الرئيسية الوطني

الوزراء: ندير الفاكسان ولا متنا ربي يرحمنا

نشر يوم 2010/01/03 2370 0 النهار الجديــد / حبيبة محمودي الوزراء: ندير الفاكسان ولا متنا ربي يرحمنا
مستعدون للتلقيح ضد أنفلونزا
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

فيروس "أش1 أن1"... اعتبروا أنفسهم مثلهم مثل المواطن العادي... الوباء يصيب البسيط كما يصيب صاحب المرتبة المرموقة... مثله مثل الموت الذي لا يميز بين المسؤول ذي الدرجة العليا والعامل ذي الدرجة الدنيا... هي اعترافات خاصة بطاقم الوزارة الأولى، جاءت بعدما خضع الوزير الذي طارده الخنزير في قطاع الفلاحة وبقي يطارده حتى وهو في قطاع الصحة، للتلقيح... الكل يعترف بأن بركات قد زادهم عزيمة للمسارعة في التلقيح لكونه طبيبا في الاختصاص بالدرجة الأولى ثم لأنه خبير في شؤون "الأمراض المتنقلة عبر الخنزير"... طاقم أويحيى تحت شعار واحد ووحيد "نديرو الفاكسان ولامتنا ربي يرحمنا"... "النهار" تقربت منهم واحدا بواحد لترصد أراءهم...

بلخادم: "الحملة التحسيسية للتلقيح تخصنا جميعا ويجب أن نخضع للتلقيح"

عبد العزيز بلخادم، وزير الدولة والممثل الشخصي لرئيس الجمهورية "ينتهج سياسة التقطير في الرد على أسئلة الصحفيين.. بلخادم استغرب للسؤال الذي طرحته عليه "النهار" وتساءل عن المغزى منه ليتمكن من الإجابة، وبعد إلحاح وتوسل مستمرين لمعرفة موقف ممثل القاضي الأول في البلاد حيال عزمه للتلقيح ضد فيروس "أيتش1 أن1" أم لا، راح الوزير يطرح علينا سؤالا آخرا ولماذا التطرق لمثل هذا النوع من المواضيع.. فكانت إجابتنا حتى نحفز المواطن للإقبال على التلقيح ضد الوباء الفتاك... ليقتنع الوزير بعد ذلك ويقول "أنا مثلي مثل المواطن، هناك حملة تحسيسية تقوم بها الدولة لفائدة الشعب ومن واجبنا جميعا احترامها بمن فيهم أنا".

غلام الله: "الحمد الله راني عشت بزاف وندير الفاكسان واللي مات ربي يرحمو"

أبو عبد الله غلام الله، وزير الشؤون الدينية والأوقاف: "أنا على أتم الإستعداد للتلقيح ضد فيروس "أش1 أن1"، أنتظر فقط استدعاء وزارة الصحة والسكان لأكون في الموعد، لست متخوفا من التأثيرات الجانبية للقاح بالرغم مما يقال عن كونه قاتلا ولست أدري ماذا أيضا... الحمد لله عمّرت طويلا وأؤمن بقضاء الله وقدره..."اللي عمرو طويلة ما يموتش بسبب اللقاح واللي مات ربي يرحمو"، أنا الحمد لله لقحت ضد الأنفلونزا الموسمية شهر أكتوبر المنصرم، حتى أتفادى قدر المستطاع الإصابة بأنفلونزا الخنازير، وإذا تعرضت للإصابة ولم ينفعن لقاح هذا الأخير، فأنا مستعد للتداوي بالأعشاب، كما يقول المثل "اللي ما يديرش الثقة فالعلم يولي للأعشاب".

سلال : "ندير الفاكسان علاجال بركات دارلي الكوراج والخوف غير من ربي"

عبد المالك سلال، وزير الموارد المائية: "السي بركات دارلي الكوراج كي دار الفاكسان، لذلك فأنا مستعد للتلقيح ضد فيروس "أش1 أن1"... لست متخوفا من اللقاح رغم الإشاعات الدائرة حوله، لأنه وبكل بساطة لدي ثقة في أطبائنا وفي مختصي الصحة، وعلاش كامل شعوب الدول العظمى دارت التلقيح واحنا لالا...لازم نديرها والخوف غير من ربي سبحانو".

ولد قابلية: "أنا ندير الفاكسان بعدما يديروه النساء الحوامل.. حسب الأولوية"

دحو ولد قابلية، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية المكلف بالجماعات المحلية: "لقحت ضد الأنفلونزا الموسمية حتى أتفادى الإصابة لهذا النوع من الداء، أنا أنتظر دوري للتلقيح ضد فيروس "أش1 أن1" لكن بعد أن تخضع النساء الحوامل للتلقيح لأنهن يتمتعن بالأولوية، أنا أثق في الأطباء الجزائريين ولست متخوفا من اللقاح في حد ذاته...لازم نلقحوا ومكاين حتى مشكل".

بن عيسى: "ولا دار ولد قابلية ندير ولا مادارش مانديرش"

رشيد بن عيسى، وزير الفلاحة والتنمية الريفية: "أسمعي ديري واش يقول صاحبي ولد قابلية علاجال ندير فيه الثقة... ولا دار ندير ولا مادارش مانديرش"... يبدو أن وزير الفلاحة قد جعل من دحو ولد قابلية فأر تجارب أو أنه يريد التخلص من السي ولد قابلية بالفاكسان أو يريد أن لا يصاب إطلاقا بالفيروس الفتاك..تصريح بن عيسى مبهما وغامضا!... وزير الفلاحة ترك سؤال "النهار" معلقا، حيث لم يؤكد استعداده للتلقيح ولم ينف ذلك، وأصر على التأكيد بأنه بعد أن يطلع شخصيا على اللقاح سيلقح به..آه.. الوزير لديه خبرة في مجال الطب البيطري تجعل منه لا يثق في أي كان... ليتراجع عن ذلك حتى يطمئن المواطنيين ويقول "لازم نلقحو عندنا مؤسسات مراقبة قوية ومعروفة".

لوح: "مانيش خايف من اللقاح والعايلة نتاعي حرة تحب دير تحب ما ديرش"

الطيب لوح، وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي: "لست متخوفا من اللقاح المضاد لفيروسأش1 أن1... الحمد الله عندي ثقة في الأطباء الجزائريين، التلقيح يدخل في الإطار العلمي... الأمور العلمية التي يصادق عليها خبراؤنا أنا أثق فيها لأنها مطابقة للمعايير الدولية المعمول بها في المجال، لأنني لست من أهل الاختصاص"... وعن استعداد العائلة للتلقيح ضد الفيروس الفتاك، قال الوزير بأن "كل واحد عندو حريتو الشخصية"

شريف عباس: "اللي عاش عاش واللي مات ربي يرحمو أولادي راهم يحلو على الفاكسان"

حمد شريف عباس وزير المجاهدين: "يبدو لي أن التلقيح ضد فيروس "أش1 أن1" قرار اتخذته الحكومة، وبالتالي فلا خوف من ذلك على صحة المواطن... نحن نؤمن بأن الأعمار بيد الله "اللي كتبلو ربي يعيش يعيش واللي كتبلو يموت بسبب التلقيح ربي يرحمو... التلقيح ضد أنفلونزا الخنازير أحسن من التلقيح ضد الإصابة بميكروب... تعرفي أولادي راهم يحلو فيا على الفاكسان وقلتلهم لازم نستناو ماراناش خير من الشعب".

الهادي خالدي: "يما عمرها 84 سنة رايحة تفاكسيني وبركات دارلي الكوراج باش نفاكسينو"

الهادي خالدي، وزير التكوين والتعليم المهنيين: "علابالك يما في عمرها 84 سنة رايحة دير الفاكسان، حتى أولادي، الزوجة رايحين كامل نديرو الفاكسان.. الأمر طبيعي والعملية وطنية ودولية للوقاية من الإصابة من الداء الفتاك... الحمد لله عندي ثقة في الأطباء الجزائريين، لأن الأجانب كانوا سباقين للتلقيح ولم تظهر عليهم أية تأثيرات سلبية، وأنا واحد رايح ندير علاجال بركات دارنا الكوراج"..

بركات: "من بطاطا الخنازير إلى أنفلونزا الخنازير.. وزير بخبرة في المجال"

السعيد بركات، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات: "وزير مسكين ودّع قطاع الفلاحة على واقع بطاطا الخنازير... ليحظى بترحيب من قبل أنفلونزا الخنازير فور تعيينه في منصب وزيرا للصحة... لماذا الخنزير بالذات يطارد بركات بالذات وليس وزيرا آخر؟.. السؤال يبقى مطروحا عله يجد إجابة في يوم من الأيام من خلال اعتراف المعني شخصيا... الوزير المسكين، لم يجد طريقة للتخلص من بطاطا الخنازير ليؤكد بها للمواطن سلامة المنتوج مثلا باستهلاكها أمام مرأى الشعب وعلى المباشر وفضل التزام الصمت خوفا من الفضيحة... غير أن الوزير كان ماهرا هذه المرة ولم يفوت الفرصة وكان سباقا للتلقيح ضد أنفلونزا الخنازير حتى يزيل كافة الشكوك القائمة حول مدى سلامة اللقاح الذي خصصت له الحكومة الملايير لاستيراده، وبالرغم من ذلك إلا أن خطة بركات لم يكن لها صدى إيجابيا وسط المواطنين حيث كان الإقبال محتشما على التلقيح لأنهم راحوا ضحية بطاطا الخنازير التي استهلكها الشعب ولم يستهلكها بركات...!".

لهبيري: "راني عشت بزاف وندير الفاكسان ولا مت ربي يرحمني"

مصطفى لهبيري، المدير العام للحماية المدنية: "هاهاها.. والله مواضيع "النهار" طريفة للغاية.. إيه الجماعة نتع الحماية كامل رايحين يديروا الفاكسان وحتى أنا ندير... لست خائفا من التلقيح ولا حتى الزوجة وبناتي.. الحمد الله راني عشت بزاف.. راني خدمت... الجهاز نتاعي كملتو... واش نزيد أكثر من هكذا... ندير التلقيح ولا مت ربي يرحمني".

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟