الرئيسية الرياضة

صدام أبناء لعقيبة و«المكرة» لحجز أول مقاعد النهائي

نشر يوم 2017/06/19 3107 0 عبد المالك عداد / س. شريف صدام أبناء لعقيبة و«المكرة» لحجز أول مقاعد النهائي

يستقبل شباب بلوزداد، سهرة الثلاثاء، بداية من الساعة العاشرة والنصف، ضيفه اتحاد بلعباس بملعب 20 أوت بالعناصر، برسم النصف النهائي الأول من كأس الجمهورية لهذا الموسم، وهو اللقاء الذي يعد بالكثير من الإثارة والحماس، سواء على أرضية الميدان أو في المدرجات بين أنصار الفريقين، الذين يريدون جعله عرسا كرويا بأتم معنى الكلمة، خصوصا وأنه سيجرى في سهرة رمضانية. 

حيث يسعى أبناء لعقيبة لتحقيق الفوز وحسم تأشيرة التأهل الأولى لنهائي كأس الجمهورية، والتي تعتبر العاشرة في تاريخ مشوار الفريق في هذه المنافسة التي يملك فيها 6 ألقاب كاملة، ويصر على الفوز بالسابعة من أجل إنقاذ موسمه والعودة من جديد إلى منصات التتويج، خاصة بعد إنهائه البطولة في المرتبة السادسة التي تعتبر مشرفة نظرا للسيناريو الذي عاشه منذ بداية الموسم، والمشاكل المالية التي كان يتخبط فيها، وهو الأمر الذي لن يكون سهلا أمام منافس لن يجد ما يخسره وسيتنقل للعاصمة بنية العودة بورقة التأهل هو الآخر، خصوصا وأنه يحسن التفاوض خارج قواعده وكثيرا ما تألق في ملعب 20 أوت هذا الموسم، بعد فوزه على الشباب والنصرية أيضا. 

هذا وطالبت إدارة بلوزداد لاعبيها بضرورة حصد التأهل، واعتبرت الفوز في اللقاء دينا لهم تجاه الأنصار عليهم بتسديده، على أمل إهدائهم الكأس السابعة التي طالما انتظروها، كما وعد الرئيس محمد بوحفص، لاعبيه بتسوية جزء من مستحقاتهم العالقة واستعمل الورقة المالية لتحفيزهم في حالة التأهل للنهائي، ونفس الشيء بالنسبة للطاقم الفني بقيادة المدرب بادو الزاكي ومساعديه علي موسى وبن سماعين، خصوصا الأول الذي تعتبر مواجهة اليوم خاصة بالنسبة له، بحكم أنها قد تكون آخر مهمة له على رأس الفريق في حال عجزه عن قيادته للنهائي، وذلك بعد تأكد مغادرته الموسم المقبل، وهو ما لا يتمناه المدرب المغربي الذي لم يخف لأشباله رغبته في توديع الجزائر بلقب سيكون تاريخيا بالنسبة له. 

من جهة أخرى، ينتظر أن يجدد مدرب الشباب، الثقة في نفس التشكيلة التي واجهت شبيبة القبائل في آخر جولات البطولة، مع إجراء تعديلات خفيفة في الدفاع والهجوم، أين سيولي مهمة حراسة المرمى لصالحي رغم تحفظات الأنصار بخصوصه وانتقادهم له سابقا، ونفس الشيء بالنسبة للدفاع الذي سيشكله كل من بلايلي في الجهة اليمنى وشيبرة يسارا، ونعماني في محور الدفاع إضافة إلى شرفاوي الذي سيعوض خوذي بعد شفائه التام من إصابته، في حين سيعود حامية إلى التشكيلة الأساسية بعد جلوسه على دكة البدلاء أمام القبائل، مما يجعله من أبرز اللاعبين المعول عليهم لقيادة هجوم الشباب والمساهمة في التأهل للنهائي. 

في سياق منفصل، أجرت التشكيلة البلوزدادية آخر حصة تدريبية لها سهرة أمس، في ملعب 20 أوت، فضل بادو زاكي أن تكون مغلقة أمام الأنصار للحفاظ على تركيز لاعبيه الذين دخلوا في تربص مغلق خلال اليومين الفارطين بفندق الهاني بالمحمدية.

الأنصار يحضّرون لأجواء خيالية وشوارع العاصمة تتزين بالأحمر والأبيض

تحضّر الجماهير البلوزدادية لغزو مدرجات ملعب 20 أوت وصنع أجواء خيالية، قبل، أثناء وبعد المباراة، خصوصا في حال تحقيق التأهل، أين يعولون على الاحتفال إلى غاية مباراة النهائي، حيث يعتزم أنصار الشباب الذين باشروا التحضير لهذا الموعد منذ الفوز في ربع النهائي أمام أهلي البرج وقاموا بتحضير العديد من الرايات العملاقة الخاصة بالفريق، أن يستغلوا الحفل الكروي هذا وإنجاحه فضلا عن استقبال نظراهم من بلعباس أحسن إستقبال، بدءا من تناول الإفطار معهم خارج وحتى داخل مدرجات الملعب بحكم أن الأبواب ستفتح بداية من الساعة الخامسة مساء. 

هذا وشهدت مختلف شوارع العاصمة على غرار بلوزداد، ساحة أول ماي، الرويسو، المدنية، المرادية والقبة أجواء احتفالية خلال الساعات الأخيرة، أين تزينت مختلف شوارعها بالرايات الحمراء والبيضاء.

إدارة «المكرة» تغري اللاعبين بـ50 مليونا لبلوغ النهائي واللاعبون يريدون الثأر لإقصاء الموسم الفارط

فضل مسؤولو إتحاد بلعباس لعب ورقة الأموال من أجل تحفيز لاعبيهم على تجاوز عقبة بلوزداد والعودة بالتأهل من العاصمة، حيث علم من مصادر مقربة من إدارة الفريق أن هذه الأخيرة رصدت للاعبيها 50 مليون سنتيم نظير العبور إلى المحطة النهائية، ورغم مشاكل الإدارة مع الطاقم الفني واللاعبين إلا أن هذه الأخيرة ترغب في لعب ورقة التحفيزات المالية لدفع المجموعة إلى بذل مجهودات إضافية لتحقيق التأهل الثاني إلى النهائي في تاريخ النادي، وإعادة الثقة بين اللاعبين والإدارة، ويسعى الاتحاد في لقاء اليوم إلى إعادة مجده الضائع بعد ما سبق وأن أقصي في هذا الدور الموسم الماضي على يد نصر حسين داي. 

من جهة أخرى، تنقل فريق اتحاد بلعباس عشية أمس عبر رحلة جوية إلى العاصمة، حيث أقام الوفد ليلة أمس بفندق السلطان بحسين داي، وكان المدرب شريف الوزاني قد أخضع اللاعبين لحصة خفيفة ركز من خلالها على الاسترخاء لإزالة عياء السفرية وتحضير المجموعة الأساسية التي سيغيب عنها رسميا المدافع شريفي رضوان والحارس غول نجيب، إلى جانب بلحسيني الذي لم يتنقل مع المجموعة بسبب ضياع إجازته، حسبما أكدته مصادر مقربة من النادي. 

هذا ومن المنتظر أن يجدد المدرب شريف الوزاني الثقة في نفس العناصر التي لعبت مواجهة مولودية الجزائر الأخير، باستثناء إجراء تعديلات على محور الدفاع بدخول اللاعب زكريا خالي إلى جانب المدافع بن عبد الرحمان.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟