الرئيسية من صفحات النهار الجديد محلي

مول الديوان ... مدينة القصدير وملجأ العائلات الفارة من الارهاب

نشر يوم 2009/04/21 1378 0 النهار /هجيرة. م مول الديوان ... مدينة القصدير وملجأ العائلات الفارة من الارهاب
"مول الديوان"
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

هي قرية صغيرة متواجدة على بعد 10 كلم من عاصمة الولاية على الطريق الوطني رقم 10 ومتوسطة بلديتي دراع بن خدة و تادميت، وهي قرية جديدة لم تنشأ إلا منذ 25 إلى 30 سنة بمنطثة القبائل، تتمركز فيها مؤخرا عائلات فارة من ويلات الارهاب سواء من ولاية تيزي وزو أو من ولايات مجاورة، وأصبحت تظم كذلك جماعات المتسولين اللذين ينتشرون في مدن الولاية نهارا ويلجؤون إلى البيوت القصديرية بهذه القرية ليلا.

البنايات الفوضوية تغزو المنطقة وتحولها إلى مدينة القصدير

 يشتكي سكان قرية ''مول الديوان'' التابعة لبلدية ذراع بن خدة والواقعة أقصى غرب مدينة تيزي وزو من التنامي المستمر للبيوت القصديرية الفوضوية،وكذامن انتشار الأوساخ والنفايات وخصوصا  من تفاقم السرقات، والتي أصبحت العصابات الاجراية تقتحم البيوت وتستهدف المنازل.

وتشهد هذه القرية المترامية الاطراف في شبه مرتفع على الطريق الوطني رقم 12 والمتوسطة بلديتي تادميت و دراع بن خدة  في الآونة الأخيرة، استفحالا كبيرا لظاهرة البنايات القصديرية التي شوهت المنظر الطبيعي للمنطقة. وبحسب السكان، يتم إنجاز تلك البنايات الفوضوية بطريقة عشوائية وبصفة غير قانونية، حيث أقدمت بعض العائلات من البلدية المذكورة على البناء الفوضوي فوق أرضية ليست ملكهم وبدون رخصة، وما يشد الانتباه  في هذه القرية هو إقدام بعض العائلات على تشييد بيوت قصديرية بمحاذاة طريق السكة الحديدية، وكذا بالقرب من واد ''بوقدورة'' المعروف بفيضانه في فصل الشتاء. يجريهدا كله في غياب تام وصمت محير للسلطات المحلية.

الفقر والحرمان يطبع يوميات السكان، والسلطات المحلية تبقى مكتوفة الأيدي 

سكان هذه القرية اللذين التقتهم "النهار" أول أمس، وسط الأمطار التي عرفتها تيزي وزو أبدوا استياءهم الكبير من هذه المعاناة.  عائلة "محند" استقبلتنا في منزلها وعايشنا لحضات معاناتها، والأمطار تدخل من سقف المزل، ومن جوانب عدة، فيما تحاول الزوجة نقل الأواني والأفرشة من مكان تسربات المطر،وهي في حالة قلق كبير واستياء أكبر مرددة عبارة "واين المسؤولون في هده البلدية يتركوننا "نتمرمدوا" في كل شتاء ...."   

والسرقة والاعتداء يزيد من قلق السكان

وفي سياق آخر، يشتكي سكان قرية ''مول الديوان'' من التجاوزات الخطيرة التي يمارسها بعض هؤلاء الغرباء في حقهم، حيث أكدوا أنهم كثيرا ما تتعرض منازلهم للسرقة في أوقات غيابهم عنها. وفي هذا الصدد يقول أحد السكان: ''هناك العديد من منازل سكان هذه القرية تعرضت للسرقة... حيث يترصد اللصوص حركات العائلة ويغتنمون فرصة غيابها ويقومون بسرقة ممتلكاتها''. ويضيف مواطن آخر: ''هذه السرقات لم تكن موجودة سابقا، لكن توافد عدد هائل من الغرباء إلى هذه القرية تسبب في ظهور هذه الظاهرة، كما تعرف استفحالا واسعا في الآونة الأخيرة، وهذا بسبب ارتفاع عدد هؤلاء القادمين للاستقرار في المنطقة''. وفي نفس السياق أشار السكان إلى أن هناك بعض الغرباء يأتون إلى هذه المنطقة ويقومون بتشييد البيوت القصديرية فيها بهدف السرقة. وفي هذا الإطار يقول أحد سكان القرية: ''بعض الأشخاص الذين يلجؤون إلى قرية مول الديوان ليس بهدف العيش والاستقرار فيها، وإنما بهدف السرقة والسطوعلى ممتلكات السكان وبعدها يرحلون منها بعد تحقيق أهدافهم خوفا من اكتشافهم''. هذا الوضع أرغم السكان على عدم ترك منازلهم لوحدها بحسب تعبير أحد السكان ممن التقيناهم. ومن جهة أخرى فبعض هذه العائلات الغريبة عن المنطقة تتجرأ على رمي الأوساخ والنفايات بطريقة عشوائية - بحسب السكان- مما تسبب في تلويث المحيط العام للمنطقة وتشويه منظرها الطبيعي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟