الرئيسية من صفحات النهار الجديد الدولي

أوباما يغلق معتقل "غوانتانامو"

نشر يوم 2009/01/23 1623 0 النهار /ياسين. ع/ وكالات أوباما يغلق معتقل "غوانتانامو"
وقّع، أول أمس، الرئيس الأمريكي الجديد، باراك أوباما على مرسوم إغلاق معتقل "غوانتانامو" في غضون عام واحد، ووقف الأساليب القاسية في التحقيق مع المشتبه في تورطهم
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

بالإرهاب. وقد جاءت هذه الخطوة بعد ساعات من إصدار أوباما أمرا بتأجيل المحاكمات في "غوانتانامو" حتى ماي المقبل.

وجاء قرار أوباما، إثر قيامه بتوقيع أمرين رئاسيين تنفيذيين في احتفال، أقيم في البيت الأبيض الأمريكي، تنفيذا لوعود انتخابية أطلقها قبل انتخابه رئيسا لأمريكا. حيث اعتبر أوباما، قبل أن يصبح الرجل الأول في الولايات المتحدة، أن معتقل "غوانتانامو" بمثابة "وصمة" في سجل حقوق الإنسان للولايات المتحدة ورمزا لانتهاك حقوق المعتقلين والاحتجاز بدون تهمة، في عهد الرئيس السابق جورج بوش.

وقد استحسنت معظم الآراء خطوة أوباما والتي جاءت سريعة، خلافا لمعظم التوقعات، حيث لم يكد يمض على تعيينه يومان، حتى أصدر أوباما قراره بعد قيامه باجتماعات تشاورية مع عدد من كبار معاونيه ومستشاريه إلى جانب قادة عسكريين في الجيش الأمريكي.

وفيما انتقصت جهات أخرى، منها منظمات حقوق الإنسان الدولية من القرار، مطالبة في ذات الوقت بأن يكمل أوباما خطوته بقرار يتم من خلاله فتح تحقيقات في الانتهاكات المرتكبة خلال فترة رئاسة جورج بوش. وقد نقلت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلا عن مسؤولين أمريكيين -لم تسمهم- أن المرسوم سيعيد كتابة القواعد الأمريكية في ما يتعلق باعتقال المشتبه فيه بالإرهاب.

وأيد دينيس بلير الذي اختاره أوباما لقيادة المخابرات الأمريكية إغلاق "غوانتانامو"، معتبرا أن معايير المعاملة الإنسانية للمشتبه في تورطهم في "الإرهاب" يجب أن تطبق في كل أجهزة الحكومة، مخالفا بذلك استثناء إدارة الرئيس السابق "جورج بوش" لوكالة المخابرات المركزية.

وأعلن "بلير" في جلسة استماع بمجلس الشيوخ، بشأن تعيينه مديرا للمخابرات القومية، أنه يتفق مع أوباما على أن مركز الاحتجاز في "غوانتانامو" أصبح رمزا ضارا للعالم ولا بد من إغلاقه.

في هذه الأثناء، رحبت المفوضة الدولية العليا لحقوق الإنسان "نافي بيلاي" بقرار أوباما، وطالبته بالنظر في حقوق المعتقلين في مراكز الاعتقال الأمريكية الأخرى في كل من أفغانستان والعراق.

وقالت "نافي بيلاي": "آمل أن يتم ذلك في المستقبل القريب". وأضافت: "أعلم أن هناك مرحلة انتقالية وهي سنة واحدة وسيكون هناك معتقلون، لكنني أعتقد في الوقت ذاته أن أوباما سوف يقوم بكل ما بوسعه لتطبيق القوانين الفدرالية وأن المحاكمات ستتم في محاكم عادية وليس أمام لجان عسكرية".

كما رحب مفوض شؤون القضاء والحرية والأمن بالاتحاد الأوروبي، "جاك باروت" بقرار الرئيس الأمريكي الخاص بتعليق محاكمات معتقلي "غوانتانامو".

وعبّر "باروت" عن سعادته لكون أحد أول إجراءات الرئيس أوباما هي طي الصفحة المحزنة والمتمثلة في معتقل "غوانتانامو".

وقال المتحدث باسم المفوض الأوروبي، إن باروت يعتزم طرح قضية معتقل "غوانتانامو" مع أوباما أثناء زيارته المرتقبة لواشنطن، والتي لم يتحدد موعدها.

يذكر أن "باراك أوباما" كان قد وعد خلال الخطاب الذي ألقاه الأسبوع الماضي، خلال حفل تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، بتطبيق مقاربة جديدة في العلاقات السياسة الخارجية المنتهجة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية مع الدول العربية والإسلامية، واعدا في نفس الوقت بتغيير الكثير من سياسات سلفه "جورج بوش".

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟