الرئيسية من صفحات النهار الجديد فن وثقافة

عبد القادر شاعو يضرب موعدا لعشاقه سهرة اليوم بقاعة ابن خلدون

نشر يوم 2015/01/08 2429 0 وكالات عبد القادر شاعو يضرب موعدا لعشاقه سهرة اليوم بقاعة ابن خلدون
تحتضن قاعة ابن خلدون سهرة اليوم حفلا ساهرا يحييه فنان أغنية "الشعبي" عبد القادر شاعو" ابتداء من الساعة الثامنة ليلا، ومن المنتظر أن يقدم صاحب أغنية "القصبة وأنا وليدها" باقة من أجمل أغانيه الموجودة في رصيده الفني.

 

حيث سيكون الجمهور العاصمي ومحبو أغنية الشعبي على موعد مع الفنان عبد القادر شاعو سهرة اليوم للإستمتاع بأغانيه ذات الطابع الشعبي ويعتبر صحاب أغنية "القصبة وأنا وليدها" أحد أبرز مبدعي الغناء الشعبي الجزائري، وهو من مواليد سنة 1941 بالباب الجديد قصبة الجزائر. بدأ مسيرته الفنية بالمشاركة في برنامج الجيلالي حداد الإذاعي للمواهب، ومع التشجيع الشديد الذي لاقاه من محيطه قرر الانخراط في كونسرفاتوار الجزائر الذي كان قد أنشأه الحاج محمد العنقا، ليسجل سنة 1966 أغنيته الأولى "يا ضو عيني" في إذاعة الجزائر. ثم انضم سنتين بعد ذلك ولفترة قصيرة فقط للمسرح الوطني الجزائري، شارك عبره باحتفال "شيراز" بإيران دعمه النجاح الكبير الذي حققته أغنيتي "غزالي قدامي" لله وين شفتو قدامي"، الذي تضمنتا في ألبومه الأول "دجاه ربي يا جيراني" 1970، وكان قد سجله من على الخشبة الموسيقية.وقد تميز عبد القادر شاعو طيلة فترة السبعينات بفضل انتسابه لمدرسة محبوب باتي، بعدة عناوين أغاني ناجحة "مازال خاتمي"، "يا لعذراء وين مولاك" وأيضا "مريم مريم". و في رصيده الفني عدة أغاني قريبة من التراث الغنائي العربي الأندلسي، الموسومة بفجائية الفرح واحتفالية الفاجعة. أقحم عبد القادر آلات جديدة لأغانيه الشعبية من قبيل البيانو والغيتارة، مضيفا مزيدا من الدينامكية على هذا النوع الغنائي الواسع الانتشار بالجزائر، مستحقا بجدارة لقب مجدد فن الشعبي. يتابع اليوم إبداعه بين الجزائر وفرنسا، بكثير من الشغف بما ينجز، مواصلا نجاحه المعتاد. للعلم فان هذه السهرة من تنظيم مؤسسة فنون و ثقافة لولاية الجزائر.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟