الرئيسية قضايا الارهاب

المؤبد غيابيا لإرهابيين ينشطان بمنطقة تيڤزرت في تيزي وزو

نشر يوم 2010/11/22 1038 0 النهار الجديــد / جوهر . ع المؤبد غيابيا لإرهابيين ينشطان بمنطقة تيڤزرت في تيزي وزو
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

فصلت محكمة الجنايات بمجلس قضاء تيزي وزو في ملف كل من المدعو " م. بلقاسم"، و كذا "ت. عمر" وهما إرهابيين ينشطان بغابات وأدغال منطقة تيڤزرت بولاية تيزي وزو وكذا المناطق المجاورة لها، حيث توبعا بجناية الإنخراط في جماعة إرهابية مسلحة تعمل على بث الرعب في أوساط السكان من خلال الاعتداء المعنوي والجسدي على الأشخاص وتعريض حياتهم وأمنهم للخطر والمساس بممتلكاتهم، وعقابا لهما أصدرت المحكمة حكما غيابيا، كونهما في حالة فرار يقضي بالسجن المؤبد في حق كل واحد منهما، هذا بعد أن التمس النائب العام تسليط نفس العقوبة.

 وقائع القضية حسبما جاء في قرار الإحالة؛ تعود إلى تاريخ 21  أفريل  2010 ، عندما تقدم أحد مواطني بلدية ميزرانة أمام فرقة الدرك الوطني بتيڤزرت، من أجل الإبلاغ عن جماعة إرهابية تتكون من خمسة أفراد بالمكان المسمى الصخرة البيضاء، بينما كان يقوم برعي أبقاره حتى خرج له من الغابة المحاذية للطريق إرهابيان مسلحان بأسلحة رشاشة يتحدثان اللغة العربية، ويتراوح سنهم بين 30 إلى 32 عاما يرتديان لباسا أفغانيا أزرق اللون، بشعر ولحية خفيفة، وبعد أن توجها نحوه نادوا على العناصر الثلاثة الأخرى الذين كانوا مختبئين داخل الغابة يلبسون نفس اللباس، حينها بدأوا يطرحون الأسئلة على المواطن الراعي، وسألوه إن كان يعرف المدعو "ب.ك" وهو رجل استعلامات ومواطن متطوع في إطار مكافحة الإرهاب يعمل مع القطاع العملياتي لصالح الجيش بمنطقة تيڤزرت، فأجابهم بالنفي، حينها بدؤا يهددونه بالذبح ونزع رأسه، ورأس كل الذين يساعدون مصالح الأمن وقوات الجيش، كما قالوا له أنهم سينتقمون ويثأرون لزملائهم المقضي عليهم، كما أخبروه أنهم سيواصلون عملية زرع القنابل لأفراد الدرك الوطني بمنطقة تيڤزرت، بعدها طلبوا منه عدم العودة إلى ذلك المكان للرعي، وعدم إبلاغ مصالح الأمن أو الدرك الوطني أو الجيش؛ وبعد عرض ألبوم صور الإرهابيين المبحوث عنهم للمبلغ، تعرف على الإرهابيين المتهمان في قضية الحال، وعلى هذا الأساس تمت محاكمتهما غيابيا.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟