الرئيسية الوطني

إسكان كل شرطي أودع ملفه سنة 2010

نشر يوم 2009/12/20 5603 0 النهار الجديــد إسكان كل شرطي أودع ملفه سنة 2010
كشف، صالح حمدان بلعربي
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

، رئيس مصلحة الخدمات الاجتماعية، الصحة، الرياضة والنشاط الاجتماعي بالمديرية العامة للأمن الوطني، عن برنامج معتبر للسكنات موجهة لأعوان الأمن الوطني آفاق 2010، وقال بلعربي أمس، في تصريح خص به ''النهار''، على هامش الاحتفال بيوم الشرطة العربية، الذي جرت فعالياته بالمدرسة العليا للشرطة بشاطوناف بالجزائر، بأن مصالحه قدمت طلبا للمديرية العامة للأمن الوطني يتعلق بالموافقة على برنامج السكن الموجه لأعوان الأمن لسنة 2010. موضحا أن البرنامج الذي سيتم تطبيقه سيعتمد على إسكان أعوان الأمن الوطني أولئك الذين وصلت ملفاتهم إلى مديرية الموارد البشرية واستوفت الشروط القانونية للحصول على سكنات، دون إغفال الاتفاقيات التي تم إبرامها مع المرقيين العقاريين في هذا الإطار. وأضاف المسؤول الأول عن الخدمات الاجتماعية بالمديرية العامة، أن معالم المشاريع الجديدة للسكن الذي يبقى يحافظ على صيغته المتمثلة في سكنات تساهمية ستحدد بعد تحديد الميزانية الخاصة بها، والتي تفرج عنها المديرية العامة للأمن الوطني بعد دراسة مقترحات هيئته. وفي الشأن ذاته، كشف، بلعربي، عن تاريخ إعلان البرنامج الجديد للسكن، والذي قال أنه سيكون شهر مارس 2010. بالمقابل، أوضح محدثنا أن كل شيء سيتحدد بعد دراسة الطلب ودراسة الملفات. وفي صعيد ذي صلة، ودائما في مجال خدمة وتحسين الخدمات الاجتماعية لأعوان الأمن، كشف مدير الخدمات الاجتماعية، أن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني قرّرت تشييد فنادق صحية لأعوان الأمن، تتمثل مهامها في التكفل بأعوان الأمن الذين يعانون من ضغوطات أو إرهاق نفسي، حيث يتم توجيههم بناء طلب منهم لهذه الفنادق، أين يتم التكفل بهم الى غاية استعادتهم لعافيتهم وصحتهم، وهو ما يمكّنهم حسب محدثنا من أداء مهامهم على أحسن وجه. وحسب ما أوضحت مصادر متتبعة للملف، فإن هذه الفنادق تدخل في إطار تجنب حدوث تجاوزات بسبب الضغط اليومي للعمل أو المشاكل النفسية التي أدت في الكثير من المرات بأعوان الأمن إلى ارتكاب عمليات قتل أو اعتداء على المواطنين لأسباب مختلفة، وهو ما تم بعدد من الولايات على غرار عين تيموشنت، والعاصمة، وكانت آخر عملية لضابط شرطة بأمن العاصمة الذي اعتدى على خطيبته وأطلق عليها الرصاص بسبب مشكل عائلي، والضغط النفسي الذي كان يعانيه. وفي صعيد متصل، أعلن المسؤول الأول عن قطاع الخدمات بسلك الأمن الوطني، والذي يسعى منذ تنصيبه على رأس الهيئة لتحسين مختلف ظروف التكفل بأعوان الأمن، عن مشاريع اجتماعية جديدة سيتم إطلاقها سنة 2010، مشيرا في هذا الشأن إلى إنشاء مراقد للعزاب بمختلف مراكز الأمن، ومراكز طبية وكذا مراكز اجتماعية. ولم يغفل محدثنا المجهودات التي تسعى المديرية العامة للأمن الوطني لبذلها في إطار ترقية خدمة رجال الشرطة بهدف التوصل إلى خدمة أفضل للمواطنين، تنم عن تلقي خدمات جيدة، مشيرا إلى أن التكفل بأعوان الأمن من شأنه تشجيعهم على تقديم خدمات أفضل.

دليلة بلخير

ترقية 5 عمداء شرطة إلى رتبة عميد أول

تم أمس، بالمدرسة العليا للشرطة بشاطوناف، ترقية خمسة عمداء للشرطة إلى رتبة عميد أول وذلك عرفانا للمجهودات التي قدموها خلال مسارهم المهني، كما تم بالمناسبة تكريم بعض عمداء ومحافظي الشرطة الذين أحيلوا على التقاعد. ويتعلق الأمر بكل من عميد الشرطة علالي عبد الحكيم رئيس أمن دائرة موزاية بأمن ولاية البليدة، وعميد الشرطة محمود لطش اللذان تم تقليدهما من قبل وزير المجاهدين، إلى جانب عميد الشرطة أحمد بن طاية رئيس أمن دائرة بني عباس بولاية بشار، وكذا الوادي زقاي من المفتشية الجهوية لشرطة الوسط بولاية البليدة اللذان قلدا من قبل الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية مكلف بالجماعات المحلية، وأخير العميد بحلول مساعد رئيس أمن ولاية سعيدة الذي تم ترقيته من قبل المدير العام للأمن الوطني. وبالموازاة مع ذلك تم  تكريم كل من عميد الشرطة، قندوز أحمد من وحدات الجمهورية للأمن وحمروش بلقاسم التابع لأمن ولاية باتنة إلى جانب رمشي موسى، الذين تم إحالتهم على التقاعد بعد أداء واجبهم المهني، تكريما وعرفان للجهود التي بذلوها في مكافحة الجريمة. وجاء هذا على هامش الإحتفال المخلد لعيد الشرطة العربية الذي حضره عدد من وزراء الطاقم الحكومي والمدراء العامون لكل من الحمارية والجمارك، إلى جانب بعض أعضاء السلك الدبلوماسي.        

ت. خالد

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟