الرئيسية من صفحات النهار الجديد محلي

معاناة سكان ثاني أفقر بلديات تيبازة رهينة وعود المنتخبين

نشر يوم 2008/01/28 1287 0 ل.كمال معاناة سكان ثاني أفقر بلديات تيبازة رهينة وعود المنتخبين
يعتقد مواطنو بلدية سيدي سميان أن تواجد رؤساء بلدية غرباء عن المنطقة طيلة أربع عهدات سابقة هو السبب الحقيقي فيما عانوه بالأمس واليوم
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
ويبررون ذلك بكون المسؤولين على البلدية كثيرا ما يغيبون عن البلدية ،مبقين بمكاتبهم مغلقة في وجه انشغالاتهم التي ضلت مطروحة والتي لم تتعدى يوما مشاريع سد الحاجة وإخراج الأهالي من دائرة العزلة .
فباستثناء بعض المشاريع التي جاءت بها السلطات الولائية للمنطقة ،منها مشروع المتوسطة الذي فتحت أبوابها خلال السنتين الأخيرتين أمام أبناء البلدية ومشاريع توسيع بعض المدارس الابتدائية ،مثلما هو الشأن بدوار غردوس بأعالي سيدي سميان وبعض حصص السكنات الريفية ، ولم يتمكن المنتخبين المحليين طيلة عشرين سنة من تحقيق متطلبات السكان وإعادة الاستقرار الذي كان وراء غضب وانفجار السكان في العديد من المرات وصلت إلى غلق مقر البلدية لعدة لأيام في وجه المسؤولين ،حيث طالبوا حينها بإقالة الكاتب العام السابق ورئيس البلدية القاطنين في شرشال ،موجهين لهم عدة تهم تخص التلاعب بالمشاريع والتسبب في تخلف البلدية في شتى مناحي الحياة .
ولم تكن العهدة المنقضية لتختلف عن سابقاتها لتنتهي مخلفة وراءها 200 عائلة تقطن الأكواخ من جملة 500 عائلة منها من استفادت من إعانات في إطار برنامج السكن الريفي ،ولم يكن الأمر سهلا حتى لإقناع المستفيدين بضرورة التسجيل في إطار السكن الريفي بسبب تخوف العائلات من تبعاته المالية خاصة وان معظمها يقبع في فقر متقع.
ويتطلع السكان إلى تحسين متطلبات الحياة الدراسية لأبنائهم من خلال توفير عدد كاف من حافلات النقل المدرسي ، التي لا تتعدى في الوقت الراهن العربتين حيث تتكفل بنقل أبناء الدواوير السبعة الموزعة عبر تراب البلدية والتي تتوقف في معظم الأحيان عن العمل نضرا لتعرضها لاعطاب متكررة .
ويؤكد السكان في هذا الإطار إلى أن الطبيعة الريفية الجبلية للمنطقة ،وبعد المسافة كانت وراء تأخر المعلمين وأساتذة المتوسطة في كل مرة ،ومغادرتهم لمقاعد التدريس قبل الوقت بما لايقل عن الساعة مخافة التأخر في الوصول لمنازلهم،وتزداد متاعب التلاميذ بسبب الفقر وعدم تمكنهم من تناول وجبة الغداء بالنضر لنقص وسائل النقل وبعد المسافة بين مقاعد الدراسة ومنازل التلاميذ ،ضف إلى ذلك معاناة التلاميذ الثانويين الذين يضطرون للتنقل إلى شرشال وقطع مسافة 20 كلم من اجل الالتحاق بمقاعد الدراسة .
ومن جملة ما يطرحه السكان بغرابة هو لجوء المنتخبين المحليين الذين مروا على البلدية إلى اعتماد سياسة تسيير بلديتهم بالتبعية الدائمة لؤلائك الغرباء عن المنطقة ،فعلاوة على كون رؤساء البلديات كانوا من خارج تراب البلدية تضاف إلى أعداد المعلمين الوافدين إليها من البلديات المجاورة ،ولم يسلم قطاع الصحة من هذه السياسة بتعيين شخص لا يقطن بالبلدية سائقا لسيارة الإسعاف ،مما حال دون نقل المرضى في الأوقات المحددة خاصة عند مغادرته للمنطقة والتي لاتختلف عن أوقات قدوم المسؤولين عن البلدية بعد الساعة الحادية عشر صباحا،ومغادرتهم قبل الساعة الثالثة زوالا ،وهو الوضع الذي أدى بالسكان إلى نقل المرضى في عدة مرات بسيارات 404 إلى المستشفيات .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟