تونسي المدير العام للأمن الوطني أمس، على تصريحات الصحافيين الذي لم يتوقفوا عن إثارة  نفس السؤال بإلحاح شديد، دفعوا  بالمسؤول الأول عن القطاع إلى الإجابة بكل تحفظ وتردد كبيرين.

جاء تصريح، العقيد علي تونسي، الذي وصفه المتتبعون بـ''المبهم والغامض'' حاملا في طياتها ''رسائل مشفرة''، خاصة وأن تونسي  وصف نفسه بـ ''المجاهد'' لا المدير العام للأمن الوطني، في الوقت الذي كان يمكن له الرد بالقول ''أنا لم أستقل''، واكتفى بعبارة ''المجاهد لا يستقيل أبدا''، ليغادر قاعة الموڤار تاركا وراءه  الكثير من الريب والشك حول صحة خبر استقالته الذي أثارته ''النهار'' خلال الأيام القليلة المنصرمة.وعلى صعيد متصل، أفاد المدير العام للأمن الوطني خلال إشرافه أمس، على تدشين ثلاثة مقرات للأمن الحضري، بإقليم المقاطعات الإدارية بزرالدة، درارية، الدار البيضاء، فضلا عن وضعه لحجر الأساس لبناء مقرين لوحدات الجمهورية للأمن بولاية الجزائر، أن التغطية الأمنية  في الجزائر، لم ترق بعد إلى الدولية، خاصة وأن المديرية العامة للأمن الوطني لا زالت تعتمد على شرطي لكل 400 مواطن، يسهر على أمنه واستقراره وراحته، في حين تعتمد باقي الدول على تغطية أمنية محكمة من خلال تسخير شرطي لكل 120 مواطن، قائلا أن الإمكانيات المادية والبشرية التي توفرها الحكومة  ستساعد على تحسين مكانة الشرطة وإعطائها دفعا قويا، مشيدا بالأشواط المشرفة التي قطعها رجال الشرطة طيلة السنوات الماضية.من جهة أخرى، صرح العقيد تونسي على هامش إشرافه على تدشين مقرات الأمن، أن قانون الشرطة، الذي لم ير النور بعد يضم إلى القوانين التي أطلقتها الحكومة والتي لا تزال قيد الدراسة، كما تفادى إعطاء بعض الشروحات حول هذا القانون، أما بخصوص العدد النهائي لمقرات الأمن التي تم تدشينها من طرفه، قال تونسي أن أعدادها كبيرة ولا يمكن له إحصاؤها.بالموازاة، أشرف العقيد تونسي على تدشين مقرات الأمن الحضري، ناهيك عن وضعه لحجر الأساس من أجل أنجاز ثكنتين لوحدات الجمهورية للأمن الأول ببئر توتة، والثاني ببن طلحة لتضم بذلك إلى الثكنتين المتواجدتين في كل من باش جراح والقبة،  أين تلقى شروحات من طرف القائمين على المشروع بمعية والي ولاية الجزائر، هذا الأخير أكد أن المساحة الأرضية التي ستشيد على أرضها الثكنة كانت عبارة عن بيوت قصديرية تم ترحيل أصحابها، مفيدا أنها ستكون مهيئة ومجهزة لتقديم أحسن الخدمات.

تونسي ووالي الجزائر يشرفان على افتتاح الشاطئ الاصطناعي بعين البنيان

أشرف أمس، العقيد تونسي، المدير العام للأمن الوطني في أول محطة له، مرفوقا بوالي ولاية الجزائر، على افتتاح الشاطئ الاصطناعي الأول في تاريخ الجزائر بعين البنيان، الذي يعد شاطئا مكملا لميناء الجميلة.وفي هذا الإطار، صرحت، عينوس سهيلة، مديرة الأشغال العمومية في ردها على سؤال ''النهار''، أن الغلاف المالي للمشروع قدر بمليار دج. وعن المساحة الإجمالية للشاطئ الاصطناعي، فقد أكدت أنه تقدر بـ10 آلاف متر مكعب، مضيفة أن الجديد في هذا المشروع هو أنه تم اصطناع شاطئ من خلال تزويده برمال واد ستيتة بتزي وزو، وتم وضع كاسرات الأمواج للحد من زحفها، مؤكدة أن الشاطئ سيكون مؤمنا من طرف شرطة البحار، الذين تم تسخيرهم من طرف المديرية العامة للأمن الوطني لضمان راحة المصطافين.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟