الرئيسية الوطني

إدماج الموقوفين، سكنات ومنح بأثر رجعي للحرس البلدي

نشر يوم 2011/04/27 7204 3 موسى بونيرة إدماج الموقوفين، سكنات ومنح بأثر رجعي للحرس البلدي
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

تقاعــد استثنائـي لكـل مـن أثبـت 15 سنة خدمة دون شـرط الســن

المحافظة علـــى نفـــس الرّاتـــب الشّهـــري لكــل مـــن توجـــه إلـــى مؤسســـات أخــرى

شهـــادات شرفيـــة وإعـــادة الإعتبـــار لأعــوان السلــــك

   استجابت وزارة الداخلية أمس، لكافة المطالب التي رفعها عناصر الحرس البلدي خلال حركاتهم الإحتجاجية السابقة، وذلك عقب اللقاء الذي جمعهم أمس بممثلة وزارة الداخلية كريمة بن يلس المديرة العامة للموارد البشرية ورئيسة اللجنة، والمدير العام للأمن الوطني عبد الغاني هامل وكذا المدير العام للحرس البلدي، بحيث يستفيد من الإمتيازات التي تم إقرارها كل عناصر الحرس البلدي، بمن فيهم العناصر التي تم إعادة توظيفها في شركات حراسة خاصة وعمومية.

وخرج اجتماع لجنة العمل الوزارية أول أمس حسب سكوري علي؛ بممثلي الحرس البلدي الذي تلقت ''النهار'' نسخة منه، بنتائج عملية وضمانات ملموسة لما تم التطرق له خلال اجتماعهم السابق بالمدير العام للأمن الوطني، أين تم الإتفاق على إفادة كل أعوان الحرس البلدي الذين أثبتوا 15 سنة من العمل على التقاعد الإستثنائي مباشرة دون شروط السن، كما نص الإتفاق على احتساب السنوات التي اشتغل فيها العون بالمؤسسات المدنية أو بالمؤسسة العسكرية.وتضمنت لائحة المطالب التي تم الإستجابة لها خلال لقاء أمس استفادة كل عناصر الحرس البلدي، من معاش استثنائي يتم صرفه من قبل صندوق الضمان الإجتماعي، وذلك لفائدة كل مصاب بمرض ما خلال مساره المهني في سلك الحرس البلدي، شريطة إثبات المرض من قبل طبيب مختص لدى صندوق الضمان الإجتماعي بنسبة مئوية معينة، بحيث يستفيد المعني من هذه المنحة، مع أجره الشهري في حال واصل العمل أو مع معاشه في التقاعد، كما تنتقل لأولاده في حالة وفاته.

واستطاع ممثلو عناصر الحرس البلدي من افتكاك نسبة مئوية من السكنات التساهمية والريفية المتوفرة لدى المصالح المعنية، وذلك لفائدة موظفي السلك، إلى جانب دراسة ملفات كل المشطوبين بداية من سنة 2000 إلى غاية 2011 مع إدماج كل من قضى له حكم قضائي بذلك، وتعويضه طيلة السنوات التي تم توقيفه فيها.

وقرّرت الجهة الوصية خلال اللّقاء ونزولا عند طلب ممثلي أعوان الحرس البلدي، منح بطاقات لمعطوبي السلك، مع المحافظة على الراتب الشهري لكل من توجه إلى مؤسسات أخرى، مع ضمان منصب عمله، وتقديم شهادات شرفية لكل عناصر الحرس البلدي، اعترافا لهم بالتضحيات التي بذلوها طيلة العشرية السوداء، وذلك في إطار رد الإعتبار لسلك الحرس البلدي.

كما نصّ بيان اللجنة الختامي على إعادة كل الموقوفين إلى عملهم، بعد مرورهم على اللجنة التأديبية، إلى جانب سريان هذه الإمتيازات كلها دون استثناء على الأفراد الذين مستهم عملية الإنتشار السابقة، ورفع منحة التغذية إلى 4200 دينار بأثر رجعي من جانفي 2008 بعدما كانت لا تتجاوز 3000 دينار.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 3

ا 2011-04-29T20:00:12+00:00
avatar
تحيا الجزائر
-1
pompierzawali - alg 2011-04-28T22:15:46+00:00
avatar
بسم الله الرحمان الرحيم.اما بعد,اهنئ شرفاء المهنة ومن ضحوا في سبيل استقرار وانتشار السلم في هذا البلد الحبيب,الذين كانت لهم وقفة المجاهد والمسبل والذين سالت دماءهم على ارض ستشهد لهم يوم القيامة بوفائهم واصرارهم على ان تحيى الجزائر,اليوم نقف على انتصار الذي لم يتحقق لولا اصرار الرجال وثباتهم لاخذ حقوقهم كاملة,اهنئهم لانهم اعطوا المثل في الصبر والثبات.
رسالة اخيكم من سلك رجال الحماية المدنية الذين كانت تضحياتهم كمن سبقوهم من الرجال كالشرطة والجيش والدرك والحرس البلدي ...الخ
اهنئكم لانكم كنتم كذالك خير منا لاننا لم نعرف كيف نقف كرجل واحد ضد الظلم والجور الذي كتبه لنا مسؤولوا هذا الجهاز الحساس الذي صنف اعوانه في الصنف السابع اي في الصنف الذي يشغله اي انسان عادي يعمل كمنضف او كحارس في احد المدارس رغم ان المهنة تتطلب للفطنة والتكوين المستمر للوقوف في وجه المخاطر والموت المنتظر في كل تدخل,وكذلك القوانين الجائرة وهضم الحقوق وكذالك الراتب الزهيد و المرسوم الذي لايخدم مصلحة المحقور ولا الرجل الذي يعمل بجد.لقد حفروا لنا القبور في حياتنا واعدو لنا التقاعد قبل وقتنا,ليبقوا هم من يامر وينهي ومن يستثمر لمصالحه على حساب الضعفاء,الا من ينقذنا؟الا من يعطينا حقوقنا؟اين هي منحة المواصلات؟اين هي منحة الاطعام؟اين هي منحة الخطر؟وغيرها من الحقوق,حسبنا الله ونعم الوكيل.
1
pétrole arabe - algéria 2011-04-28T15:22:09+00:00
avatar
الله ينصرك يا جزائر العزة والكرامه ويحفض أرضك وأبنائك شعوري باءطمأنان فرحتي كبيره للاءستجابة لهذه المطالب اءنه اءنتصار للجزائر ككل نعم بذلوا جهودا أيام العشرية السوداء التي لا يعرفها الجيل الحاضر الله يكون في عونكم يا أولياء أمور هذا الوطن مش خسارهلأن هذا الجيل يعيش في كنف الحرية بفضل الله وهؤلاء الرجال الذين صمدوا بأجسادهم وأرواحهم تلك الفتره العصيبه .
1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟