الرئيسية الوطني

الشّروع في المراقبة الطبّية للحجاج بداية من الأسبوع القادم

نشر يوم 2011/04/29 409 0 أسماء منور الشّروع في المراقبة الطبّية للحجاج بداية من الأسبوع القادم
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

حدّدت وزارة الصّحة والسّكان كيفيات ضبط وتشكيل مختلف اللّجان الطبّية السّاهرة على متابعة الوضعية الصّحية للمواطنين، المرشحين لموسم الحج 2011 ، مع حصر مختلف الأمراض المزمنة التي بموجبها يمنع الحاج من أداء المناسك.

وفي هذا الشأن، قررت الوزارة الوصية، إنشاء عدة خلايا للكشف الصحي، حسب عدد الحجاج المنتشرين في كل ولاية، التي ستوكل لها مهمّة الإشراف على المراقبة الصحية للحجاج، مع اللجوء إلى لجنتين محليتين على مستوى كل ولاية، عكس ما كان معمولا به السنوات الماضية، إذ كان يشترط ألا يكون الأطباء الممارسون المشكلون للخلية، يعملون في ذات الولاية محل المعاينة، ما عدا في أربع ولايات جنوبية هي تمنراست، أدرار، إليزي وتندوف،كون الأطباء الذين يزاولون مهامهم هناك، أغلبهم من الشمال، وذلك بالنظر إلى النّقص الفادح في عدد الأطباء المتخصصين، على أن يشرع في عملية الكشف بداية من 8 ماي إلى غاية 20 أكتوبر القادم.كما حدّدت الإجراءات الجديدة التي سيتم اعتمادها، عدد الأطباء الموقعين على الشهادة الطبية الواجب إرفاقها في ملف الحاج والمقدّر بثلاثة أطباء، تشمل 3 تخصصات طبية قاعدية، إذ تضم طبيبا مختصا في الأمراض الصدرية، طبيبا مختصا في الطب الداخلي، بالإضافة إلى طبيب مختص في الأمراض العقلية، إذ سجلت خلال الموسم الماضي عدّة حالات لمختلين تمكنوا من دخول البقاع، بعد أن تم منحهم شهادات صحية غير مطابقة، وفي هذا الشأن، سيتم إخضاع كافّة الشهادات للخبرة المضادة.

إقصاء كافّة الحجاج الذين يعانون من تعقيدات الأمراض المزمنة

وعلى الصعيد ذاته، سيتم إقصاء كافّة الحجاج الذين يعانون من تعقيدات صحية، جراء إصابتهم بمرض مزمن كارتفاع الضغط الدموي، السكري وغيرها من الأمراض الواجب متابعتها، والتي تمنع المرشح للحج من أداء المناسك، وتضم أربعة اختصاصات هي الأمراض القلبية بثماني أمراض، الأمراض العقلية بأربع أمراض، أمراض الرئة والصدر بأربع أمراض، بعض الإعاقات الحركية، بالإضافة إلى أمراض السرطان، القصور الكلوي، والنساء الحوامل في الثلاثي الثالث من الحمل؛ أي من الشهر السابع إلى التاسع. وفي سياق متصل، سيكون بإمكان الحاج المقصي من أداء شعيرة الحج، الطعن في قرار اللجنة الطبية.

بالإضافة إلى ذلك؛ يتعين على كل حاج قبل توجهه إلى البقاع المقدسة، تلقي التلقيح ضدّ التهاب السحايا، بفارق زمني يتراوح ما بين أسبوع إلى 15 يوما، قبل موعد الذهاب، أمّا الحجاج الذين تلقوا اللقاح قبل سنة، فهم غير ملزمين بالتلقيح، إذ تدوم فعالية اللّقاح ثلاث سنوات، على أن يشرع في عملية التلقيح ضد الأنفلونزا بأنواعها الثلاثة بداية من شهر أكتوبر القادم.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟