الرئيسية قضايا الارهاب

سياسات فرنسا بإفريقيا وراء تنامي‮ ‬الإرهاب في‮ ‬دول الساحل

نشر يوم 2010/12/08 939 0 النهار الجديــد / اسماعيل‮. ‬ف سياسات فرنسا بإفريقيا وراء تنامي‮ ‬الإرهاب في‮ ‬دول الساحل
    لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

حملت مسؤولة بريطانية بارزة، فرنسا مسؤولية عدم الإستقرار في عدد من دول الساحل، وهو ما انجر عنه استغلال مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة، التذمر الشعبي الناجم عن الفقر وانعدام فرص المساواة في تلك البلدان، لتجنيد العديد من مواطني تلك البلدان في صفوفه.

 

تكشف برقية سرية للسفارة الأمريكية في لندن، ما قالته المسؤولة في وزارة الخارجية البريطانية مكلفة بالشؤون الإفريقية، جانيت دوغلاس، بشأن الوضع الأمني في منطقة دول الساحل وجنوب الصحراء، حيث نشر موقع "ويكيليكس" حديثا لممثلة الحكومة البريطانية فيما يتعلق بالسياسة الخارجية في إفريقيا، تحمل فيه فرنسا مسؤولية تصاعد وتيرة الإرهاب في دول الساحل.

وقال المسؤولة البريطانية، حسب "وكيكيليكس" إن السياسات الفرنسية المنتهجة في دول غرب إفريقيا، لم تشجع عملية دمقرطة الأنظمة هناك، مضيفة أن باريس ما زالت تفضل دعم الأنظمة الشمولية والحكومات المركزية رغم المآخذ المتفق عليه، بشأن عدم احترامها للديموقراطية، قبل أن تضيف بالقول أن:"العديد من المشاكل كان سببها تلك السياسات الفرنسية"، في إشارة إلى الإرهاب.

وفي نفس السياق، جاءت آراء الأمريكيين شبه مطابقة للموقف البريطاني، حيث نقل "وكيليكس" عن برقية سرية قول نائب وزيرة الخارجية الأمريكية، المكلف بالشؤون الإفريقية، جوني كارسون، قوله أن العمل في منطقة الساحل ينبغي ألا يقتصر على الجانب الأمني والعسكري، بل أن يتعداه إلى الجانب الإنساني، في مساندة واضحة للموقف والمقاربة الجزائرية في مكافحة التطرف والإرهاب.

وفي برقية أخرى، تتعلق بلقاء دار بين القائد العسكري الأمريكي، الجنرال وليلام وارد، قائد قوات "أفريكوم" والأميرال في الجيش الفرنسي أدوارد غيو، شدد الأول على وجوب تفادي تواجد عسكري غربي في دول منطقة الساحل، مضيفا أن ذلك من شأنه أن يخلق شعورا لدى مواطني تلك الدول بوجود احتلال أجنبي، وهو ما يغذي حتما الدعوات إلى "الجهاد" من طرف المجموعات الإرهابية.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات 0

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

تطبيق النهار
التصويت
كيف ترى تكلفة الحج؟