الرئيسية الوطني

استنفار أمني عقب اختفاء 135 مركبة في ظروف غامضة بالوادي

نشر يوم 2009/12/28 988 0 النهار الجديــد / فوزي حوامدي استنفار أمني عقب اختفاء 135 مركبة في ظروف غامضة بالوادي
يثير إختفاء 135 مركبة
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

بولاية الوادي وبمدينة تڤرت هذه الأيام، حالة من القلق والارتباك في أوساط المواطنين، فيما استنفرت الجهات الأمنية المختصة قواتها وتقوم بعمليات بحث واسعة النطاق، كما أبلغت الولايات المجاورة بالمركبات المعنية التي تم التعرف على أرقام تسلسل بعضها. ويأتي الكشف عن هذا الاختفاء عقب تمكن قوات الدرك الوطني بولاية الوادي بداية الأسبوع الجاري، من الإطاحة بشبكة مزورة مختصة في تأجير السيارات وتمارس نشاطها بإقليم ولايتي الوادي وورڤلة، تضم 5 أفراد تتراوح أعمارهم بين 25 و45 سنة. وأكد قائد المجموعة الولائية للدرك الوطني في تصريح خاص ''للنهار'' أن الإطاحة بهذه الشبكة جاء إثر معلومات تفيد ببيع حافلة حديثة لمواطن من حاسي خليفة بسعر زهيد لا يتناسب مع السعر الحالي بالسوق، إضافة إلى معلومات تفيد بتنامي ظاهرة تهريب المركبات عبر الحدود الشرقية.وقامت قوات الدرك بجمع المعلومات والبحث إلى أن توصلت إلى مصدر تأجير السيارات، وهو مواطن من حي تڤددين ببلدية جامعة عثر بحظيرته المفتوحة على 28 مركبة وحافلتين استرجعتهما قوات الدرك خلال العملية، وتبين أن الرجل يسيّر مؤسسة رفقة شريك له، لا تحمل من الوثائق إلا ختما مزورا تم استخراجه من أحد المطابع بمنطقة وادي ريغ.وبعد التحقيق مع المعني، الذي كشف أنه يؤجر المركبات من شركتين خاصتين بتڤرت مختصتين في تأجير عتاد الأشغال العمومية  وتستثمر في تأجير السيارات من دون سند قانوني من مواطنين وتعيد تأجيرها للمواطن المذكور الذي يستثمر فيها بالتأجير، وقد أكد المعني أنه أجر 162 مركبة من الشركتين، 160 منها بعقود استعمل فيها الختم المزوّر و2 بدون عقود، 79 من شركة ''ج''، و83 من شركة ''ص''، حجزت منها قوات الدرك الوطني فقط 28 مركبة والباقي مازال مختفيا، واعترف الموقوف الرئيسي الذي أجّر المركبات بأن المستأجرين لم يرجعوها له وقد يكون وقع ضحية لصوص وهو اللغز الذي مازال يبحث عن إجابة في هذه القضية المعقدة والشائكة بالواد  

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟