الرئيسية قضايا الارهاب

تحقيقات أمنية لنزع الألغام والقنابل التقليدية بأعالي سكيكدة

نشر يوم 2008/12/17 532 0 بن سيدي عاشور تحقيقات أمنية لنزع الألغام والقنابل التقليدية بأعالي سكيكدة
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
  • علمت "النهار" من مصادر مطلعة، أنه تم مؤخرا تشكيل فرقة مشتركة للبحث والتحري لتفكيك واكتساح المناطق الملغمة والمسالك المشتبه في احتوائها على قنابل تقليدية، خاصة تلك الأماكن التي كان الإرهابيون قد زرعوها لتحصين مواقعها وحصدت العديد من الأبرياء، خاصة بالمناطق الساخنة وكان آخرها إصابة طفلين يبلغان من العمر مابين 12 و14 سنة بمنطقة السطارة في الحدود بين سكيكدة وجيجل لازالا يعانيان في مستشفى الحروش عقب انفجار لغم أرضي من مخلفات الجماعات المحلة التي كانت قد فضلت زراعة العديد من المناطق الجبلية القريبة من معاقل نشاطها بالعشرات من العبوات المتفجرة قصد حمايتها، انفجرت في الرعاة والبطالين الذين يقصدون الغابة لنهب الفلين والثروة الغابية. كما يخشى أن تسقط ما يخلفه الإرهابيون داخل "كازماتهم" من أسلحة وقنابل بين أيدي الشباب بالريف السكيكدي، يفضل أن يستغلها في أعمال غير مشروعة. إلى جانب ذلك يخشى أن تصل هذه المخلّفات الحربية منها خاصة بكازمات الجيش الإسلامي للإنقاذ المحل، والذي كان يرابط بحدود مناطق قنواع إلى غاية الزيتونة، وقد خلف العشرات من الأسلحة داخل هذه الكازمات، حسب مصدارنا والتي يخشى أن تقع بين أيدي الشباب الذي سوف يستغلها في أشياء غير شرعية، كما حدث منذ مدة في قضية تفكيك عصابة من 4 أفراد تتاجر بالسلاح المقلد بقنواع غرب سكيكدة. ويبقي الخوف الكبير من العبوات والقنابل التي زرعتها هذه الجماعات في الغابات القريبة من السكان، كان آخرها تلك التي تم تفكيكها بمنطقة طريق عين الزويت بداية هذا الأسبوع، والتي زرعت تحت ضريح ولي صالح. وقد أضافت مصادرنا أن فرق البحث والتحرّي كشفت أنه توجد العديد من القنابل وهي من مخلفات المجموعات الإرهابية، من المنتظر أن يتم حصرها وتفكيكها قبل أن تحصد أرواح الأبرياء.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟