الرئيسية الوطني

القاعدة تبحث عن انتحاريين جدد في الأحياء الشعبية

نشر يوم 2008/03/29 5478 0 ع.كمال القاعدة تبحث عن انتحاريين جدد في الأحياء الشعبية
دعا تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" مؤيدي التنظيم المسلح في عدد من الأحياء الشعبية في العاصمة الجزائر وباقي المدن بضرورة الالتحاق بمعاقل التنظيم الإرهابي وتعزيز صفوفه.
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
وحرص التنظيم المسلح في آخر إصدار فيديو له تحت عنوان "عشاق الحور" على توجيه عدة نداءات لفائدة الشباب قصد تعزيز صفوف التنظيم المسلح بعد فشل النداء السابق الذي أصدره أمير "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" أبو مصعب عبد الودود في تجنيد مسلحين جدد. وحاول التنظيم المسلح في التسجيل الجديد الذي مدته 54 دقيقة أن يعرض بالتفاصيل ظروف تجنيد وتحريض الشباب على تفجير نفسه في عمليات انتحارية والتي كان أشدها هولا استعمال الطفل نبيل قاسمي "15 عاما" كانتحاري ضد ثكنة حرس السواحل بدلس ولاية بومرداس في 11 سبتمبر الماضي.
حيث خضع هذا الطفل، الذي أجبر على مغادرة مقاعد الدراسة باكمالية بوروبة من طرف أحد عناصر شبكة الدعم والإسناد، إلى عملية غسيل دماغ منظم بدأ بتسميته بـ "أبو مصعب الزرقاوي العاصمي" ثم بتصوير مشاهد له في ميدان رماية في إحدى الغابات قبل أن يطلب منه المساهمة في إعداد القنبلة التي فجرها لاحقا عند الثكنة. ونفس المشاهد تكررت مع باقي الانتحاريين سواء مع "صهيب أبو مليح" ابن لقاطة ببومرداس مفجر ثكنة الأخضرية في 11 جويلية الماضي وأيضا الانتحاري "عثمان أبو جعفر" منفذ العملية الانتحارية الفاشلة ضد عمال الأجانب والذين يقومون بعملية إنجاز سد كدية تسردون بمنطقة الزبربر بولاية البويرة.
ومن خلال عرض الشريط يتبين عدة ملاحظات أبرزها أن التنظيم المسلح يلجأ إلى تحريض الانتحاريين وتصويرهم على أساس أنهم أبطال وزعماء مثلما تم مع الانتحاري "صهيب أبو مليح" الذي جلس أمام حشد من أفراد التنظيم المسلح وهو يستمع إلى قصائد شعرية تحرضه على القتال وتصوره على أساس أنه أحد الصحابة وأبطال الإسلام. ونفس المشاهد تكررت أيضا مع الطفل نبيل قاسمي الذي جلس يستمع إلى عدد من الوصايا قبل أن يجري جلسة وداع تم فيه الثناء عليه قبل يجلس لقراءة وصيته والتي تضمنت نداء إلى أبناء أحياء شعبية بالعاصمة مثل الحراش والقبة وباش جراح وبوروبة للالتحاق بالتنظيم المسلح.
وفي كل المشاهد التي تسبق العملية الانتحارية كان التنظيم المسلح يعمد إلى تغيير ملامح الانتحاريين الذين يتخلصوا من اللحي وأيضا يرتدون ملابس أنيقة تدفع إلى الاعتقاد بأن لا علاقة لهم بالتنظيم المسلح وأنهم مجرد مواطنين عاديين. كما برز في الشريط الدعائي عبد القهار بلحاج، إبن علي بن حاج الرجل الثاني في الحزب المحل، وهو يستمع إلى صديقه "أبو وليد العاصمي" الذي قضت عليه مصالح الأمن نهاية العام الماضي بتيزي وزو. ويعتبر "أبو وليد العاصمي" من أبرز الشباب الذين جندوا عبد القهار بلحاج وقد ظهر بمثابة القائد الفعلي لجيل الشباب الذين لا يتجاوز سنهم 17 عاما في معاقل التنظيم الإرهابي.

قضت عليه أجهزة الأمن ساعات قبل أن يفجر نفسه: "القاعدة" تؤكد أن "أبو وليد العاصمي" انتحاري
aboualwalid_243695923.jpgكشف تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" أن المدعو "أبو الوليد العاصمي" واسمه الحقيقي وازة محمد وهو من بلدية باش جراح بالعاصمة كان يقود سيارة انتحارية عندما وقع في كمين نصبته له فرقة تابعة للجيش الوطني الشعبي ببلدية واضية بولاية تيزي وزو نهاية العام الماضي.
ويظهر "أبو وليد العاصمي" في الشريط الفيديو الجديد للتنظيم المسلح وهو يتلو وصيته قبل تنفيذ العملية الانتحارية التي لم تتم بعد أن وقع في كمين نصبته له فرقة الجيش والتي قضت عليه بعد اشتباك قصير معه في حدود الساعة الخامسة فجرا. وحسب شهادة أحد التائبين فإن "أبو وليد العاصمي" كان سينفذ العملية الانتحارية التي كانت ستستهدف المجلس الدستوري في 11 ديسمبر الماضي قبل أن يكلف بها عنصر آخر ولكن لم يتم الكشف عن الهدف الذي كان سيستهدفه "أبو وليد العاصمي" في العملية الانتحارية التي كان سينفذها.


صلاح قاسمي مخرج هوليوود "القاعدة" في الجزائر!

حرص معد الشريط التحريضي صلاح قاسمي المكنى باسم "محمد أبو صلاح"، رئيس اللجنة الإعلامية والناطق باسم تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، على وضع العديد من المشاهد التي تعطي الانطباع بوجود معسكرات للتنظيم المسلح خاصة في منطقة القبائل لمخادعة الشباب الذين يجهلون "صناعة الإرهاب".
ويعتبر "محمد أبو صلاح" أحد أبرز أعمدة التنظيم الإرهابي وهو يتولى تنفيذ الدعاية الإعلامية للتنظيم المسلح عبر القنوات الأجنبية وعلى الإنترنيت ويأتي إصداره الجديد في سياق فشل التنظيم المسلح عن تجنيد نشطاء جدد منذ نهاية العام الماضي.
وقد حرص صلاح قاسمي على أن يتولى شخصيا التعليق على الشريط في محاولة لاستمالة الشباب الصغار لدعم التنظيم المسلح. كما لجأ مخرج الشريط الدعائي على إظهار صور أطفال في معاقل التنظيم المسلح وقد تكررت هذه المشاهد في العديد من المرات وأيضا مقاطع من كلمة أسامة بن لادن اقتطعت من كلمة له حول فلسطين وأخرى تكرار لمقاطع نداء أبو مصعب عبد الودود يدعوا الشباب إلى التجارة في الموت أو"المبايعة على الشهادة".

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟